الرئيسية / صحة / حساسية الأسماك.. الأسباب والبدائل الغذائية الآمنة

حساسية الأسماك.. الأسباب والبدائل الغذائية الآمنة

الحساسية الغذائية من الأمراض الشائعة جداً في عيادات التغذية العلاجية، وهي مع الأسف آخذة في الارتفاع نتيجة لكثرة الملوثات البيئية التي تطاول النبات والحيوان وفي النهاية تصل لمعدة الإنسان.
الحساسية الغذائية من الأمراض الشائعة جدا في عيادات التغذية العلاجية، وهي مع الأسف آخذة في الارتفاع نتيجة لكثرة الملوثات البيئية التي تطاول النبات والحيوان وفي النهاية تصل لمعدة الإنسان.
​ اقــرأ أيضاً 7 أنواع من الحساسية الغذائية نادرة لكنها خطيرة والحساسية للأطعمة تختلف من شخص لآخر في النوع والحدة وكلما كان السن صغيرا كلما زادت الأعراض، وفي بعض الأحيان تقل كثيرا وقد تختفي كلما زاد عمر الطفل، ولكن، بعكس حساسية الأسماك التي تأتي في أي سن بل قد لا تلاحظ حتى مرحلة البلوغ؛ وفي إحدى الدراسات وجد أن %40 من الأشخاص المصابين بحساسية الأسماك لم تكن لديهم أي مشاكل مع الأسماك حتى سن متقدمة، أي أن المشكلة ظهرت لديهم في ما بعد.
* حساسية الطعام وحساسية الأسماك
تحدث أعراض الحساسية الغذائية عندما يهاجم الجهاز المناعي بالجسم البروتين في غذاء معين (مثل الأسماك) معتبرا إياه تهديدًا للجسم، محدثا الأعراض المختلفة. وعندما تحدث الحساسية تجاه مغذٍ غير أساسى مثل زبدة البندق، فإن المشكلة تكون بسيطة ويمكن استبدالها بأغذية أخرى، ولكن عندما تكون الحساسية تجاه الأسماك تكون المشكلة أكبر، إذ إن السمك من أفضل المأكولات العالية في القيمة الغذائية، وللأسف فإن الطريقة الوحيدة لمنع تلك الحساسية هي تجنب الطعام وأي منتج قد يحتوي على أي من مكوناته.
* القيمة الغذائية المميزة للأسماك
السمك عبارة عن بروتين عالي الجودة قليل الدسم، غني بالأحماض الدهنية أوميغا 3 بالإضافة إلى الفيتامينات مثل D وB2، والمعادن، مثل الكالسيوم والفوسفور والحديد والزنك واليود والمغنيسيوم والبوتاسيوم.
* أعراض حساسية الأسماك
في معظم الأحيان تكون الأعراض خفيفة ولكن في أحيان أخرى قد تكون خطيرة:
• احمرار، طفح جلدي أو حكة.
• الغثيان، ألم المعدة، القيء أو الإسهال.
• رشح الأنف والعطاس.
• احمرار العين والصداع.
• تورم في الفم أو الحلق أو الوجه أو الجلد.
• فرط الحساسية والتي قد تتسبب بضيق التنفس وانخفاض في ضغط الدم وتسارع نبض القلب السريع وفقدان الوعي وتهدد الحياة، وهي أقل شيوعًا.
​ اقــرأ أيضاً هل الأسماك التي نأكلها ملوثة بالبلاستيك؟
* متى وكيف يتم تشخيص حساسية المأكولات البحرية عادة؟
• يستطيع أخصائي الحساسية عادة التشخيص عن طريق اختبار "وخز الجلد" الذي يحدد أي الأنواع بالضبط قد أحدثت الحساسية.
• ويمكن التشخيص عن طريق فحص الدم لاختبار وجود أجسام مضادة لبروتين الأسماك (Ig E antibodies).
• بالإضافة إلى التشخيص عن طريق الأعراض المصاحبة لتناول الأسماك.
* هل يمكن اختفاء حساسية المأكولات البحرية؟
بعكس أنواع الحساسية الأخرى، فإن هذا النوع عادة ما يبقى مدى الحياة.
* البدائل الغذائية للأسماك
قبل أن نحدد البديل الآمن، هناك ثلاثة أسئلة لا بد أن يجيب عنها أخصائي الحساسية:
السؤال الأول: ما هو النوع الذى يسبب لي الحساسية؟ فيمكن أن يكون الشخص حساسا تجاه نوع أو أكثر من الآتي:
• الأسماك ذات الزعانف: مثل سمك التونة، السردين، السلمون، الهلبوت الأنشوجة، سمك الشبوط، سمك القط، سمك القد، السمك المفلطح، سمك الحدوق الرنجة.
• القشريات: الجمبري والسرطانات وجراد البحر واللوبستر (الاستكوزا).
• المحار والرخويات: الجمبري، سرطان البحر، جراد البحر، بلح البحر، الأخطبوط، القواقع البحرية، أم الخلول والحبار (كالاماري).
• الكافيار
فإذا حدد الطبيب نوعا معينا، أمكنك تناول بقية الأنواع حيث في كثير من الأحيان تكون القشريات والأعشاب آمنة.
السؤال الثاني: هل يمكنني تناول الأعشاب البحرية كبديل للأسماك؟
إذا سمح الطبيب بها فنكون قد أخذنا الكثير من فوائد الأسماك ويمكن أن نتناولها كبديل – ففي معظم الحالات يمكن تناول الأعشاب البحرية إذا كانت لديك حساسية من المأكولات البحرية، لأن الأعشاب البحرية لا تحتوي على بروتينات الأسماك مع غناها بالأملاح المعدنية والفيتامينات ويمكن للطبيب إجراء اختبارات الوخز لتحديد مدى حساسيتك تجاه الأعشاب.
ولكن يجب الحذر من تناول الأعشاب البحرية خارج المنزل، لأن أدوات الطهي وأسطح تحضير الطعام قد تتلوث ببروتينات الأسماك فتحدث الحساسية نتيجة هذا التلوث وليس لوجود الأعشاب فى حد ذاتها. لكن في بعض الأحيان يقوم الطبيب بمنع تناول الأعشاب البحرية لشدة الحساسية وخطورة الأعراض.
السؤال الثالث: هل أتناول زيت السمك أو أوميغا 3 كمكملات دوائية؟
تحتوي زيوت السمك بأنواعها المختلفة على أحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامينات A وD، كما توجد مكملات دوائية تحتوي على أحماض أوميغا 3 فقط وتوجد أيضا مكملات أوميغا 3 لا تحتوي على منتجات الأسماك بل تستخرج من الزيوت النباتية أو بذور الكتان. ولا بد أن يحدد الطبيب ما إذا كان أيٌ منها مسموحا، فإن ذلك سيكون بديلا للأسماك على الأقل من ناحية الدهون.
​ اقــرأ أيضاً هل يسبب الأوميجا 6 مرض القلب؟
* ماذا لو منع الطبيب كل المأكولات البحرية والمكملات؟
عندما تستدعي الحالة يكون من الأفضل أخذ الحيطة ومنع كل المأكولات البحرية، وفي هذه الحالة يجب أن نتناول البديل من الأوميغا 3 ومن المعادن والفيتامينات.
* بدائل الأوميغا 3
الأسماك ليست الطعام الوحيد الذي يحتوي على الأوميغا 3، بل يوجد بدائل نباتية، مثل:
• زيت بذور الكتان.
• بذور الشيا.
• بذور اليقطين والقرع والزيت المستخرج منها.
• عين الجمل.
• فول الصويا والزيت المستخرج منه.
• زيت الزيتون النقي البكر.
• بذور الفجل، خاصة بعد الإنبات.
• الريحان الطازج.
• الخضروات الخضراء الداكنة المورقة، مثل السبانخ.
* بدائل البروتين الفيتامينات والمعادن
يوصى بغذاء متنوع من:
• اللحوم والدواجن والبيض والمشروم.
• الألبان ومنتجاتها.
• الخضروات والفاكهة بألوان متعددة.
• ولا نغفل عن القرع واليقطين والبطاطا.
* إرشادات لتجنب اعراض حساسية الأسماك
• تجنب الأسماك والمنتجات السمكية.
• يجب قراءة الملصقات الغذائية بعناية حيث تحتوي بعض الأغذية على بعض أجزاء من الأسماك ومكوناتها.
• عند تناول الطعام خارج المنزل يجب أخذ الحيطة والسؤال عن مكونات الوجبة، حيث إن بعضها قد يحتوي على السمك، مثل الأطباق الآسيوية، حيث يتم إعدادها في كثير من الأحيان مع الصلصات القائمة على الأسماك، مثل صلصة المحار والسلطات التي قد تضاف إليها قطع التونة.
• في الحالات الشديدة ينصح بعدم الوجود في أماكن بيع الأسماك حتى بدون تناولها، حيث تنتشر ذرات البروتين في الجو.
• علاج أعراض الحساسية المفرطة بحقن الأدرينالين وفي هذه الحالة يكون فاصلا بين الحياة والموت.
أخيرا.. مع كون المأكولات البحرية غذاء متكاملا إلا أن التهاون في من يعانون من الحساسية أمر خطير، وبقليل من التوازن والتنوع يمكننا أن نحصل على الكثير من فوائدها دون أن نلحق الضرر بأنفسنا.

المصدر صحتك