الرئيسية / أخبار مصر الان / تحذيرات أمريكية من رفع الحظر عن إيران.. طهران سيمكنها شراء أسلحة وقطع الغيار.. المتوحش قاسم سليماني سيسافر حول العالم.. 2020 موعد انتهاء حظر الأمم المتحدة

تحذيرات أمريكية من رفع الحظر عن إيران.. طهران سيمكنها شراء أسلحة وقطع الغيار.. المتوحش قاسم سليماني سيسافر حول العالم.. 2020 موعد انتهاء حظر الأمم المتحدة

صدى البلد

  • بومبيو: يحذر الأمم المتحدة قبل رفع الحظر عن إيران
  • إيران ستكون قادرة على شراء الأسلحة
  • قيادات الحرس الثوري يمكنهم السفر حول العالم

أطلق وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، تحذيرات للمجتمع الدولي من قرب نهاية الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على تسليح إيران.
وكتب بومبيو تغريدة على حسابه بموقع تويتر، استعان فيها بساعة رقمية تظهر العد التنازلي، قائلا: "الساعة تدق. الوقت المتبقي قبل انتهاء حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على إيران".
وجاء في قرار الأمم المتحدة رقم 2231 الذي أعقب إبرام الاتفاق النووي لعام 2015: "تُوجت الجهود الدبلوماسية المبذولة للتوصل إلى حل شامل طويل الأجل مناسب للمسألة النووية الإيرانية بخطة العمل الشاملة المشتركة التي أبرمها يوم 14 يوليه 2015 كل من الاتحاد الروسي وألمانيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والممثل السامي للاتحاد الأوروبي (مجموعة الدول الأوروبية الثلاث/الاتحاد الأوروبي والدول الثلاث) وجمهورية إيران الإسلامية.
وفي 20 يوليه 2015، اتخذ مجلس الأمن بالإجماع القرار 2231 (2015) الذي أيد فيه خطة العمل الشاملة المشتركة. وأكد مجلس الأمن أن إبرام خطة العمل يشكل منعطفًا رئيسيًا على مسار نظره في المسألة النووية الإيرانية. وأعرب عن رغبته في إقامة علاقة جديدة مع إيران معزَّزة بتنفيذ خطة العمل، وفي اختتام نظره في هذه المسألة بصورة مُرضية.
وطلب القرار من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مراعاة عدد من القيود في التعامل مع إيران، بما في ذلك بيع أو نقل الدبابات والعربات المدرعة والمدفعية الثقيلة والسفن الحربية وقطع الغيار ذات الصلة. كما تم تضمين القرار عمليات التدريب والخدمات المالية التي تهدف إلى تسهيل نقل الأسلحة.
ونشر الموقع الرسمي للخارجية الامريكية بيانا قال فيه إن "الوقت ينفد أمام الاتفاقيات الدولية التي تقيد النظام الإيراني. على سبيل المثال، سيسمح لقائد الحرس الثوري الوحشي ، قاسم سليماني ، بالسفر في 18 أكتوبر 2020. وبعد فترة وجيزة ، سيكون النظام الإيراني أيضًا حرًا في بيع الأسلحة لأي شخص، بما في ذلك الوكلاء الإرهابيون، كما أن دول مثل روسيا والصين ستصبح قادرة على بيع دبابات وصواريخ وأنظمة دفاع جوي إلى إيران."
ولفت البيان الأمريكي إلى أن رفع الحظر عن إيران سيدفع إلى "سباق تسلح جديد في الشرق الأوسط ويزيد من زعزعة استقرار المنطقة والعالم".
وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في مايو 2018، وقال بومبيو في وقت لاحق إن قيود الأمم المتحدة على إيران يجب ألا تنتهي في عام 2020. ولا يزال حلفاء أميركا الأوروبيون ملتزمون بالاتفاق، لكنهم عبروا عن قلقهم إزاء التدخلات الإيرانية في دول الشرق الأوسط وبرنامجها للصواريخ الباليستية.
ويعاني الجيش الإيراني من الحظر المفروض عليه فيما يتعلق بمشتريات السلاح، حيث تهالكت قدرات الطائرات المملوكة للقوات الجوية الإيرانية، فيما بقيت دبابات وطائرات على الأرض بسبب عدم وجود قطع غيار لها.

المصدر صدى البلد