الرئيسية / اخبار مصر / بعد عرض “خيال مآتة”.. هل يستنسخ أحمد حلمي “كده رضا” أم يستثمر نجاحه؟

بعد عرض “خيال مآتة”.. هل يستنسخ أحمد حلمي “كده رضا” أم يستثمر نجاحه؟

منذ أكثر من 10 سنوات، قدم الفنان أحمد حلمى فيلمه المميز «كده رضا»، وهو العمل الذى وضع «حلمي» على خريطة نجوم الفن المميزين من حيث نوعية الدراما وقيمتها، ومن حيث ملكاته الفنية المتميزة التى جعلته يجسد 3 شخصيات ضمن أحداث العمل بشكل يفصل كل شخصية عن الأخرى، من حيث دوافعها ومكنونها الداخلى وحركة جسدها الخارجي، ما جعل الجمهور والنقاد على حدٍ سواء يضعون «حلمي» على رأس قائمة الممثلين أصحاب الموهبة الفائقة.ومنذ عام ٢٠٠٧ الذى تم فيه عرض «كده رضا» وتستمر نجاحات حلمى الفنية، إلا أنه فيما يبدو قد قرر العودة للأعمال التى يجسد من خلالها أكثر من شخصية ليشبع رغبته الفنية فى تجسيد شخصيات مختلفة فى نفس العمل، ويشبع نهم جمهوره لفنه وموهبته التمثيلية.يشارك «حلمي» خلال الموسم السينمائى لعيد الأضحى المبارك من خلال فيلم «خيال مآتة» الذى يجسد من خلاله شخصيتين أو بمعنى أدق شخصية واحدة فى مرحلتين من مراحل العمر المختلفة من خلال تجسيده لشخصية «يكن سنهور» الرجل الذى بلغ من العمر عتيًا، إلا أنه يسترجع ذكرياته فى مرحلة الشباب لتعود به الأحداث الدرامية لفترة شبابه فى ستينات القرن الماضي.ومن خلال الأحداث نكتشف أن «يكن سنهور» كان نصابًا فى مرحلة شبابه واقترف العديد من السرقات وعمليات النصب من خلال مجموعة من شركائه النصابين وأصحاب المواهب النادرة فى تكوين كيان يشبه الشركة التى تمارس أعمال النصب والاحتيال وسرقة بعض المجوهرات.وبالنظر للتيمة الرئيسية لفيلم «خيال مآتة» نجد عوامل التشابه بينها وبين التيمة الرئيسية لفيلم «كده رضا»، فالاثنان اعتمدا على تيمة النصب والاحتيال وسرقة ممتلكات الغير، فالأول يقوم فيه «يكن» ومجموعته بالنصب فى فترة الستينات، وفى الثانى يقوم رضا وإخوته بالنصب فى التسعينات، كما أن كلا الفيلمين يقوم حلمي بتجسيد أكثر من شخصية سواء من خلال المراحل العمرية المختلفة فى «خيال مآتة» أو من خلال شخصيات الثلاث توائم «سمسم، بيبو، البرنس» فى «كده رضا».ومن عوامل التشابه أيضًا بين الفيلمين تكرار نفس فريق العمل من الأبطال، ويشارك كل من «منة شلبي، خالد الصاوي، لطفى لبيب» ضمن أبطال فيلم «خيال مآتة» وهم الثلاثى الذى قام ببطولة «كده رضا» إلى جوار «حلمي»، فجسدت منة شلبى شخصية محبوبته النصابة، وجسد الصاوى شخصية الدكتور سليمان الحلبى الطبيب النفسى النصاب، وجسد الفنان لطفى لبيب شخصية هندى والد الثلاثة توائم، وهو ما يقوم به الثلاثى بشكل تقريبى من خلال مساعدة يكن فى مراحله العمرية المختلفة فى عمليات النصب وتحديدًا سرقة «بروش» خاص بكوكب الشرق أم كلثوم.كما تأتي النهاية المنطقية لكلا العملين متشابهة، وهى اكتشاف عمليات النصب ومحاولة إصلاح كل ما فات من أخطاء لإحداث التطهير لبطل العمل مما اقترفته يداه فى الماضي.فهل كل هذا التشابه عن طريق المصادفة أم إعادة استنساخ واستثمار لنجاح «كده رضا»؟!«خيال مآتة» بطولة أحمد حلمي، منة شلبي، خالد الصاوي، لطفى لبيب، حسن حسني، رشوان توفيق، إنعام سالوسة، عبدالرحمن أبوزهرة، انتصار، ياسر الطوبجي، بيومى فؤاد، حمدى الميرغني، تأليف عبدالرحيم كمال، وإخراج خالد مرعي.

المصدر البوابة نيوز