الرئيسية / أخبار عالمية / متمردو ميانمار يهاجمون كلية الجيش ومركز الشرطة

متمردو ميانمار يهاجمون كلية الجيش ومركز الشرطة

متمردو ميانمار يهاجمون كلية الجيش ومركز الشرطة قال متحدث باسم الجيش، إن المتمردين العرقيين شنوا هجمات جديدة في شمال ميانمار اليوم الخميس وأحرقوا مركزا للشرطة وقتلوا موظفا مدنيا واحدا على الأقل في كلية عسكرية النخبة.
كما أعلن تحالف الشمال، وهو مجموعة من الجماعات المسلحة الناشطة في المنطقة، مسؤوليته عن الهجمات على أكاديمية خدمات الدفاع التكنولوجية في باين أو لوين، ولاية شان الغربية، وأربعة أهداف أخرى.
وقال المتحدث باسم الجيش تون تون ني، إن الجنود يقاتلون المتمردين في بلدة ناونج تشو بالقرب من جسر جوكتيك وهو جسر سكة حديد شاهق مبني تحت الحكم الاستعماري البريطاني.
وقال إن جسرًا آخر دمره المتمردون الذين أحرقوا أيضًا مكتب شرطة المخدرات بالبلدة.
وقال لرويترز عبر الهاتف "هناك خسائر… لكن لا يمكننا تأكيد العدد بعد."
وقال مسؤول في خدمات الاطفاء ان القتال ورد عند بوابة حصيلة على الطريق السريع الى لاشيو أكبر بلدة في ولاية شان.
كما تمثل الهجمات تصعيدًا كبيرًا في نزاع استمر لعقود في المنطقة، حيث تقاتل عدة مجموعات من أجل مزيد من الحكم الذاتي للأقليات العرقية.
ولم تتأثر باين أو لوين، وهي مدينة عسكرية ومحطة تلال بريطانية سابقة خارج مدينة مندلاي، حتى اليوم الخميس بتجدد القتال في المنطقة.
وتم تمديد اتفاق وقف إطلاق النار الذي استمر لمدة أشهر وانتهى في يونيو مؤخرًا حتى 31 أغسطس.
وقال متحدث باسم التحالف الشمالي إنه كان يرد على العمليات العسكرية الأخيرة في المناطق العرقية.
وقال المتحدث مونج ايك كياو لرويترز عبر الهاتف "نهدف إلى تغيير جبهات القتال حيث أن الجيش البورمي يزيد من هجماته في المناطق العرقية خلال هذه الأيام."
وأضاف "حكومة أونغ سان سو كي… تحاول صنع السلام، لكن لا يمكن أن يحدث شيء إذا لم يشارك الجيش في ذلك".
كما يعد تجدد القتال بمثابة نكسة أخرى لمحاولة الزعيم المدني أونغ سان سو كي إحلال السلام في البلاد وسط انتقال متعثر من الحكم العسكري الكامل.
وفي الآونة الأخيرة، تخوض القوات الحكومية معارك عنيفة في راخين مع مسلحين ينتمون إلى جيش أراكان، وهي جماعة تجند معظمهم من الأغلبية البوذية في المنطقة.
وقال متحدث باسم جيش أراكان، المتحالف مع التحالف الشمالي، إن قواته انضمت إلى هجمات الخميس.
وقال المتحدث باسم جيش أراكان خين ثو خا "لقد شننا هجومًا مضادًا على الجيش البورمي، حيث شنوا هجمات هجومية في أرض رفاقنا".
وأضاف "لقد أعلنوا وقف إطلاق النار لكنهم هاجموا أينما أرادوا".

المصدر الفجر