الرئيسية / عاجل / خبير قانوني يوضح العقوبة القانونية لقاتل ابنته وعشيقها

خبير قانوني يوضح العقوبة القانونية لقاتل ابنته وعشيقها

خبير قانوني يوضح العقوبة القانونية لقاتل ابنته وعشيقها

خبير قانوني يوضح العقوبة القانونية لقاتل ابنته وعشيقها
شهدت محافظة البحيرة في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، جريمة ارتكبها أب بمساعدة نجله، حيث ذبح ابنته وعشيقها، وذلك عقب ضبطهما في وضع مخل داخل منزله بقرية زاوية غزال بدمنهور.
واعترف المتهم ونجله خلال التحقيقات أنه عاد للمنزل الساعة الثانية صباحًا، واتجه لتغيير ملابسه، سمع بعض الأصوات الغربية في المنزل، فحاول معرفة مصدر الأصوات، وعرف أن مصدره في الطابق الأعلى.
وأضاف: "على الفور صعدت إلى الطابق الأعلى، حيث إن الأصوات كانت خارجة من غرفة ابنتي فاطمة، وطرقت الباب وحين سألتها عن سماع أصوات غريبة بالمنزل خلال هذا التوقيت، كانت إجابتها: لا يا بابا لم أسمع أصوات"، مضيفا أنه تسلل إلى غرفة نوم ابنته، وكانت الصدمة والكارثة وجود ابنته بجوارها شاب عاري داخل غرفة النوم، حاولت تمالك نفسي من الصدمة والذهاب إلى أولادي والحضور لضبط الشاب قبل هروبه.
وتابع: "خلال دخولنا عليهم حاولت ابنتي الصعود إلى سطح المنزل وهددت بالانتحار، وتدخلت والدتها وهدأتها ودخلت بها إلى الشقة، وذهبت معها إلى أحد المستشفيات الخاصة للكشف على عذريتها، وانتظرت أنا ونجلي مع الشاب في المنزل".
وأكد أن الطبيب بالمستشفى رفض الكشف عليها وأكد أن الطب الشرعي هو المختص بالكشف عليها، مضيفا: "جلست مع ابنتي بحضور والدتها لسؤالها عن عذريتها فظلت صامتة ثم اعترفت أن الشاب مارس معها العلاقة الجنسية مرتين"، متابعا: "جن جنوني من كلام ابنتي"، وطالبت نجلي "أحمد" وزوجته بتوثيق الشاب بالحبال وإخراجه خارج المنزل، وأمرت نجلي "محمد" بذبحه، لكنه رفض وعلى الفور أمرت شقيقه "أحمد" بتنفيذ الأمر ونفذه.
ونوه بأن الشاب الذي ضبطه مع ابنته بغرفة النوم، لم يتحدث نهائيا منذ ضبطه حتى مقتله، مضيفا: "وجهت نجلي أحمد بإحضار شقيقته من أعلى وتوثيقها بالحبال أمام المنزل وذبحها ونفذ الأمر، ثم اتصلت بالأجهزة الأمنية بمديرية أمن البحيرة لتسليم نفسي، بعد غسل عاري والانتقام لشرفي".
وعن العقوبة القانونية على الأب والأبن، قال الدكتور شوقي السيد الخبير القانوني، إن هذه الجريمة تُعد جناية قتل عمد مع سبق الإصرار والترصد، موضحا أن عقوبتها الأشغال الشاقة المؤبدة أو الإعدام.
وأضاف شوقي لـ"الوطن"، أن من الممكن أن تخفف المحكمة العقوبة من الأشغال الشاقة أو الإعدام إلى الدرجة التي تسبقها لأسباب تراها المحكمة مناسبة وتستدعي ذلك، مشيرا إلى أن تخفيف الحكم يرجع للقضاة.
وأكد الخبير القانوني أن حالة الإعفاء من العقوبة تكون بين الزوج والزوجة والتي يشترط فيها حالة المفاجأة.

هذا الخبر منقول من : الوطن

احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014