الرئيسية / صحة / هروب الأطفال.. كيف تحمي أطفالك؟

هروب الأطفال.. كيف تحمي أطفالك؟

يفكر الأطفال في الهروب من المنزل عندما يتعرضون لمشاكل في المنزل.. فهل الهروب من المنزل يمكن أن يحل مشاكل الأطفال؟ وكيف يمكنك أن تحمي طفلك من الهروب من المنزل، والذي يمكن أن تكون له عواقب وخيمة على الطفل.
عندما كنت صغيراً، هل فكرت يوماً في الهروب من البيت؟ هل حملت حقيبتك الصغيرة علي ظهرك وخرجت إلى الطريق وقررت الذهاب بلا رجعة؟ ربما شعرت بالجوع فقررت العودة أو نسيت السبب الذي قررت الهروب من أجله، لذا قررت العودة.. هذه الذكريات قد تبدو طريفة لبعض الآباء أو البالغين الذين يتذكرون حالهم حين كانوا أطفالاً، لكنها ليست كذلك بالنسبة للآباء الذين سنخاطبهم في هذا المقال، والذين قد يصابون بالرعب خوفاً من أن يفكر أطفالهم في الهروب.. فإذا كنت تخاف من أن يفكر أطفالك في الهرب ويتعرضوا لأي مخاطر.. فهذا المقال لك ليساعدك على حماية أطفالك.
اقــرأ أيضاً 7 خطوات للتعامل مع قلق الانفصال عند طفلك * لماذا يهرب الأطفال؟
هل تتذكر هذا الشجار مع والديك أو مع إخوتك؟ ربما كان هذا هو الدافع الذي تسبب في غضبك وهروبك من البيت.
وفي الواقع، السبب الرئيسي لهروب الأطفال من البيت هو حدوث مشاكل مع الأهل، وقد يكون السبب أن الطفل قد ارتكب خطأ يخجل منه ويخشى أن يبلغ أهله عنه، كما أن بعض الأطفال قد يقرر ترك المنزل من دون سبب.
قد يتسبب وصول مولود جديد وشعور الطفل بالغيرة منه في رغبة الطفل في المغادرة، ولكن هذا ليس السبب الوحيد، فقد تكون هناك أسباب أكثر جدية، وتشمل هذه الأسباب وجود العنف في إطار الأسرة، سواء كان هذا العنف موجهاً من الآباء تجاه بعضهم البعض أو تجاه الطفل، خاصة إذا كان هذا العنف مرتبطاً بإدمان الخمور أو المخدرات، وقد يتسبب انفصال الآباء وحدوث الطلاق أو وجود والد بديل أو وفاة أحد أفراد الأسرة في رغبة الطفل في الهرب من المنزل كذلك، والمشاكل المادية التي تقابل الأسرة إذا شعر بها الطفل، ومشاكل المدرسة سواء كانت متعلقة بمستواه الدراسي أو بعلاقته بأقرانه أو مدرسيه قد تكون أيضا من ضمن هذه الأسباب.
إذا كان طفلك يواجه إحدى هذه المشاكل، فعليك أن تعلم أن هذه المشاكل تواجه العديد من الأطفال والمراهقين، وأن هناك سبلاً أخرى لمواجهتها غير الهرب، وعليك أن تناقش هذه السبل مع طفلك، علم طفلك أن ترك المنزل قد يبدو حلا سحريا في البداية، لكنه يتسبب في مشاكل أكبر فيما بعد، فالحياة في الشوارع ليست أكثر سهولة.
اقــرأ أيضاً 10 قواعد لبناء العلاقة مع ابنتك المراهقة
* حقيقة الهرب من البيت
تحدث مع ابنك عن تصوراته عن الهرب من البيت، ووضح له الحقيقة.. وضح له أنه إذا قرر ترك البيت، فقد يتصور أنه قد صار حرا، ويمكنه الحياة بلا قواعد أو ضوابط التي يفرضها الوالدان في المنزل، وأنه صار بإمكانه تجنب المشاكل والشجارات الموجودة في البيت.
والحقيقة أن هذه التصورات ليست صحيحة؛ فالحياة خارج المنزل ليست ممتعة على الإطلاق، والأطفال الذين يعيشون في الشوارع لا يملكون المال أو الطعام أو المكان المناسب الآمن للنوم ليلا، كما أنه لا أحد يقوم برعايتهم.
الأشخاص الذين يعيشون في الشوارع قد يفعلون أي شيء للحصول على المال من أجل الطعام، لذا فقد يضعون أنفسهم في مواقف خطرة ومخيفة، وقد يرتكبون بعض الجرائم كذلك، وهذه الجرائم قد تشمل السرقة، وقد تشمل تعاطي المخدرات والخمور، لأنهم يشعرون باليأس وبأن أحداً لا يهتم بهم، الأطفال الذين يعيشون في الشوارع قد يكونون أيضا عرضة للتحرش الجنسي أو للقيام بأفعال جنسية قد تؤدي إلى إصابتهم بأمراض مثل الإيدز.
* كيف يمكن منع هروب الأطفال من المنزل؟
عليك أن تعلم طفلك أن الحياة قد تحتوي بعض المشاكل، حتي بالنسبة للأطفال، وأن التعامل مع هذه المشاكل هو ما قد يساعدك علي بناء شخصية قوية تستطيع النجاح في الحياة، وهذه بعض الخطوات التي قد تساعد طفلك علي التعامل مع المشاكل، وعدم التفكير في الهرب من المنزل.
1. علمه كيف يتعرف إلى مشاعره
اطلب منه أن يفهم ما يشعر به بالتحديد، خاصة في ساعات الألم أو الغضب، وجرب استخدام الكلمات من أجل وصف هذا الشعور أو مجموعة المشاعر.
2. علمه كيف يعبر عن مشاعره
شجعه ألا يخاف من إخبار الأشخاص القريبين إليه عن مشاعره، ولماذا يشعر بهذا الشعور بالتحديد، وعلمه استخدام الكلمات بدلاً من الأفعال، وخصوصاً إذا شعر بالغضب.. فهذا الشعور بالذات يصعب التحكم فيه بشدة لأنه شعور قوي للغاية، ولكن على كل الأفراد أن يتعلموا كيف يعبرون عن غضبهم دون عنف، فمن يستطيع فعل ذلك، فهذا يعني نضجاً كبيراً في الشخصية.
اقــرأ أيضاً للأباء العاملين.. 10 استراتيجيات لتتواجد مع أطفالك
3. علمه كيف يهدئ نفسه إذا شعر بالضيق
هناك العديد من الوسائل التي يمكن تجربتها واستخدام إحداها إذا نجحت مع طفلك، وهذه الوسائل قد تشمل الجري حول المنزل، والاستماع إلى الموسيقي، والرسم، وكتابة ما يشعر به على الورق أو حتى كتابة الشعر أو الأدب، اجعله يختار ما يناسبه من هذه الوسائل، أو يجرب وسائل أخرى آمنة حتى يشعر بالتحسن.
4. حين يمر بمشكلة، حاول أن تساعده في العثور على قائمة بالحلول
يمكنك أيضا أن تعلمه أن يستعين بمن يساعده إذا لم يستطع وضع هذه القائمة وحده، ويمكن لهذا الشخص أن يكون الوالد، أو قريبا يثق به، أو معلما، أو واحدا من الجيران، وعلمه أنه يفكر في عواقب كل حل مقترح.
* إذا كان طفلك بالفعل يفكر في الهروب
قد تشعر أن فكرة الهرب قد سيطرت على طفلك، ويعتقد أنها الحل الوحيد للمشاكل التي يواجهها، وإذا حدث ذلك، فتحدث إلى طفلك، أعلمه أنك تشعر بضيقه أو الخوف منه، وأنكم تحبونه وترغبون في وجوده، وأنه يمكنكم العمل كعائلة للوصول إلى التغيير الأفضل من أجل العائلة، وقد يحتاج الأمر كذلك إلى استشارة أحد المختصين بالعلاقات الأسرية.
وإذا كانت المشكلة تتعلق بالعنف الأسري، فيمكن أن يتحدث الطفل لأحد مدرسيه، أو الاختصاصي الاجتماعي في المدرسة، أو أحد الأقارب أو والد أحد الأصدقاء، ويمكن أن يقوم هذا الشخص بطلب خط نجدة الأطفال من أجل مساعدة الطفل، وقد يكون هذا صعبا على الطفل، وقد يشعر بالخجل من ذلك.. لكن مهم أن تذكره أن هذا الأمر ليس جريمته.
اقــرأ أيضاً 15 نصيحة لبناء رابطة قوية بين الأم وطفلها
* إذا كان صديق طفلك يفكر في الهرب من المنزل
يمكن أن يساهم طفلك في حماية صديقه من مخاطر محققة إذا قرر الهرب، فطفلك الذي تحدثت معه يمكن أن يقوم بتحذير صديقه من المخاطر التي يمكن أن تحدث له إذا عاش في الشارع، ويمكن لطفلك أيضاً أن يحاول التخفيف عن صديقه، ويخبره أنه بجانبه، ويمكنك كذلك أن يطلب مساعدة أحد البالغين، وعلم طفلك أن عدم كتمان سر صديقه لا يعني أنه صديق سيئ، وعلى العكس، فقد يكون نشر هذا السر في صالح صديق طفلك لأن الهرب من المنزل سيؤذيه بشدة، وسيؤدي إلى تفاقم المشاكل التي يعاني منها بالفعل.

المصادر
Running Away

المصدر صحتك