الرئيسية / صحة / طرق لتشخيص وعلاج والتكيف مع تصلب الجلد

طرق لتشخيص وعلاج والتكيف مع تصلب الجلد

نظرًا لأن تصلب الجلد (Scleroderma) يمكنه أن يتخذ أشكالاً عديدة للغاية ويصيب مناطق مختلفة كثيرة في الجسم، فإن تشخيصه يمكن أن يكون أمرًا صعبًا. وبعد إجراء الطبيب للفحص الجسدي الدقيق والشامل، قد يطلب منك إجراء اختبارات دم.
نظرًا لأن تصلب الجلد (Scleroderma) يمكنه أن يتخذ أشكالاً عديدة للغاية ويصيب مناطق مختلفة كثيرة في الجسم، فإن تشخيصه يمكن أن يكون أمرًا صعبًا. وبعد إجراء الطبيب للفحص الجسدي الدقيق والشامل، قد يطلب منك إجراء اختبارات دم لفحص ارتفاع مستويات بعض الأجسام المضادة التي ينتجها الجهاز المناعي في الدم. وقد يأخذ الطبيب عينة صغيرة من النسيج (خزعة) من الجزء المصاب من جلدك لكي يجري فحصها في المختبر للبحث عن الاختلالات. وقد تكون بحاجة كذلك إلى اختبارات وظائف الرئة وفحص بالأشعة المقطعية لرئتيك وعمل رسم قلب.
​ اقــرأ أيضاً دليلك إلى فهم أمراض المناعة الذاتية
* العلاجات والعقاقير
في بعض الحالات، تختفي المشاكل الجلدية المصاحبة لتصلب الجلد من تلقاء نفسها في غضون ثلاث إلى خمس سنوات. أما تصلب الجلد الذي يصيب الأعضاء الداخلية فعادة ما تسوء حالته بمرور الوقت.
1- الأدوية
لم يتم تطوير أي عقار يمكنه إيقاف العملية الأساسية التي ينشأ عنها تصلب الجلد – وهي زيادة إنتاج الكولاجين. ولكن هناك مجموعة من الأدوية يمكنها المساعدة في السيطرة على أعراض المرض أو المساعدة في الوقاية من المضاعفات. وفي سبيل تحقيق ذلك، قد تقوم هذه العقاقير بما يلي:
– توسيع الأوعية الدموية.. يمكن لأدوية ضغط الدم التي توسع الأوعية الدموية أن تساعد في وقاية المريض من مشاكل الرئتين والكليتين وقد تساعد في علاج داء رينو.
– تثبيط الجهاز المناعي.. قد تساعد العقاقير التي تثبط الجهاز المناعي، مثل تلك العقاقير التي توصف بعد عمليات زرع الأعضاء، على الحد من أعراض مرض تصلب الجلد.
– تخفيف حموضة المعدة.. يمكن لأدوية مثل أوميبرازول (بريلوسيك) أن تخفف من أعراض الارتجاع الحمضي.
– الوقاية من العدوى.. قد تساعد مراهم المضادات الحيوية في الوقاية من الإصابة بتقرحات على أطراف الأصابع بسبب ظاهرة رينو. ويمكن للقاحات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي التي تؤخذ بصورة منتظمة أن تساعد في حماية الرئتين اللتين أتلفهما تصلب الجلد.
– تخفيف الألم.. إذا لم تكن مسكنات الألم التي يمكنك الحصول عليها دون وصفة طبية كافية لتخفيف الألم، فيمكنك أن تطلب من طبيبك وصف مسكنات أقوى.
2- العلاج الطبيعي
بإمكان اختصاصي العلاج الطبيعي أو المهني مساعدتك على:
– علاج الألم.
– تحسين قواك وقدرتك على الحركة.
– الحفاظ على أداء مهامك اليومية بمفردك دون مساعدة.
3- الجراحة
باعتبارها الملاذ الأخير، قد تشمل الخيارات الجراحية لعلاج مضاعفات تصلب الجلد ما يلي:
– البتر.. إذا تحولت تقرحات الأصابع التي تسببها ظاهرة رينو الحادة إلى غرغرينا، فقد يكون البتر أمرًا ضروريًا.
– زراعة الرئة.. قد يكون المرضى الذين وصلت حالتهم إلى ارتفاع ضغط الدم في شرايين الرئتين (ارتفاع ضغط الدم الرئوي) مرشحين لزراعة الرئة.
​ اقــرأ أيضاً ما أهمية تحليل عامل الروماتويد؟
4- نمط الحياة والعلاجات المنزلية
يمكنك القيام بعدد من الخطوات للمساعدة في علاج أعراض تصلب الجلد لديك:
– حافظ على نشاطك.. التمارين البدنية تحافظ على مرونة جسدك، وتحسن الدورة الدموية، وتخفف من التصلب، ويمكن لتمارين مدى الحركة أن تساعدك في الحفاظ على مرونة جلدك ومفاصلك.
– لا تُدخن.. يتسبب النيكوتين في انقباض الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تفاقم ظاهرة رينو. كما يمكن للتدخين أن يتسبب في ضيق أوعيتك الدموية ضيقًا دائمًا. ولا شك أن الإقلاع عن التدخين أمر شاق؛ لذا، اطلب من طبيبك المساعدة.
– علاج الحرقة في فم المعدة.. تجنب الأطعمة التي تسبب لك حرقة في فم المعدة أو غازات. كذلك تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل. ارفع الوسادة التي تنام عليها لتمنع أحماض المعدة من الرجوع في المريء (الارتجاع) أثناء نومك. وقد تساعدك مضادات الحموضة على تخفيف الأعراض.
– احمِ نفسك من البرد.. ارتد قفازات مدفِّئة لحماية يديك في أي وقت تتعرض فيه للبرودة – حتى عند إحضار شيء من المُجمِّد. وعندما تكون خارج البيت في جو بارد، غطِّ وجهك ورأسك وارتدِ طبقات من الملابس المدفِّئة.
5- الطب البديل
يمكن لأساليب الاسترخاء والتأمل أن تساعدك على التعايش مع الإحباطات المصاحبة لتصلب الجلد فضلاً عن تخفيف الألم والإرهاق.
* التكيف والدعم
إن العيش بمرض تصلب الجلد، شأنه شأن غيره من الأمراض المزمنة، يمكنه أن يصاحبه اضطراب شديد في المشاعر. وهذه بعض الاقتراحات لمساعدتك في التغلب على هذا الاضطراب:
– حافظ على القيام بأنشطة يومية عادية قدر الإمكان.
– ترفق بنفسك وتأكد من حصولك على القدر الذي تحتاج إليه من الراحة.
– حافظ على تواصلك مع أصدقائك وعائلتك.
– استمر في متابعة هواياتك التي تستمتع بها وتستطيع القيام بها.
ولقد شهد توقع سير المرض فيما يتعلق بتصلب الجلد تحسنًا كبيرًا على مدار الثلاثين عامًا الماضية، إذ تحسنت القدرة على اكتشاف الكثير من المشاكل المصاحبة لمرض تصلب الجلد وعلاجها. لكن إذا كان تصلب الجلد يجعل من الصعب عليك أن تقوم بالأشياء التي تستمتع بها، فاسأل طبيبك عن الطرق التي تمكنك من تخطي هذه العقبات.
وتذكر دائمًا أن حالتك البدنية قد تؤثر تأثيرًا مباشرًا على حالتك الذهنية. ومن الشائع أن تكون الأمراض المزمنة مصحوبة بمشاعر الإنكار والغضب والإحباط. وفي بعض الأحيان، قد تحتاج إلى أدوات إضافية للتعامل مع مشاعرك. وقد يستطيع المختصون، مثل المعالجين النفسيين أو علماء النفس السلوكيين، مساعدتك على رؤية الأمور من المنظور الصحيح. ويمكنهم كذلك مساعدتك على اكتساب مهارات التكيف بما فيها أساليب الاسترخاء.
كما أن الانضمام إلى مجموعة دعم، يمكنك فيها مشاركة خبراتك ومشاعرك مع أشخاص آخرين، هو في الغالب نهج جيد، لذلك، اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتوفرة في محيطك.

المصدر صحتك