الرئيسية / صحة / تكيس المبايض.. نصائح لخفض الوزن

تكيس المبايض.. نصائح لخفض الوزن

الابنة الفاضلة آية؛أشعر بمعاناتك طوال هذه السنين، ولكني أشعر أيضاً أنك تملكين إرادة قوية تجعلك مصرة على أن تتابعي محاولاتك مهما كان نزولك بطيئاً، وهناك بعض نقاط أود أن أعلق عليها
الابنة الفاضلة آية؛ أشعر بمعاناتك طوال هذه السنين، ولكني أشعر أيضا أنك تملكين إرادة قوية تجعلك مصرة على أن تتابعي محاولاتك مهما كان نزولك بطيئاً، وهناك بعض نقاط أود أن أعلق عليها:
– أنا لا أعلم طولك حتى أحسب لك بدقة مدى السمنة، فمثلا لو أن طولك 168، ووزنك 76 فإن الأمور ليست بهذا السوء.
– من سمات من يعانون من تكيس المبايض عدة أمور:
1. سمنة منذ المراهقة.
2. حرق بطيء.
3. سمنة موضعية على البطن.
4. اضطرابات هرمونية قد تؤدي إلى زيادة شعر الجسم.
5. اضطرابات في الدورة.
اقــرأ أيضاً سمنة مرضى تكيس المبيض وقصور الدرقية.. نصائح عملية
على الأقل – من سؤالك – أنت لديك 3 منها، ولقد تأخرت كثيراً في التشخيص، فإن عدم التوازن الهرموني، ومقاومة الأنسولين، والالتهابات المصاحبة للحالة قد تجعل التخلص من الوزن صعباً ولكن ليس مستحيلاً.
لقد ذكرت أنك فقدت 10 كغم في عام مع طبيب تغذية، وهذا – في حالتك – أمر جيد جداً، أي بعد عام آخر تكونين قد وصلت إلى وزن صحي وطبيعي.. فقط آمل أن يكون النظام صحياً متوازناً لأن غير ذلك سوف يؤدي إلى عودة السمنة متى أوقفت النظام.
أما بالنسبة للسمنة على البطن (الكرش) فسوف تتحسن بإذن الله مع العلاج الدوائي، وهو لابد منه، ويكون معه غالباً مركب الميتفورمين (السيدوفاج أوالجلوكوفاج)، وهو مناسب جداً في ضبط الشهية.
أود أن تقومي بعمل تحاليل للسكر والغدة الدرقية حتى نتأكد من عدم وجود سبب آخر للسمنة، والنظام الغذائي لا بد أن يكون معه رياضة خاصة لمنطقة البطن؛ فهذا مهم جداً لزيادة الحرق – ثم بعد الوصول للوزن الصحي يمكن عمل جلسات كريو (التجميد التنحيفي) على البطن.
اقــرأ أيضاً " تكيس المبايض " ومضاعفاته
لابد أن يتميز النظام الغذائي في حالتك بعدة خصائص:
1. عالي الألياف.. فهي التي تؤدي إلى انخفاض مقاومة الأنسولين، والدهون الكلية في الجسم، ودهون البطن حال تكيس المبايض، والأطعمة المرتفعة الألياف تشمل الحبوب الكاملة، والبقول، والمكسرات، والبذور، والفواكه بالقشرة، والخضروات.
2. عالي الخضروات.. لأن المشكلة أن كثيرات ممن يعانين تكيس المبايض لديهن عداوة شديدة مع الخضروات – أتمنى ألا تكوني منهن – وهي المليئة بالألياف وقليلة السعرات
3. قليل الكربوهيدرات.. فهي العدو الأول في حالتك (وليست الدهون) لوجود مقاومة للإنسولين في حوالى 70% من حالات تكيس المبايض – وتناول الأغذية المنخفضة في المؤشر الجليسيمي (أي لا يرفع سكر الدم كثيراً بعد تناوله) هو ليس فقط للنحافة بل هو علاج.
4. ويكون البروتين في المستوى العادي أو أعلى بقليل منه، فهذا سوف يساعد في خفض الشهية، والحفاظ على الكتلة العضلية اللازمة للحرق الجيد.
5. تناولي الدهون الصحية.. فهى ليست عدونا مثل الكربوهيدرات، بل ستساعدك فى الإحساس بالشبع، مما قد يؤدي لتناول عدد أقل من السعرات الحرارية طوال اليوم، وبالتالي خفض الوزن حتى سمنة البطن.
5. زيت الزيتون.. أفضل الدهون على الإطلاق، وزيت جوز الهند والزبدة الطبيعية والقشدة أيضا يمكن تناولها فى إطار السعرات العامة للنظام.
6. امتنعي عن الوجبات السريعة والزيوت المهدرجة والمواد الحافظة والملونات فإنها تؤخر خفض الوزن بعدة طرق.
7. امتنعي عن المشروبات الغازية – حتى الدايت منها – فهو قد يزيد من سمنة البطن.
8. تناولي البروبيوتك مثل الزبادي المعد منزلياً.
9. نامي جيداً خاصة ما بين 10:30 مساء – 2 صباحاً، فالنوم في هذا الوقت يساعد فى ضبط هرمونات الجوع والشبع.
10. جربي الغذاء الكيتوني ونظام الصيام المتقطع مع مختص، فقد يكون في أحدهما الحل الناجح لبطء نزول الوزن.
الخبر الجيد أن فقدان الوزن في كثير من الحالات أدى إلى تحسن كبير، بل وعلاج تكيس المبايض.. مع تمنياتي لك بالصحة الجيدة والوزن الجميل.

المصدر صحتك