الرئيسية / صحة / طرق تشخيص تضيق الصمام المترالي وعلاجه

طرق تشخيص تضيق الصمام المترالي وعلاجه

يعتبر تضيق الصمام المترالي (Mitral valve stenosis) من الحالات الشائعة، والتي تسبب التعب وضيق النفس عند الغالبية العظمى من المصابين، وفي الحالات الشديدة قد يسبب التضيق مضاعفات خطيرة، مثل فشل القلب والوذمة الرئوية.
يعتبر تضيق الصمام المترالي (Mitral valve stenosis) من الحالات الشائعة، والتي تسبب التعب وضيق النفس عند الغالبية العظمى من المصابين، وفي الحالات الشديدة قد يسبب التضيق مضاعفات خطيرة، مثل فشل القلب والوذمة الرئوية.
​ اقــرأ أيضاً الأزمة أو النوبة القلبية (ملف)
ولتشخيص الحالة، سيسألك الطبيب حول تاريخك المرضي، وسيجري لك فحصًا جسمانيًا يشتمل على الاستماع إلى القلب، حيث يتسبب تضيق الصمام المترالي في صوت غير طبيعي للقلب، يسمى بالنفخة القلبية. وسيستمع الطبيب أيضًا الى رئتيك للتحقق من تراكم السوائل في الرئتين والممكن حدوثه مع تضيق الصمام المترالي، وسيقرر الطبيب بعدها الاختبارات اللازمة لإجراء التشخيص، وبالنسبة للاختبار، يحتمل إحالتك إلى اختصاصي أمراض القلب.
وتتضمن الاختبارات الشائعة لتشخيص تضيق الصمام المترالي ما يلي:
– رسم القلب بالموجات فوق الصوتية عن طريق الصدر.
– مخطط كهربائية القلب (ECG).
– تصوير الصدر بالأشعة السينية.
– رسم القلب بالموجات فوق الصوتية عبر المريء.
– قسطرة القلب.. لا يتم بشكل روتيني تنفيذ هذه التقنية الباضعة في حالات التضيق المترالي، ولكن يمكن استخدامها عند الحاجة للحصول على معلومات إضافية لتقييم حالتك. وهي تتضمن إدخال أنبوب رفيع (قسطرة) من خلال وعاء دموي في الذراع أو الأربية وصولاً إلى الشريان الموجود في القلب ثم حقن صبغة من خلال القسطرة لجعل الشريان مرئيًا على الأشعة السينية، وهذا يوفر صورة تفصيلية للقلب.
​ اقــرأ أيضاً ألم الصدر.. عرَض لأمراض متعددة (ملف)
وتساعد اختبارات القلب هذه الطبيب على تمييز تضيق الصمام المترالي عن غيره من أمراض القلب، بما في ذلك أمراض الصمام المترالي الأخرى، وتساعد هذه الاختبارات أيضًا على كشف سبب تضيق الصمام المترالي وما إذا كان يمكن إصلاح الصمام.
* العلاجات والعقاقير
إذا كنت تعاني من تضيق خفيف إلى متوسط في الصمام المترالي بدون أي أعراض، فقد لا تحتاج إلى علاج فوري، وبدلاً من ذلك، سيراقب الطبيب الصمام لمعرفة ما إذا كانت حالتك تسوء.
1- الأدوية
لا تتوفر أدوية يمكنها تصحيح خلل الصمام المترالي، ومع ذلك، بإمكان بعض الأدوية تقليل الأعراض عن طريق تخفيف عبء القلب وتنظيم ضرباته. وقد يصف الطبيب:
– مدرات البول.. لتقليل السوائل المتراكمة في الرئتين أو أي مكان آخر.
أدوية مسيلة للدم (مضادات التخثر).. للمساعدة على الوقاية من جلطات الدم. قد تشمل الأدوية قرص أسبيرين يوميًا.
– حاصرات بيتا أو حاصرات قناة الكالسيوم.. لإبطاء معدل ضربات القلب والسماح للقلب بالامتلاء بكفاءة أعلى.
– مضادات اضطراب النظم القلبي.. لعلاج الرجفان الأذيني أو غيره من اضطرابات النظم القلبي المرتبطة بتضيق الصمام المترالي.
– المضادات الحيوية.. للوقاية من تكرار الحمى الروماتيزمية في حالة كونها السبب في تضيق الصمام المترالي.
​ اقــرأ أيضاً الإسعافات الأولية للمصاب بألم الصدر
2- الإصلاح مع رأب الصمام بالبالون
يستخدم هذا الإجراء غير الجراحي أنبوبًا رفيعًا ولينًا (قسطرة) برأسها بالون، حيث يوجه الطبيب القسطرة من خلال أحد الأوعية الدموية في الذراع أو الفخذ إلى الصمام المتضيق. وبمجرد وضعه في المكان المناسب، يتم نفخ البالون لتوسيع الصمام وتحسين تدفق الدم. وبعدها يتم تفريغ البالون وإزالة القسطرة مع البالون.
وبالنسبة لبعض الأشخاص، يخفف رأب الصمام بالبالون من أعراض تضيق الصمام المترالي وعلاماته كما هو الحال في الجراحة. وفي حالة تفاقم حالتك بمرور الوقت، فقد تحتاج إلى تكرار الإجراء. وليس كل الأشخاص المصابين بتضيق الصمام المترالي مرشحين للعلاج برأب الصمام بالبالون.
3- جراحة الصمام المترالي
تتضمن الخيارات الجراحية ما يلي:
– جراحة القلب المفتوحة.. إذا كان رأب الصمام بالبالون ليس ضمن الخيارات المتوفرة، فقد يجري طبيب جراحة القلب جراحة القلب المفتوح لإزالة ترسبات الكالسيوم وغيرها من تندبات الأنسجة لتنظيف ممر الصمام. وتتطلب الجراحة وضعك على جهاز المجازة القلبية الرئوية خلال الجراحة. قد يلزم تكرار هذا الإجراء في حالة الإصابة بتضيق الصمام المترالي مجددًا.
– استبدال الصمام المترالي.. قد يقوم الجراح بإزالة الصمام الضيق واستبداله بصمام ميكانيكي أو نسيجي. والصمامات الميكانيكية تتم صناعتها من المعدن وتتميز بالقدرة على التحمل، لكنها تنطوي على مخاطر تكوّن الجلطات الدموية. وفي حالة الحصول على صمام مترالي ميكانيكي، ستحتاج إلى تناول الأدوية المضادة للتجلط، مثل وارفارين (كومادين) مدى الحياة للوقاية من الجلطات الدموية. أما الصمامات النسيجية التي قد يتم إنتاجها من الخنازير أو البقر أو إنسان متبرع متوفى يلزم عادةً استبدالها في نهاية الأمر. وبإمكان الطبيب مناقشة مخاطر وفوائد كل نوع من أنواع صمامات القلب معك.
* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

المصدر صحتك