الرئيسية / أخبار عالمية / ليبيا تطالب بمعاقبة اسبانيا بعد تدخّلها في عملية إنقاذ مهاجرين

ليبيا تطالب بمعاقبة اسبانيا بعد تدخّلها في عملية إنقاذ مهاجرين

ليبيا تطالب بمعاقبة اسبانيا بعد تدخّلها في عملية إنقاذ مهاجرين طالب المتحدث باسم أركان البحرية الليبية، عميد بحّار أيوب قاسم، باتخاذ إجراءات عقابية ضد جرّافة صيد إسبانية بسبب ما وصفه بـ"إرباكها عملية إنقاذ" لقارب يحمل مهاجرين أول أمس الجمعة على بعد 68 ميلاً شمال شرق مدينة الخمس الواقعة في الغرب الليبي.
وقال قاسم، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية أمس الأحد: "عندما اقترب زورق دورية يتبع القطاع الأوسط بحرس السواحل الليبي من قارب الهجرة، كانت الجرافة في المنطقة، وعندما طُلِب منها المغادرة بعد التعريف بهوية الدورية والمهمة، لم يلق الطلب أي استجابة، فأدى الأمر إلى قفز أكثر من 10 مهاجرين إلى الماء راغبين في الوصول إلى الجرافة".
وأكّد قاسم تمكن حرس السواحل من إنقاذ 27 مهاجراً (بعضهم مصريون) بينهم بعض ممن قفزوا، مفيداً بتمكن بعض المهاجرين (لم يحدد عددهم) من الوصول إلى الجرافة التي قامت بإنقاذهم.
وقال "إن عدم اتخاذ زورق الدورية أي إجراء حيال عدم استجابة الجرافة للنداءات سببه الخوف من إثارة بلبلة بين المهاجرين على متن زورق الحرس".
وطالب قاسم بعدم تدخّل قطع بحرية أجنبية في عمليات الإنقاذ في مياه البحث والإنقاذ الليبية والتي تمتد حسب قوله لـ 93 ميلاً.
وبحسب بيان نشرته البحرية الليبية مساء اليوم، فإن المهاجرين الذين تم إنقاذهم في العملية ينتمون لجنسيات نيجيرية ومصرية وسودانية وصومالية وإريترية وسنغالية، وبينهم ثلاث نساء، كانوا جميعاً على متن قارب مطاطي.
وأشار البيان إلى نقل من تم إنقاذهم إلى نقطة الإنزال بالخمس وتسليمهم لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية "مركز سوق الخميس" بعد تقديم ما يلزم من مساعدات طبية وإنسانية.
وطالبت البحرية الليبية في ختام بيانها باستغلال هذه الحادثة في تأكيد سلطة الدولة الليبية على مياهها البحرية، ومنطقة البحث والإنقاذ البحرية التابعة لها، وقالت "إن ذلك يتم من خلال حسن التعامل والتصرف ومتابعة ما يتخذ حيال تلك الجرافة، ومآل المهاجرين على متنها، لما فيه من تعزيز لسلطتنا البحرية، وسيادتنا، وزيادة ملائمة المنطقة لعمل دورياتنا عند أعمال البحث والإنقاذ، بعيداً عن التدخلات غير المسؤولة للسفن والجرافات الأوروبية وغيرها".

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *