الرئيسية / المواضيع العامة / “الإفتاء” تحسم الجدل حول تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية

“الإفتاء” تحسم الجدل حول تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية

الإفتاء تحسم الجدل حول تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية ورد تساؤل للصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، جاء فيه: "ما حكم مشاهدة مسلسل سيدنا يوسف".
وعقب الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلًا: "إن تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية حرام شرعًا، ولا يجوز متابعة الأعمال التي يتم تجسيدهم فيها"، لافتًا إلى أنه روي أن رجل كان يقلد رسول الله –صلى الله عليه وسلم- بقصد السوء فالنبي –صلى الله عليه وسلم- لعنه.
وتساءل شخص آخر، خلال البث المباشر لدار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، لتلقي استفسارات المتابعين، اليوم الأربعاء، حول هل يجوز قراءة القرآن من المصحف دون وضوء.
وأكد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه يجوز إذا كان من الشاشة الإلكترونية، لكن القراءة من المصحف لا يجوز دون وضوء إلا عند الحاجة وفقًا لجمهور الفقهاء.
وكما ورد تساؤل آخر لشخص قال فيه: ما حكم استخدام الواي فاي الخاص بالجار دون علمه.
وشدد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على أنه لا يجوز ذلك دون استئذان الجار، أو حال ترك الجار للواي فاي دون كلمة سر ليجعله مباح لمن يريده.
وردا على سؤال حول هل إبليس له زوجة، أوضح "وسام"، أن الله سبحانه وتعالى تحدث عن ذرية أبليس ولم يتحدث عن زواجه حتى نتعلم المنهج لكننا لا نستغرق في التفاصيل الغير هامة، ونعلم أن إبليس يجري من الإنسان مجري الدم.
وتساءلت فتاة عن العادة السرية هل موجودة عند المرأة وحكم ممارسة المرأة لها؟.
وأجاب أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الأصل فيها الحرمة إلا إذا خشي الإنسان على نفسه من الوقوع في ما هو أكثر منها في الفتنة، وإذا فعلها الإنسان لاستجلاب شهوته لا يجوز، وإنما تجوز لدفع الضرر الأعظم.

المصدر الفجر