الرئيسية / عاجل / احذر هذه الأعراض إذا كنت من مدخني السجائر الإلكترونية!

احذر هذه الأعراض إذا كنت من مدخني السجائر الإلكترونية!

احذر هذه الأعراض إذا كنت من مدخني السجائر الإلكترونية!
صورة أرشيفية

احذر هذه الأعراض إذا كنت من مدخني السجائر الإلكترونية!
يحقق مسؤولو الصحة الأمريكية في أكثر من 450 حالة إصابة بمرض رئوي محتمل في الولايات المتحدة يتعلق بمنتجات السجائر الإلكترونية (الفيب). وارتبطت ست حالات وفاة بالمرض. وقالت وزارة الصحة بولاية كانساس إن حالة الوفاة الأخيرة التي أُبلغ عنها يوم الثلاثاء كانت من سكان الولاية فوق سن الخمسين.
ويحث العديد من الأطباء والمسؤولين الصحيين المواطنين على التوقف عن تدخين "الفيب" أثناء التحقيق.
وقدمت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية تقريرًا عن ما يعرفه المسؤولون الصحيون حتى الآن عن الإصابة بالمرض وعلاقته بـ"الفيب":
ما هي الأعراض؟
لدى المرضى مجموعة من الأعراض المتعلقة بالجهاز التنفسي، بما في ذلك السعال وضيق التنفس وألم في الصدر. ويعاني الكثير منهم أيضًا من أعراض معوية مثل الغثيان أو القيء أو الإسهال. كما تم الإبلاغ عن الإصابة بالحمى والتعب وفقدان الوزن.
وفي بعض الأحيان، تتطور الأعراض بسرعة على مدار بضعة أيام، أو قد تتطور ببطء على مدى عدة أسابيع. ويعاني معظم المرضى أيضًا من ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، مما يدل على أن الجهاز المناعي في الجسم في حالة تأهب قصوى.
لماذا تحدث هذه الأعراض الآن؟ وهل هذا المرض جديد؟
يعتقد مسؤولو الصحة أن غالبية الحالات حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية. من الممكن أن تكون الحالة قد حدثت من قبل ولم يتم التعرف عليها إلا الآن باعتبارها ذات صلة بتدخين السجائر الإلكترونية، لكن يعتقد العديد من الباحثين أن سببها المحتمل هو شيء جديد، مثل مادة مضافة أو مادة سامة في المنتجات أو الأجهزة.
ما مدى حدة أمراض الرئة؟
عادةً ما يتعافى المرضى بعد بضعة أيام أو أسابيع، لكن الكثير منهم يحتاجون أيضًا إلى التنفس أو إدخال أنبوب لمساعدتهم على التنفس. فمن بين 53 حالة تم الإبلاغ عنها في ولايتي ويسكونسن وإلينوي، تم إدخال 94% من المرضى المستشفى، و32% من المرضى يحتاجون إلى إدخال أنبوب وتنفس طبي، وفقًا لتقرير نُشر في مجلة "نيو إنجلاند أوف ميديسين" الطبية.
وقد تُوفي ستة أشخاص حتى الآن، مع تأكيد خمس حالات من هذه الوفيات من قبل مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في ولايات كاليفورنيا وإلينوي وإنديانا ومينيسوتا وأوريجون.
ما الذي يسبب المرض؟
على الرغم من أن السبب الدقيق لا يزال غير واضح، إلا أن الأطباء يقولون إن هناك نوعًا من التعرض الكيميائي المرتبط بتدخين أو استخدام السجائر الإلكترونية قد يسبب التهابًا أو إصابة في الرئتين.
وقد تم ربط العديد من الأمراض بالمنتجات المتعلقة بالقنب، وتحديداً THC، أو رباعي هيدرو الكانابينول، وهي مادة كيميائية في الماريجوانا معروفة بآثارها النفسية. وتقول كل من وزارة الصحة في ولاية نيويورك وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن العديد من منتجات رباعي هيدرو الكانابينول تحتوي على كميات كبيرة من أسيتات فيتامين (هـ)، وهو زيت يحتمل استخدامه كعامل كثيف لسائل السيجارة الإلكترونية (ليكويد الفيب) دون التأثير على النكهة أو الرائحة.
ومع ذلك، لم يربط مسؤولو الصحة أي مادة أو منتجات محددة بالأمراض، ولم يرتبط أي منتج واحد بجميع الحالات. فالالتهابات والإصابات نفسها ليست متطابقة أيضًا، مما يترك بعض الأطباء يعتقدون أن الأمراض ذات الصلة قد يكون لها أسباب متعددة متعلقة بتدخين "الفيب".
ما هو الالتهاب الرئوي الدهني، وكيف يرتبط بمرض تدخين السجائر الإلكترونية؟
الالتهاب الرئوي الدهني هو استجابة التهابية تحدث بعد أن يستنشق شخص ما الدهون أو الزيت. والسمة المميزة للحالة هي تراكم الدهون في الرئتين، والتي وُجدت لدى بعض المرضى، بما في ذلك المرضى في ولاية كارولينا الشمالية التي تم تضمينها في تقرير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها.
وتم تشخيص إصابة المرضى الخمسة بالالتهاب الرئوي الدهني الحاد. كما تم الإبلاغ عن استخدام جميع مرضى كارولينا الشمالية مؤخرًا لزيوت الماريجوانا، مثل الزيوت التي تحتوي على رباعي هيدرو الكانابينول، وتم الإبلاغ عن تدخين ثلاثة منهم أيضًا لسجائر النيكوتين الإلكترونية.
ومع ذلك، لم يكن لدى جميع المرضى الذين تمت فحصهم تراكم الدهون المرتبط بالالتهاب الرئوي. ويقول شون كالاهان، أستاذ مساعد بكلية الطب في جامعة يوتا للصحة، إن تراكم الدهون في الرئتين قد يكون أيضًا نتيجة الالتهاب بسبب نوع من تلف الرئة، وليس بالضرورة علامة على استنشاق الدهون أو الزيت.
كيف يتم علاج المرض؟
تبدو الأعراض كعدوى أو التهاب رئوي، لذلك يصف الأطباء أحيانًا المضادات الحيوية للمرضى لإزالته كخطوة أولى. ولكن لا تساعد المضادات الحيوية في الأعراض، وعادةً ما ينهي مقدمو الرعاية الصحية العلاج عندما يدركون أن المرض ليس عدوى.
وبالنسبة لبعض المرضى، يبدو أن وقف تدخين "الفيب" وترك الالتهاب يزول من تلقاء نفسه أمر مفيد. ويقول الأطباء أيضًا إنهم شاهدوا نجاحًا بعد تناول المنشطات، والتي تستخدم عادةً لتقليل ردود الفعل التحسسية وغيرها من الالتهابات.
هل يجب أن أتوقف عن استخدام جهاز الفيب أو السيجارة الإلكترونية؟
يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأن يفكر الأشخاص في إيقاف استخدام أجهزة "الفيب" تمامًا، بينما تحث إدارة الغذاء والدواء الأشخاص على تجنب استخدام المنتجات التي تحتوي على رباعي هيدرو الكانابينول (THC) على وجه التحديد.
وتحث كلا الوكالتين الأشخاص على عدم شراء أي منتجات غير المشروعة للسجائر الإلكترونية أو تعديل المنتجات المشتراة بشكل قانوني. كما حذرت العديد من الولايات والمدن والمنظمات الصحية المواطنين بالتوقف عن تدخين "الفيب" أو استخدام السجائر الإلكترونية.
هل يمكن أن أصاب بمرض الفيب حتى إن كنت قد توقفت عن تدخينها منذ أشهر؟
حتى الآن، تم الإبلاغ عن مرضى كانوا يدخنون "الفيب" خلال الـ90 يومًا الماضية قبل ظهور الأعراض. فإذا كنت تستخدمها خلال الـ90 يومًا الماضية أو مازلت، يجب عليك متابعة حالتك الصحية بحثًا عن الأعراض.
لقد تم تشخيص إصابتي بالتهاب رئوي. يجب أن أخبر طبيبي أنني أدخن الفيب؟
نعم، إذا كنت تعاني من أي أعراض شبيهة بالتهاب رئوي، فمن المهم إخبار الطبيب الخاص بك بتاريخك المرضي، بما في ذلك استخدام الفيب أو السيجارة الإلكترونية.

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014