الرئيسية / أخبار عالمية / 5 مرشحين لتولي منصب مستشار الأمن القومي الأمريكي خلفا لبولتون

5 مرشحين لتولي منصب مستشار الأمن القومي الأمريكي خلفا لبولتون

5 مرشحين لتولي منصب مستشار الأمن القومي الأمريكي خلفا لبولتون

أفادت قناة روسيا اليوم، بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن أن إدارته تبحث ملفات 5 مرشحين لتولي منصب مستشار الأمن القومي خلفا لجون بولتون.

وبينما لم يكشف ترامب عن هوية أي منهم، تحدثت وسائل إعلام عن أكثر من 5 شخصيات محتملة لتولي هذا المنصب.

برايان هوك: يعد من أبرز المرشحين لهذا المنصب، وهو يشغل حاليا منصب المبعوث الأمريكي الخاص بشؤون إيران.

ريكي وادل: عملنائبا لمستشار الأمن القومي، وترك البيت الأبيض العام الماضي وكان مقربا من كبير موظفي البيت الأبيض السابق جون كيلي.

كيث كيلوغ: جنرال متقاعد، خدم في العراق في عهد جورج دبليو بوش، ويشغل حاليا منصب مستشار نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، لشؤون الأمن القومي.

ستيفن بيغون: ويشغل حاليا منصب المبعوث الأمريكي الخاص بكوريا الشمالية. وقالت وسائل إعلامية إن ترامب أعجب ببيغون خلال نقاشات حول كوريا الشمالية.

دوغلاس ماكغريغور: عقيد متقاعد في الجيش، وهو ضيف منتظم في برنامج "تاكر كارلسن تونايت" على شبكة "فوكس نيوز" الذي يتابعه ترامب.

دانيال بليتكا: عملت مسؤولة الشرق الأوسط في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب. وتعتبر متخصصة في ملفات الشرق الأوسط.

وتقول شبكة "سي أن أن"، نقلا عن مصادر، إنه من المرجح أن يتم تعيين مايك بومبيو خلفا لبولتون، على أن يجمع بين منصبي وزارة الخارجية ومستشار الأمن القومي، في حالة لم تحصل سوى مع "ثعلب" السياسة الأمريكية هنري كيسنجر الذي جمع بين المنصبين.

وكانت وسائل إعلام تحدثت عن مجموعة خلافات بين ترامب وبولتون لم تقتصر على الصعيد السياسي فقط، إذ أفادت "أسوشيتد برس" بأن ترامب الذي يعير اهتماما كبيرا إلى مظهر أعضاء إدارته أعرب للمقربين منه عن عدم إعجابه بشوارب بولتون، بالقول إن هذه الشوارب "لن تكون مناسبة في إدارته".

يشار إلى تشارلز كبرمان، نائب بولتون قبل إقالته، سيشغل منصب مستشار الأمن القومي إلى حين اختيار مستشار جديد.

كانت قد كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية، في وقت سابق عن وجود خلافات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشار الأمن القومي جون بولتون بشأن إيران، مشيرة إلى أن ترامب لا يريد دخول حرب مع إيران.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرت “بي بي سي” مقتطفات منه واطلعت عليه /المعلومة/، إن “صعود بولتون إلى أعلى مناصب صناعة القرار في السياسة الأمريكية أدى إلى التوتر الحالي وإرسال قوات أمريكية إلى المنطقة، ولكن يرى أيضا أن هذه التحركات دليل على خلاف بين ترامب ومستشار الأمن القومي في التعامل مع ملف إيران”، مبينة أن “ترامب أكد أنه لا يريد دخول حرب مع إيران لأنه يعتقد أن الولايات المتحدة دخلت في عدد كبير من النزاعات المكلفة”.

وأضافت، أن “بولتون اختلف مع ترامب العام الماضي عندما قال إن القوات الأمريكية لابد أن تبقى في سوريا حتى تنسحب القوات التابعة لإيران ولا يزال الخلاف بينهما بشأن هذه المسألة قائما”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “جون بولتون يقف وراء تصاعد التوتر مع إيران إلى درجة أن ترامب خشي من اندلاع حرب”. انتهى/25

المصدر الفجر