الرئيسية / منوعات / السكان الأصليين للبرازيل يتحدون للحفاظ على أرضهم من قرار الرئيس

السكان الأصليين للبرازيل يتحدون للحفاظ على أرضهم من قرار الرئيس

السكان الأصليين للبرازيل السكان الأصليين للبرازيل اجتمعت قبائل السكان الأصليين في البرازيل للرد على تصريحات الرئيس البرازيلي جايير بولسانارو الأخيرة بتخصيص مناطقهم للدولة لتطويرها وطردهم منها.
ووفقا لشبكة بي بي سي البريطانية، فقد اجتمعت الجماعات المقيمة بغابات الأمازون للسكان الأصليين بالبرازيل، لإيجاد حل لمحاربة خطط الحكومة لتطوير قرية كوبينكوكري بالأمازون، وذلك لأن سياسات الرئيس البرازيلي تشكل تهديدا أكبر لوجودهم، وكان دافع اجتماعهم أن تركيز وسائل الإعلام حول العالم قد انصب على الأضرار التي لحقت بالأمازون بعد حريقها، ولم يلقوا بالا لمصير قبائل السكان الأصليين المقيمين بها.
وتجمع عشرات من السكان الأصليين للأمازون، في شمال البرازيل بعدما سافروا لعدة أيام بالحوافل والقوارب ليصلوا، ومنهم قبائل كانت في خصام مثل جماعات كايابو، وبانارا، وكانت الجماعتان في حالة حرب منذ عقود حينما تبادل أفراد من القبيلتين الهجوم، وهاجم كايابو القبيلة الأخرى وهو مسلحا وقتل 26 من بينارا وانتهى هذا القتال الوحشي في عام 1968.
اجتمعت القبيلتان بعد فترة طويلة على هذا النزاع لتحقيق هدف أكبر وهو الحفاظ على أرضيهما، وقال زعيم كايابو الحالي خلال الاجتماع: "اليوم، لدينا عدو واحد فقط وهو حكومة البرازيل ورئيس البرازيل، أولئك الذين يغزون الأراضي الأصلية، نحن لدينا معارك داخلية لكننا توحدنا لمحاربة هذه الحكومة".
ويعيش أكثر من 800 ألف شخص من السكان الأصليين في 450 منطقة محددة بالبرازيل، أي يعيشون في حوالي 12% من إجمالي أراضي البرازيل، وتقع معظمهم في عزلة تامة دون اتصال خارجي، وكان قد تساءل الرئيس البرازيلي سؤالا عما إذا كانت الأراضي المخصصة لهم مناسبة أم يجب تقليلها، وتحدث أيضا عن خططه لقطع الأشجار بهذه المناطق والتعدين.

المصدر صدى البلد