الرئيسية / اخبار مصر / “اللقاء الأخير”.. تفاصيل انتحار شاب تحت عجلات المترو بعد انفصاله عن حبيبته

“اللقاء الأخير”.. تفاصيل انتحار شاب تحت عجلات المترو بعد انفصاله عن حبيبته

صورة أرشيفية صورة أرشيفية من الحب ما قتل.. جملة كثيرًا ما قرأناها بالروايات الرومانسية أو الأعمال الدرامية، التى تحدثنا عن الحب الذي قد يكون سببًا في إسعاد الشخص وشعوره بأنه قد ولد من جديد، أو يقلب حياته رأسًا على عقب ويجعله محطمًا بائسًا، هذا ما واجهه أحمد الشاب الثلاثيني، الذي يقطن بمحافظة الجيزة، حيث كتب عشقه لإحدى الفتيات نهاية حياته انتحارًا أسفل عجلات مترو الأنفاق.البداية كانت مجرد صداقة نشأت بين «أحمد. م»، و«م. ن»، عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، ومع الوقت تحولت تلك الصداقة إلى علاقة عاطفية، وظل كلاهما يتبادلان الرسائل الغرامية، حتى تعلق قلب الشاب بتلك الفتاة وأراد أن يخطو خطوة جادة في علاقتهما، وبالفعل طلب خطبتها، لكن نظرًا لسوء حالته المادية قررا الزواج عرفيًا، وظل الحبيبان يقضيان بعض الساعات يوميًا خلسه بعيدًا عن أعين أسرتيهما، مرت الأيام وعلمت أسرتها بزواجها العرفى، فطلبت منها الابتعاد عن حبيبها، وبالفعل استجابت لطلبهم، وحددت موعدا مع حبيها لتنهي علاقتهما.كانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحًا، عندما توجه الحبيبان إلى رصيف محطة مترو جامعة القاهرة، بمحافظة الجيزة، ليفاجأ الشاب بحبيبته تخبره بأنها تريد أن تنهى علاقتهما، الأمر الذي لم يستوعبه عقله وجعله ينهار أمام حبيبته ويتوسل إليها، حتى لا تتركه، لكنها تركته وغادرت، ففكر لوهله أن حياته بدونها قد انتهت، وعلى الفور قرر التخلص من حياته فألقى بنفسه أمام قطار المترو.كانت تلقت غرفة عمليات شرطة النقل بلاغًا من الخدمات الأمنية المعينة بمحطة مترو جامعة القاهرة مفادها انتحار مواطن بإلقاء نفسه تحت عجلات قطار مترو الأنفاق بمحطة جامعة القاهرة، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية وتبين أن المتوفى عمره ٣٦ عامًا، حاصل على بكالوريوس تربية دراسات إسلامية، وألقى بنفسه وتم رفع الجثمان من على القضبان.

المصدر البوابة نيوز