الرئيسية / اخبار مصر / من ذاكرة ماسبيرو.. محمد حمزة: كتبت 37 أغنية لـ”العندليب” أشهرها “سواح”

من ذاكرة ماسبيرو.. محمد حمزة: كتبت 37 أغنية لـ”العندليب” أشهرها “سواح”

محمد حمزة محمد حمزة الشاعر الراحل محمد حمزة، والذى كتب عددًا من الأغنيات الشهيرة التى ارتبطت بكبار مطربى وفنانات الزمن الجميل، كان ضيفًا على برنامج إذاعى من خلاله استعرض مسيرته، وقال: إنه وُلد في ٢٠ يونيو ١٩٤٠ بالقاهرة، متابعًا أنه احترف كتابة الشعر الغنائى عام ١٩٦٣، عندما قدمتنى الفنانة الراحلة فايزة أحمد من خلال أغنية «أؤمر يا قمر»، وتوالت أعماله حتى وصلت إلى نحو ١٢٠٠ أغنية، تنوعت بين أغنيات «عاطفية، شعبية، وطنية» مشيرًا إلى أن كبار النجوم تعاونوا معه ومنهم «عبد الحليم حافظ، نجاة الصغيرة، فايزة أحمد، شادية، وردة الجزائرية، صباح، محمد رشدي، عفاف راضي، هانى شاكر» وغيرهم، وإنه من أعماله التى نالت شهرة واسعة في ذلك الوقت «حكايتى مع الزمن» لوردة الجزائرية، و«يا حبيبتى يا مصر» لشادية، و«عيون بهية» لمحمد العزبي، و«سامحتك» للفنانة السورية أصالة نصري.وقال حمزة: إنه كتب للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، ٣٧ أغنية أشهرها «سواح، زى الهوا، جانا الهوى، نبتدى منين الحكاية، موعود، أى دمعة حزن لا، حاول تفتكرني، مداح القمر، ماشى الطريق، بحلم بيوم» مشيرًا إلى أن طريقته البسيطة كانت جواز سفر لمروره لقلوب المستمعين، الذين كانوا يتعلقون بمفرداته ويحفظونها بسرعة، موضحًا أنه لهذا السبب أصبح ما أقدمه من كلمات أشهر منه شخصيًا، فالجميع يعرفون أغنية «عاشقة وغلبانة»، و«زى العسل»، لصباح، و«حلوة الدنيا سكر»، لشادية، و«حكايتى مع الزمان»، و«طب مالى وأنا مالي»، لوردة، ولكن القليلين فقط من يعرفون اسم محمد حمزة.وأضاف حمزة أنه يعتقد أن عالم الأطفال كان أكثر إنصافًا لتاريخه، مضيفًا أنه لم يكتف بالكتابة للكبار فقط، فكتب أغنيات للأطفال، واستخدم اللغة الدارجة القاهرية فيها حيث مفرداتها قريبة من مفردات الأطفال، وأنه كتب أغنيات برنامج «زهور من نور»، لصفاء أبو السعود، وأنه كتب لأجيال بعدها منهم «أصالة، مدحت صالح، كاظم الساهر».هكذا لخص الشاعر محمد حمزة مسيرته لتبقى كلماته رغم رحيله باقية في قلوب كثيرين وليرحل عن الحياة في ١٨ يونيو من عام ٢٠١٠، قبل أيام من الاحتفال بعيد ميلاده السبعين.

المصدر البوابة نيوز