الرئيسية / المرأة / بعد مقتل مدرسة بسبب لعبة إلكترونية.. أستاذ علم نفس تقدم الحل لمواجهة هذه الألعاب

بعد مقتل مدرسة بسبب لعبة إلكترونية.. أستاذ علم نفس تقدم الحل لمواجهة هذه الألعاب

بعد قتل طفل لمدرسته بعد قتل طفل لمدرسته .. أستاذة اجتماع تتوقع انتشار الألعاب ال أثارت واقعة قتل طفل لمدرسته طعنا بالسكين بسبب لعبة إلكترونية جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعى، خاصة أننا شهدنا خلال الفترة الماضية حوادث كثيرة يرتكبها الأطفال والشباب بسبب الألعاب الإلكترونية.
وقالت الدكتورة سوسن فايد، أستاذ علم النفس الاجتماعى بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، إن منعدمى الضمير يقومون بجذب الأطفال والمراهقين إلى الألعاب الإلكترونية التى تجعلهم يدمرون أنفسهم وتشجعهم على ارتكاب الجرائم، وإذا استمر الوضع هكذا ستنتشر الجرائم بسرعة موحشة.
وأكدت "سوسن" فى تصريحات خاصة لـ "صدى البلد" ضرورة تعاون جميع المؤسسات المجتمعية والتعليمية والدينية والتوعوية والثقافية لمواجهة هذه الظاهرة لأن الأسرة بمفردها لن تستطيع ردعها لأن الألعاب الإلكترونية الكارثية لها عدة أبعاد سياسية واجتماعية.
ونصحت بضرورة توجيه الطفل لممارسة هواية أو رياضة معينة يحبها لشغل وقته وملء الفراغ الفكرى، فضلا عن توعيته المبكرة بمخاطر هذه النوعية من الألعاب قبل التعرض لها، وتعريفهم بحروب الجيل الرابع التى تقتل العدو دون رصاصة واحدة.
وطالبت أستاذ علم النفس الاجتماعى بإنشاء مواقع وألعاب إلكترونية تعمل بشكل معاكس للألعاب الخطرة حيث تقوم بتعريف الأطفال بقوائم المواقع والألعاب والتطبيقات الخطيرة وأضرارها، وفى نفس الوقت توفر لهم وسائل تسلية وترفيه آمنة.

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *