الرئيسية / أخبار عالمية / سول تعلن استئناف المحادثات النووية بين واشنطن وكوريا الشمالية

سول تعلن استئناف المحادثات النووية بين واشنطن وكوريا الشمالية

سول تعلن استئناف المحادثات النووية بين واشنطن وكوريا الشمالية أعلنت وكالة الاستخبارات الكورية الجنوبية، عن أن المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ستستأنف على الأرجح في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
واطلعت وكالة الاستخبارات الوطنية المشرعين على آفاق الدبلوماسية النووية المتوقفة اليوم الثلاثاء، بعد ساعات من إعلان الرئيس دونالد ترامب أن اجتماعًا آخر مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "قد يحدث قريبًا".
ويقتبس كيم مين كي، أحد المشرعين الذين حضروا المؤتمر الصحفي الخاص لوكالة الاستخبارات الوطنية، قوله إن هناك "إمكانية كبيرة لاستئناف المحادثات على مستوى العمل (بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية) خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع".
فيما يقول كيم إن وكالة الاستخبارات الوطنية أبلغت المشرعين أن قمة ترامب-كيم الأخرى يمكن أن تعقد هذا العام إذا أبلغ البلدان عن تقدم بتلك المفاوضات النووية على مستوى عملي.
وفي وقت سابق، أشادت كوريا الشمالية بالرئيس دونالد ترامب لقوله إن واشنطن قد تتبع "طريقة جديدة" غير محددة في المفاوضات النووية مع بيونج يانج.
وتوقفت تلك المحادثات منذ شهور بسبب خلافات حول المقايضات بين خطوات تخفيف العقوبات ونزع السلاح.
وفي بيان نشرته وسائل الإعلام الرسمية، أشاد الدبلوماسي الكوري الشمالي كيم ميونج جيل، الذي سيقود محادثات على مستوى العمل المخطط لها مع واشنطن، بقرار ترامب بإقالة مستشار الأمن القومي السابق المتشدد جون بولتون، الذي دافع عن "نموذج ليبيا" ل نزع السلاح النووي من جانب واحد كقالب لكوريا الشمالية.
وقال كيم إنه متفائل بشأن المفاوضات مع الولايات المتحدة، والتي قال الشمال في وقت سابق إنها قد تستأنف في غضون بضعة أسابيع.
وطالب بيونج يانج مرارًا وتكرارًا واشنطن بإعادة النظر في موقفها بعد انهيار قمة فبراير بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون وترامب.
وذكر كيم، الدبلوماسي، في إشارة إلى كوريا الشمالية باسمها الرسمي، جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية "أود أن أرحب بالقرار السياسي الحكيم الذي اتخذه الرئيس ترامب بتقريب العلاقات بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة من خلال وجهة نظر أكثر عملية الآن بعد اختفاء مثير المشاكل الذي اعتاد على مواجهة كل شيء بطريقة عفا عليها الزمن من الادارة الامريكية"
وأصر بولتون، الذي وصفته كوريا الشمالية سابقًا على أنه "صاحب الحرب" و"منتج بشري معيب"، على أنه ينبغي على كوريا الشمالية أن تتبع المسار الليبي لنزع السلاح النووي من خلال القضاء التام على برنامجها النووي مقدمًا في صفقة محتملة مع الولايات المتحدة.
وتعتبر بيونج يانج نزع سلاح ليبيا عام 2004 بمثابة مقارنة استفزازية عميقة لأن الأوتوقراطي الليبي معمر القذافي قُتل في أعقاب العمل العسكري المدعوم من الولايات المتحدة في بلاده بعد سبع سنوات من التخلي عن برنامج نووي بدائي كان أقل تقدمًا بكثير من برنامج كوريا الشمالية.
وقال ترامب يوم الأربعاء أن تصريحات بولتون أعاقت الولايات المتحدة "بشكل سيء للغاية" في المحادثات مع الشمال.
وأضاف: "ربما استخدام طريقة جديدة سيكون جيدا جدا."
وأضاف كيم أنه لم يكن متأكدًا تمامًا مما يعنيه ترامب بـ "طريقة جديدة"، لكنه افترض أنه يشير إلى "حل تدريجي يبدأ بالأشياء الممكنة أولًا مع بناء الثقة في بعضنا البعض سيكون الخيار الأفضل".
وتعطلت المفاوضات النووية لعدة أشهر بعد قمة فبراير بين كيم وترامب في فيتنام، والتي انهارت بعد أن رفض الجانب الأمريكي مطالب كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات على نطاق واسع في مقابل التوصل إلى اتفاق تدريجي نحو التخلي عن قدراتها النووية.
وأظهر الشمال استيائه من الخطاب المتحارب وعدد كبير من اختبارات الأسلحة قصيرة المدى التي اعتُبرت محاولة للحصول على نفوذ قبل المفاوضات.

المصدر الفجر