الرئيسية / المواضيع العامة / “الإفتاء” توضح حكم وضع الدباديب والعرائس بالمنزل

“الإفتاء” توضح حكم وضع الدباديب والعرائس بالمنزل

الإفتاء توضح حكم وضع الدباديب والعرائس بالمنزل ورد سؤالً للصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" حول حكم الصلاة الفائتة، وهل يمكن الاستغفار عنها دون قضاءها، وهل الخمار فرض؟.
وعقب الدكتور أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر لدار الإفتاء المصرية للرد على استفسارات المتابعين، قائلًا: "إن الرسول –صلى الله عليه وسلم- يقول "دين الله أحق أن يقضى، والصلاة وسائر العبادات دين على المسلم لله سبحانه وتعالى، وعلى الإنسان أن يقضى ما فاته من صلوات قلت أو كثرت، ولو الإنسان قضى مع كل صلاة صلاة سيقضي مع عليه، مشيرًا إلى أن الحجاب هو فرض، ويعني تغطية الأجزاء التي أمر الله أن تغطي عن الأجانب من جسد المرأة وهي سائر البدن باستثناء الوجه والكفين، والقدمين عند بعض العلماء، مشددًا على أن الستر للمرأة أمر عرفي، ولا يوجد شيء يسمى الزي الإسلامي، فكل دولة لها ثقافة معينة في الثياب.
وورد سؤالًا أخر جاء فيه، هل يجوز دفع زكاة المال من فوائد الوديعة.
وأكد مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه يجوز دفع زكاة المال من فوائد الوديعة.
وحول ما إذا كان وجود الدباديب والعرائس بغرفة الأطفال حرام أم حلال؟.
وأوضح مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن وجود الدباديب والألعاب بالمنزل ليس حرام، موضحًا أن السيدة عائشة –رضي الله عنها- كان لديها حصان له أجنحة والرسول –صلى الله عليه وسلم- راه وأقره عليها.

المصدر الفجر