الرئيسية / اخبار مصر / شاهد.. مسيرة سلام لدول العالم في شارع المعز بـ”مهرجان سماع”

شاهد.. مسيرة سلام لدول العالم في شارع المعز بـ”مهرجان سماع”

شاهد.. مسيرة سلام لدول العالم في شارع المعز بـمهرجان سماع تشهد منطقة آثار الجمالية فعاليات مهرجان سماع للإنشاد والموسيقى الروحية، والذي ينعقد في الفترة من والممتد حتى 28 سبتمبر.
ومن ناحيته قال محمد أبو سريع مدير عام المنطقة، إن المهرجان يأتي بمشاركة جميع دول العالم في رسالة حب وسلام للعالم وللإنسانية، وتقام الفاعليات يوميًا على مسرح الشاعر في شارع المعز لدين الله الفاطمي، وشهد اليوم الأول كرنفال ومسيرة سلام لكل فرق الدول المشاركة من باب الفتوح وحتى مسرح الشاعر مكان الفعاليات ثم توالت عروض الدول المشاركة من الجزائر و الكونغو و اليونان و البوسنة.
وانطلق المهرجان الأحد 22/9 ويعرض يوميًا حتى الاربعاء 27/9 مشاركات الدول المشاركة من عروض فنية وشعبية التي تنشر القيم الروحية ورسائل سلام من أرض مصر ملتقى الديانات وأم الحضارات.
وشهد الفعاليات عدد كبير من الجمهور المصري وكذلك الأجانب الزائرين أو الذين حضروا خصيصًا لحضور المهرجان، كما شهد الحفل تأمين على أعلى مستوى من كافة الجهات الشرطية بالدولة من شرطة الامن العام ومباحث مدرية أمن القاهرة وشرطة ومباحث السياحة والآثار.
شارع المعز لدين الله الفاطمي أو شارع القصبة العظمى، هو الشارع الرئيسي في القاهرة الفاطمية، والتي أمر المعز لدين الله الفاطمي قائده جوهر الصقلي بتخطيطها لتكون عاصمة لدولته في مصر.
وجاء تصميم القاهرة على شكل حصين للغاية، بأسوار ضخمة منيعة، وبوابات مرتفعة ذات طابع حربي واضح، ومن هنا اكتسبت اسمها الشهير وهو أنها قاهرة الأعداء، وإن كان في بداية تأسيسها حيث سميت بالمعزية ثم سميت بالمنصورية ثم القاهرة المعزية المحروسة.
يزخر شارع المعز لدين الله الفاطمي بعدد كبير من الآثار من كل العصور التي حكمت مصر بدءً من العصر الفاطمي ومرورًا بالعصر الأيوبي ثم المملوكي وحتى العصر العثماني وانتهاءً بعصر محمد علي.
وتعد أشهر آثار الشارع سبيل وكتاب خسرو باشا وهو عثماني، وكذلك قبة الصالح نجم الدين أيوب آخر سلاطين المماليك والتي أنشأتها الملك شجر الدر وكانت تحوي ما يشبه متحفًا لمقتنيات السلطان، وضريح السلطان، ثم قبة الناصر قلاوون والتي هي جزء من مجموعته الشهيرة، والتي تشتمل على قبة ضريحية، ومدرسة، وخانقاه، وبيمارستان، ويعتبر المارستان القلاووني من أوائل المستشفيات العامة في العالم وسبقه أحمد بن طولون، وصلاح الدين الأيوبي.
كما يأتي متحف النسيج المصري كمعلم من أبرز معالم الشارع، والذي يؤرخ للنسيج المصري منذ العصر المصري القديم وحتى العصر الحديث، مروًا بالفترة القبطية، والعصر الإسلامي، والعصر العثماني، وعصر أسرة محمد علي.
ومن أبرز معالم الشارع جامع الحاكم بأمر الله الفاطمي والذي يحتل المساحة بجانب باب الفتوح، ويعتبر معلمًا مهمًا وهدفًا لكل زوار الشارع.
وعن أقدم عمارة حجرية باقية في القاهرة الفاطمية، تأتي واجهة الجامع الأقمر، والذي يرجع بناؤه إلى بدايات العصر الفاطمي، وواجهته من أجمل واجهات العمارة الإسلامية، وقد تم استنساخ واجهة الأقمر في واجهة المتحف القبطي بمجمع الأديان.

المصدر الفجر