الرئيسية / أقتصاد / محللون يخالفون توقعات خفض المركزي أسعار الفائدة غدًا لتلك الأسباب

محللون يخالفون توقعات خفض المركزي أسعار الفائدة غدًا لتلك الأسباب

محللون يخالفون توقعات خفض المركزي أسعار الفائدة غدًا لتلك الأسباب

تتجه أكبر توقعات المحللين الاقتصاديون في أجتماع بحث أسعار الفائدة للجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي، إلى أن خفض أسعار الفائدة ، إلا أن البعض أن يري أن قرار الخفض قد يؤجل هذا الأجتماع على أن يستكمل خلال الأجتماعات المتبقية في عام 2019.

وتوقع عدد كبير من بنوك الاستثمار أن يقوم البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة بنسبة 1% من ضمنهم أتش سي، و رجحت شركة نعيم القابضة أن يكون الخفض بنسبة 0.5%.

ولكن على الجانب الآخر، توقع بعض المحللون تأجيل خفض أسعار الفائدة هذا الأجتماع من ضمنهم هشام الشبيني رئيس قسم البحوث بشركة مباشر لتداول الأوراق المالية.

وقال الشبيني لـ"الفجر"، الأوضاع الاقتصادية تؤهل البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة على رأسهم هبوط معدلات التضخم إلى أدنى مستويات خلال خمس سنوات في أغسطس الماضي.

وتابع "الشبيني"، مستويات التضخم قد تكون العامل الرئيسي في تحديد سعر الفائدة، ولكن هناك عوامل اخرة تؤثر على قرار المركزي من ضمنها رؤيتة المستقبلية لتحركات أسعار البترول عالميًا التى أصبحت تؤثر على أسعار المحروقات في مصر بعد تحرير سعر الوقود وربطة بالسعر العالمي.

وأضاف، برنامج الأصلاح الاقتصادي لم ينتهي حتى الآن يوجد إجراءات ستستكمل في وقت لاحق قد ينتج عنها ضغوط تضخمية من ضمنها تحرير أسعار الأسمده، وربط سعر الغاز الطبيعي بالسعر العالمي …كما أن إيرادات الدولة لم تتحسن كثيرًا إلا من الاستثمار الغير مباشر والذي جذبة معدلات الفائدة المرتفعة.

وقال" الشبيني"، هذا مجرد أجتماع واحد ليس بالضروري أن يخفض سعر الفائدة فيه من الممكن أن ينتظر للأجتماعين القادمين.

ويحيط بأجتماع المركزي غدًا، اضطرابات على الاقتصاد المصري إذا نالت شائعات من البورصة جعلتها تخسر 66 مليار جنيه في 3 جلسات كان الأجانب بائعون رئسيون في بعضًا منها، وأن أستعاد رأسمال السوق بعض من مكاسبه اليوم بقيمة 11 مليار جينه.

واستطرد" الشبيني" حديثة، أن خفض أسعار الفائدة هذا الأجتماع قد يستغلة الأجانب وسط اضطراب في المشهد الاقتصادي ويسحبون أموالهم من أدوات الدين، .. وهو ماقد يعيد ارتفاع الدولار وزيادة الضعوط التضخمية.

وقال، أكثر ما يضر السياسة النقدية هو تغيرها المفاجئ؛ لذلك أتوقع أن يثبت المركزي أسعار الفائدة غدًا ويستكمل خفضها الأجتماعات المقبلة، حتى لا يضطر إلى رفعها تأثرًا بما تم ذكرة مسبقًا.

وأضاف، حتى لو أن هناك خفض سيكون بنسبة بسيطة لا تتعدي 50%.

حنان رمسيس تثبيت أسعار الفائدة الأقرب لمراعة الظروف الأجتماعية

توقعت حنان رمسيس الخبيرة الاقتصادية ايضًا، أن يتجه البنك المركزي لتثبيت أسعار الفائدة خلال الأجتماع المقبل عند مستوياته الحالية البالغة 15.25% و14.25% على الأيداع والاقتراض، قائلة: "الوضع الاقتصادي بالفعل مناسب لمزيد من خفض أسعار الفائدة، لكن أتوقع أن البنك المركزي سيثبت أسعار الفائدة الأجتماع المقبل كإجراء إجتماعى بالنسبة للموطنون الذين يستثمرون أموالهم في أوعية إدخارية بالبنوك".
وأوضحت "رمسيس" أن العديد من الموطنون يستثمرون أموالهم في أوعية إدخارية بالبنوك، لأنة الأكثر أمانًا للأستثمار، ويعطي عائد دوري يستطيعون إنفاقه على شراء مستلزماتهم.
وتابعت: " أي خفض جديد في أسعار الفائدة بنفس النسب السابقة سيكون تأثيرة ضعيف على الاقتصاد لذلك من الأفضل أن يثبت أسعار الفائدة من أجل الناحية الأجتماعية للموطنين خاصة أنه لاتوجد أي استثمارات أخرى يضعون فيها أموالهم وتكون ذات قيمة استثمارية مثل الأوعية الإدخارية بالبنوك".
وكانت البنوك قد خفضت العائد على شهادات الاستثمار بنسبة تتراوح بين 1% إلى 1.5%، عقب قرار البنك المركزي الأخير بخفض أسعار الفائدة.

المصدر الفجر