الرئيسية / أقتصاد / قطاع السياحة التركى يتعرض لخسارة ضخمة بعد أعلان توماس كوك أفلاسها

قطاع السياحة التركى يتعرض لخسارة ضخمة بعد أعلان توماس كوك أفلاسها

قطاع السياحة التركى يتعرض لخسارة ضخمة بعد أعلان توماس كوك أفلاسها

قال وزير السياحة التركي محمد آرصوي يوم الجمعة إن بلاده ستتمكن من تعويض خسارة أعداد السائحين بعد انهيار شركة توماس كوك في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وقال آرصوي خلال مؤتمر في اسطنبول للإعلان عن استراتيجية تركيا السياحية إن شركة الطيران إيزي جت تضمن توفير طاقة إضافية قدرها 350 ألف شخص لوجهات قضاء العطلات في تركيا.

وأضاف الوزير أن الخطوط الجوية التركية ومشروعها (صن إكسبريس) المشترك مع لوفتهانزا ستسيران رحلة إضافية يوميا إلى مطار دالامان قرب عدد من وجهات قضاء العطلات على ساحل بحر إيجة. كما قال إن من المتوقع أن توفر الخطوط الجوية البريطانية رحلات طيران إضافية.

خسارة تركيا من أعلان افلاس توماس كوك :

كان رئيس اتحاد ملاك الفنادق التركية قال في وقتًا سابق إن تركيا قد تخسر ما يتراوح بين 600 و700 ألف سائح سنويا عقب انهيار توماس كوك..

أعلان توماس كوك أفلاسها :

أعلنت شركة "توماس كوك" البريطانية للسياحة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين، أنها تقدمت بطلب للتصفية الإجبارية إلى المحكمة العليا في المملكة المتحدة، وفقًا لما ذكرته وكالة أنباء "بلومبرج" الأمريكية.

ولم تسفر المحادثات عن اتفاق بين المساهمين في الشركة ومقدمي الأموال الجدد المحتملين.

وذكرت سلطات الطيران المدني في المملكة المتحدة عبر موقعها على الإنترنت أن توماس كوك "توقفت عن العمل".

وقالت توماس كوك، في بيان على موقعها الإلكتروني "تم إلغاء جميع الرحلات والعطلات المستقبلية".​

وسجلت أسهم "توماس كوك"، التي تدهورت في الأشهر الأخيرة، مزيداً من التراجع في بورصة لندن الجمعة الماضي. وخسر سهم الشركة 20% من قيمته ليسجل 3.6 بنسات قبيل الإغلاق.

وقد تضطر الحكومة البريطانية إلى استئجار طائرات لإعادة مواطنيها إلى البلاد. ويتوجب تنظيم إعادة 600 ألف سائح من المتعاملين مع الشركة حول العالم، بينهم 150 ألف سائح بريطاني.

كما يثير هذا الإعلان تساؤلات حول مصير 22 ألف موظف يعملون لدى توماس كوك في جميع أنحاء العالم، بينهم تسعة آلاف في بريطانيا.

المصدر الفجر