الرئيسية / اخبار مصر / فنانة تشكيلية: المتحف الإسلامي مبهر للغاية ودائمًا يعطينا الجديد (فيديو)

فنانة تشكيلية: المتحف الإسلامي مبهر للغاية ودائمًا يعطينا الجديد (فيديو)

فنانة تشكيلية: المتحف الإسلامي مبهر للغاية ودائمًا يعطينا الجديد (فيديو)  قالت نوران مجدي فنانة تشكيلية ومدربة بمتحف الإسلامي، إن متحف الفن الإسلامي مبهر للغاية، ويحوي من الكنوز ما يحكي عظمة الحضارة المصرية عبر العصور، وكل ما تكرر الزيارة له يفاجئها بالجديد، وتدريب طلبة الأثار في متحف الفن الإسلامي كان تجربة شيقة وفريدة، وأنها قد استفادت منهم قدر ما استفادوا منها.
جاء ذلك على هامش احتفال متحف الفن الإسلامي اليوم بتخريج 175 متدربًا على فنون إدارة المتاحف والإرشاد الأثري.
وأشارت مجدي أن عملها في تشكيل قطع الزجاج الصغيرة في لوحات ضخمة، يعتبر امتدادًا للتحف الفنية الزجاية بالمتحف الإسلامي، حيث أبدع المصري الهديد من التحف عبر العصور المختلفة.
ومتحف الفن الإسلامي بالقاهرة من أكبر المتاحف الإسلامية في العالم حيث يضم مجموعات متنوعة من الآثار التي ترجع للعصر الإسلامي، من عدة أقطار مختلفة كالهند والصين وإيران، مرورا بفنون شبه الجزيرة العربية والشام ومصر وشمال أفريقيا والأندلس.
وفي عام 1882 كان عدد القطع الأثرية التى تم جمعها 111 قطعة، وتم بعد ذلك بناء مبنى صغير في صحن جامع الحاكم أطلق عليه اسم "المتحف العربي"، تحت إدارة فرانتز باشا الذي ترك الخدمة سنة 1892.
وتم افتتاح مبنى المتحف الحالي في منطقة باب الخلق في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني في 28 ديسمبر 1903، ثم تغير اسم المتحف من دار الآثار العربية إلى متحف الفن الإسلامي عام الدار سنة 1951.
وبدأت فكرة إنشاء متحف للفنون والآثار الإسلامية في عصر الخديو "إسماعيل" عام 1869، وتم تنفيذ الفكرة في عصر الخديو توفيق عام 1880، عندما قام فرانتز باشا بجمع التحف الأثرية التي ترجع إلى العصر الإسلامي في الإيوان الشرقي لجامع الحاكم بأمر الله الفاطمي بشارع المعز.
وللمتحف مدخلان أحدهما مطل على شارع بور سعيد في مواجهة مديرية أمن القاهرة، وتتميز هذه الواجهة بزخارفها المستوحاة من العمارة الإسلامية في مصر في عصورها المختلفة، ويتكون المتحف من طابقين؛ الأول به قاعات العرض، والثاني به المخازن وبدروم يستخدم كمخزن وقسم لترميم الآثار.
وبالقرب من المتحف يقع شارع المعز لدين الله الفاطمي والذي يعتبر آية العمارة الإسلامية وأكبر متحف مفتوح في العالم، وهو شارع القصبة العظمى، وهو الشارع الرئيسي في القاهرة الفاطمية، والتي أمر المعز لدين الله الفاطمي قائده جوهر الصقلي بتخطيطها لتكون عاصمة لدولته في مصر.
وجاء تصميم القاهرة على شكل حصين للغاية، بأسوار ضخمة منيعة، وبوابات مرتفعة ذات طابع حربي واضح، ومن هنا اكتسبت اسمها الشهير وهو أنها قاهرة الأعداء، وإن كان في بداية تأسيسها حيث سميت بالمعزية ثم سميت بالمنصورية ثم القاهرة المعزية المحروسة.
وتعد أشهر آثار الشارع سبيل وكتاب خسرو باشا وهو عثماني، وكذلك قبة الصالح نجم الدين أيوب آخر سلاطين المماليك والتي أنشأتها الملك شجر الدر وكانت تحوي ما يشبه متحفًا لمقتنيات السلطان، وضريح السلطان، ثم قبة الناصر قلاوون والتي هي جزء من مجموعته الشهيرة، والتي تشتمل على قبة ضريحية، ومدرسة، وخانقاه، وبيمارستان، ويعتبر المارستان القلاووني من أوائل المستشفيات العامة في العالم وسبقه أحمد بن طولون، وصلاح الدين الأيوبي.
كما يأتي متحف النسيج المصري كمعلم من أبرز معالم الشارع، والذي يؤرخ للنسيج المصري منذ العصر المصري القديم وحتى العصر الحديث، مروًا بالفترة القبطية، والعصر الإسلامي، والعصر العثماني، وعصر أسرة محمد علي.

المصدر الفجر