الرئيسية / حوادث / تتزعمهم امرأة.. حبس تشكيل عصابي تخصص في تزوير الشيكات البنكية

تتزعمهم امرأة.. حبس تشكيل عصابي تخصص في تزوير الشيكات البنكية

 تتزعمهم امرأة.. حبس تشكيل عصابي تخصص في تزوير الشيكات البنكية

كتب – محمود السعيد:

أمرت نيابة مصر القديمة، اليوم الأحد، بحبس تشكيل عصابي تخصص في تزوير الشيكات البنكية 4 أيام على ذمة التحقيقات.

بدأت تفاصيل الواقعة ببلاغ للإدارة العامة لمباحث الأموال العامة من تاجر أقمشة ومنسوجات، مقيم بمصر القديمة بالقاهرة، بتعرضه لواقعة احتيال من قبل بعض الأشخاص زعموا كونهم مسئولي إحدى شركات المفروشات، واستولوا على بضائع منه بقيمة 50 ألف جنيه، بموجب شيك بنكي بدون رصيد، و3 إيصالات أمانة، ولا يعلم عنهم أية بيانات سوى رقم هاتف.

توصلت جهود فريق البحث الجنائي إلى أن وراء تلك الواقعة (حاصل على دبلوم صنايع وموظف وحاصلة على دبلوم تجارة) مقيمين بالغربية لهم معلومات جنائية مسجلة، وقيامهم بإنشاء شركة وهمية للمفروشات كائنة بمدينة نصر بالقاهرة، واتخذوا منها ستاراً للنصب والاحتيال على شركات القطاع الخاص.

وبالفحص تبين قيام المتهمة الأخيرة بفتح حسابات بالعديد من البنوك، واستلام دفاتر شيكات من تلك البنوك، ثم تقوم بسحب أرصدتها لدى البنوك وتحرير محاضر بفقدها (لتكون بمنأى عن ضبطها)، وتسليم تلك الشيكات بعد التوقيع عليها بتوقيع مُخالف لتوقيعها لدى البنوك لباقي أفراد التشكيل العصابي، ويتولى كل من الأول والثاني استقطاب الضحايا بزعم أنهما مندوبا إحدى شركات البترول أو الفنادق الكبرى، ويطلبان منهم كميات من البضائع التي تقوم شركاتهم بتسويقها وتسليمهم أوامر توريد مزورة، ويتولى كل من الأول والثاني استلام تلك البضائع من المجني عليهم وتسليمهم شيكات بقيمة تلك البضائع والذي يتبين فيما بعد أنها مزورة أو بدون رصيد.

عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبط المتهمين، وعثر بحوزتهم على "صورة بطاقة مزورة باسم أحد الأشخاص تحمل صورة المتهم الثاني (الموظف)، مجموعة من الكروت الشخصية والكارنيهات تحمل صور كل من الأول والثالثة تتضمن كونهم مديرين بشركة توريدات، مجموعة من عروض الأسعار المنسوبة للعديد من الشركات، مجموعة من الإعلانات الخاصة بالشركات التي تعلن فيها عن منتجاتها.

وضُبط بحوزتهم 3 هواتف محمولة بفحصها فنياً بمعرفة قسم البحوث الفنية بالإدارة تبين أن الهاتف الخاص بالثاني، تبين أنه قام بإنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" باسم الشركة الوهمية وبها العديد من الإعلانات.

المصدر مصراوى