الرئيسية / اخبار مصر / أئمة الأوقاف يشكرون الرئيس السيسي لتوجيهه بتحسين أحوالهم المهنية والمادية

أئمة الأوقاف يشكرون الرئيس السيسي لتوجيهه بتحسين أحوالهم المهنية والمادية

أئمة الأوقاف يشكرون الرئيس السيسي لتوجيهه بتحسين أحوالهم المهنية والمادية وجه قيادات وأئمة الأوقاف الشكر والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي، على دعمه المستمر لهم ورعايته للأئمة مهنيًّا وماديًّا.
وبحسب البيان الذي أصدروه، قال إن الرئيس قام بالتوجيه بتوفير التدريب الراقي للأئمة، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم المعرفية والعلمية، لاسيما في التفاعل مع وسائل الإعلام المختلفة، بالإضافة للتوسع في مجال الترجمة والنشر، مع الاستمرار في تحسين الأوضاع المهنية والمادية للأئمة.
وأكد قيادات وأئمة الأوقاف على أنهم سيبذلون كل الجهد لمواصلة العمل على تنفيذ خطة وزارة الأوقاف الاستراتيجية للتصدي للفكر المتطرف، ونشر الفكر الوسطي المستنير، بذل أقصى الجهد في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الصحيح المستنير وتصحيح المفاهيم الخاطئة والتصدي للفكر المتطرف.
وكان اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.
وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول عرض جهود الوزارة في مجال الدعوة والترجمة والنشر، وتدريب وتأهيل الأئمة، من خلال برامج تدريبية تشمل إلى جانب علوم الدين، دراسة اللغات الأجنبية وعلم النفس والاجتماع ومفاهيم الأمن القومي، والمدارس الفكرية والفلسفية المختلفة، وآليات التواصل الإعلامي والإلكتروني الحديثة.
كما تم خلال الاجتماع استعراض مستجدات عملية تعظيم الاستفادة من الأصول والأراضي التابعة للأوقاف على مستوي الجمهورية لضمان تحقيق الاستغلال الأمثل لها.
وقد وجه الرئيس خلال الاجتماع بالتركيز على توفير التدريب الراقي للأئمة، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم المعرفية والعلمية، لاسيما في التفاعل مع وسائل الإعلام المختلفة، إلى جانب التوسع في مجال الترجمة والنشر.
كما وجه الرئيس بالاستمرار في تحسين الأوضاع المالية والمعيشية للأئمة من خلال الاستغلال الأمثل للموارد الذاتية لوزارة الأوقاف.
ووجه الرئيس كذلك بمواصلة العمل على تنفيذ استراتيجية وزارة الأوقاف للتصدي للفكر المتطرف والمتشدد، وترسيخ الفهم الصحيح لجوهر الإسلام ومقاصده العليا وروحه السمحة، ونشر الفكر الوسطي الرشيد وتصحيح المفاهيم الخاطئة، مؤكداً سيادته أن الدين الإسلامي ينبذ كل أنواع التطرف والإرهاب، ويحض على السلام والأمان والبناء، والتعايش السلمي بين البشر.
كما وجه الرئيس بمواصلة تطوير موارد الأوقاف وتحقيق أفضل استفادة من أصولها وممتلكاتها لصالح الشعب، مشدداً سيادته على الحفاظ على حق الدولة في هذه الممتلكات وعدم التفريط فيها، بما يضمن زيادة قيمتها والاستثمار الأمثل لها.
وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير الأوقاف عرض خلال الاجتماع أنشطة وزارة الأوقاف لخدمة المجتمع، ومنها مشروع صكوك الأضاحي الذي يتم تنفيذه لصالح الأسر الأولى بالرعاية في ضوء الضوابط الشرعية للأضحية.
كما عرض وزير الأوقاف جهود الوزارة لتعزيز الفكر الوسطي المتسامح ودحض الأفكار المتطرفة، مشيراً إلى أن الوزارة أصدرت مؤخراً مجموعة من الكتب والإصدارات الفكرية والصحفية بشأن مكافحة الفكر المتطرف ونشر المنهج الوسطي لمواجهة عوامل الهدم والتخريب وتعزيز ثقافة البناء والتعمير.

المصدر الفجر