الرئيسية / أخبار الكنيسة / البابا فرنسيس: الوصايا العشر بالنسبة للمسيحيين هي التأمل في المسيح

البابا فرنسيس: الوصايا العشر بالنسبة للمسيحيين هي التأمل في المسيح

البابا فرنسيس: الوصايا العشر بالنسبة للمسيحيين هي التأمل في المسيح قال البابا فرنسيس الثاني، بابا الفاتيكان، إن تعليم اليوم الذي يختتم المسيرة حول الوصايا العشر، يمكننا أن نستعمل كموضوع أساسي موضوع الرغبات الذي يسمح لنا باستعادة المسيرة التي قمنا بها وتلخيص المراحل التي تممناها من خلال قراءتنا لنصِّ الوصايا العشر، وذلك في ضوء الوحي الكامل في المسيح.
وأضاف البابا، خلال مقابلته العامة مع المؤمنين في قاعة بولس السادس بالفاتيكان، اليوم الاربعاء، ان هذا الأمر يتطلّب عمليّة بركة وتحرير اللذان هما الراحة الحقيقيّة، كما يقول المزمور: "إلى الله وحده تطمئنُّ نفسي ومن عنده خلاصي" (مزمور ٦٢، ١)، لافتاُ الي ان هذه الحياة المحرّرة تصبح قبولاً لتاريخنا الشخصي وتصالحنا مع ما عشناه من الطفولة إلى اليوم، وتجعلنا بالغين وقادرين على إعطاء المعنى الصحيح للواقع والأشخاص في حياتنا، ومن خلال هذه الدرب ندخل في علاقة مع القريب الذي، وانطلاقًا من المحبة التي يُظهرها الله في يسوع المسيح، يكون دعوة إلى جمال الأمانة والسخاء والأصالة.
وتابع: ولكن لنعيش هكذا – أي في جمال الأمانة والسخاء والأصالة – نحن بحاجة لقلب جديد يسكنه الروح القدس (راجع حزقيال ١١، ١۹؛ ۳٦، ٢٦).
وتسائل قائلاً : كيف يحصل زرع القلب هذا، من القلب القديم إلى القلب الجديد؟ من خلال عطيّة الرغبات الجديدة (راجع روما ٨، ٦) التي تزرعها فينا نعمة الله بشكل خاص من خلال الوصايا العشر التي تمّمها يسوع كما يعلّم في "عظة الجبل".
وأكمل قائلاً: في الواقع من خلال التأمّل في الحياة التي تصفها الوصايا العشر، أي حياة ممتنّة، حرّة وحقيقيّة، مبارِكة وبالغة، تحرس الحياة وتحبّها، أمينة وسخيّة وصادقة، نجد أنفسنا أمام المسيح بدون أن نتنبّه لذلك.
وأشار الى أن الوصايا العشر هي "صورة الإشعاع" الخاصة به وتصفه كـصورة سلبيّة تسمح لوجهه أن يظهر كما في الكفن المقدّس،وهكذا يُخصِّب الروح القدس قلبنا ويضع فيه الرغبات التي هي عطيّته، رغبات الروح القدس، فنرغب بالتالي بحسب الروح القدس وبوتيرة الروح القدس وموسيقى الروح القدس.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *