الرئيسية / اخبار مصر / في الذكرى الـ٤٦.. برلمانية: المرأة لعبت دورًا هامًا في حرب أكتوبر

في الذكرى الـ٤٦.. برلمانية: المرأة لعبت دورًا هامًا في حرب أكتوبر

في الذكرى الـ٤٦.. برلمانية: المرأة لعبت دورًا هامًا في حرب أكتوبر قالت النائبة سولاف درويش، عضو مجلس النواب، إن المرأة المصرية كان لها دور كبير في انتصارات أكتوبر المجيدة، حيث أنها لعبت دورا مهما في حرب أكتوبر، متابعة: المرأة كانت في المستشفيات لتشفى جروح المصابين، وتوزع لهم الطعام وتكتب خطابات الجنود لكى يطمئنوا أهاليهم وذويهم.
وأكدت "درويش" في بيان لها، أن تاريخ المرأة المصرية حافل في سجله ما بين النضال وإعداد المناضلين، ولم تكتف بذلك بل كانت في الصفوف الأولى تستقبل المصابين وتداوى الجروح، ويعتصر قلبها قلقًا على أبنائها، مشيرة إلى أن المعارك السابقة التى خاضتها مصر والمعارك التالية التى ستخوضها إنما تبدأ بالأساس من المرأة.
وأضافت عضو مجلس النواب، أن المرأة المصرية لم يكن دورها في المستشفيات فقط بل شاركت في بناء حائط البطولات، وفى معارك الثغرة وقفت تقدم الماء والطعام للجنود، وقامت أيضا بعمليات استطلاع ضد العدو مثل فلاحة فايد، تلك السيدة التى طلب منها أحد الضباط أن تذهب إلى مكان تمركز العدو لتخبرهم بالمعدات، وما كان من هذه السيدة إلا أن توجهت إلى أداء المهمة ولكن ليس بمفردها بل حملت ابنها الصغير فوق كتفها لتمويه العدو، وقامت بعملية الاستطلاع وعادت تخبر الضابط بما رأت.
وبعث الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، برقية تهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، بمناسبة ذكرى انتصار السادس من أكتوبر.
وجاء نص برقية التهنئة كما يلى:
الرئيس عبدالفتاح السيسى، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، إنه لمن دواعى سرورى أن أنقل إلى سيادتكم باسمى وباسم نواب الشعب خالص التهنئة القلبية الممزوجة بالفخر والإعزاز بمناسبة ذكرى السادس من أكتوبر العظيم، يوم أتم الله علينا نعمته وصان كنانته، وحفظ أرضها المقدسة، فصدق وعده ونصر عبده وأعز جنده.
إنه ليوم خالد مشهود أن تتحرر أرضنا من دنس الاحتلال بأيدى أبنائنا البررة، رجال قواتنا المسلحة الباسلة درع الوطن وسيفه، الذين أقسم كل فرد منهم وآمن أن الوديعة التى استأمنهم الشعب عليها، هى الحفاظ على الأرض والعرض، وأن كل حفنة من تراب مصر، هى كل مصر، وأن أعلام مصر ستظل عالية ترفرف على كل شبر من ترابها، وكانوا الأوفياء بالقسم.
إننا نحنى هاماتنا لشهدائنا البررة الذين جادوا بأنفسهم فداءً للوطن، ولا يزالون يفتدونه بأرواحهم الطاهرة ضد أعداء الحياة وخفافيش الظلام، عازمون على اقتلاع جذورهم من أرض الكنانة، والله لا يصلح عمل المفسدين.
لقد حرصتم يا سيادة الرئيس منذ أودعكم الشعب أمانته أن تبقى قواتنا المسلحة قوية مزودة بأحدث الأسلحة والتكنولوجيا، لتبقى مصر آمنة مستقرة تنحنى أمامها الجباه إجلالًا وإكبارًا.
وتحية لشعب مصر الأبى بنسيجه الوطنى المتماسك، وتحية لصاحب قرار الحرب وبطل السلام، المغفور له الرئيس محمد أنور السادات، طيب الله ثراه، وتحية لشهدائنا الأبرار الذين ما تخلفوا عن عهد وما نقضوا قسمًا.
وكل عام وسيادتكم بخير ومصر الكنانة آمنة مستقرة.

المصدر الفجر