الرئيسية / أخبار عالمية / “لوموند” الفرنسية تعتبر العدوان التركي على سوريا “انتهاكا” لسيادة دولة

“لوموند” الفرنسية تعتبر العدوان التركي على سوريا “انتهاكا” لسيادة دولة

لوموند الفرنسية تعتبر العدوان التركي على سوريا انتهاكا لسيادة دولة اعتبرت صحيفة "لوموند" الفرنسية، العدوان التركي على سوريا انتهاكا واعتداء على سيادة دولة أخرى.
وقالت الصحيفة الفرنسية، في تقرير نشرته، الأربعاء، إن الإعلام التركي الموالي للنظام يروج للعدوان على شمالي سوريا، بالحديث عن المراحل الأولى للعدوان الذي بدأ بالغارات الجوية، ونيران المدفعية التي استهدفت مدينة "رأس العين" والمناطق المحيطة، وسط دوي انفجارات واسعة في تلك المنطقة.

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي قوله إن "الطائرات التركية بدأت بغارات جوية استهدفت مناطق المدنيين، الأمر الذي أثار ذعرا كبيرا بين الناس".

ولفتت الصحيفة الفرنسية إلى أن أكراد سوريا يريدون بدء محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد لحمايتهم من العدوان التركي وبطش أردوغان.

هذا وأعلن مجلس الأمن الدولي، بحث العدوان التركي على سوريا في جلسة خاصة غدا، بناء على طلب الأعضاء الأوربيين في المجلس.

وشنت طائرات حربية تركية بعد ظهر اليوم الأربعاء، غارات على منطقة رأس العين الحدودية في شمال سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد وقت قصير من إعلان أنقرة بدء عمليتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد.

وحذرت منظمة العفو الدولية الأربعاء، أطراف النزاع من استهداف المدنيين وأهداف مدنية. وقالت مديرة بحوث الشرق الأوسط لين معلوف، إن "تركيا ملزمة بموحب القانون الإنساني الدولي أن تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية".

هذا وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بدء شن عملية عسكرية، شمال شرق سوريا.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي: "إن القوات التركية تشن ضربات جوية على مواقع للمدنيين شمال شرقي البلاد".

وكان مجلس الأمن الدولي أعلن في وقت سابق، عقد جلسة طارئة، الخميس، لبحث تطورات العدوان التركي العسكري على سوريا.

وجاء هذا القرار بعد دعوة بريطانيا وفرنسا وألمانيا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى الاجتماع لمناقشة العدوان التركي.

ودعت تركيا، أوروبا، الأربعاء إلى استعادة مواطنيها المسجونين في سوريا، بالتزامن مع العملية العسكرية التي تخطط للقيام بها في شمال سوريا.

وأعلن البيت الأبيض، الأحد، أن القوات الأمريكية سوف تنسحب من شمال سوريا مع تأهب تركيا لشن عملية عسكرية هناك، وذلك بعد اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأردوغان، وهو ما اعتبره أكراد سوريا "خيانة وطعنة في الظهر" لهم.

وقال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي إنه "في الوقت الذي تهدد فيه تركيا بشن عملية عسكرية شمال شرق سوريا، شنت خلايا داعش النائمة هجوما كبيرا على القواعد الأمنية لقوات سوريا الديمقراطية في الرقة".

دعا الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرج، اليوم الأربعاء، تركيا إلى "ضبط النفس" وكبح عدوانها على الشمال السوري.

ونوه الناتو بضرورة أن يكون تحرك تركيا داخل سوريا محدودا.

المصدر الفجر