الرئيسية / فن / زياد رحباني على “إينرجي”: “ع هدير البوسطة” كتبت لفتاة مصرية.. وأرفض برامج المواهب بشدة

زياد رحباني على “إينرجي”: “ع هدير البوسطة” كتبت لفتاة مصرية.. وأرفض برامج المواهب بشدة

زياد رحباني على إينرجي: ع هدير البوسطة كتبت لفتاة مصرية.. وأرفض برامج المواهب بشدة

أجرى راديو "إينرجي" حوارا حصريا مع الموسيقار الكبير زياد رحباني، على هامش وجوده في القاهرة من أجل إحياء حفل بمركز المنارة للمؤتمرات بمنطقة التجمع الخامس، وهو الحفل المنتظر منذ 5 سنوات، وقد أجرت الحوار سارة المنذر، حيث كشف "رحباني" لـ"المنذر" الكثير من الأسرار الخاصة بأغانيه مع السيدة فيروز، بالإضافة إلى آراءه في الموسيقى العربية والغربية وبرامج المواهب والمسابقات الفنية.

وقال "رحباني" إن أغنيته الشهيرة مع الفنانة فيروز "سألوني الناس"، كان في البداية لحنا مكتوب لشخص اسمه مروان محفوظ، وأن عمه منصور رحباني استمع إلى اللحن وأخبره "عايزين نحط عليها كلام لأبوك"، وبالفعل تحول اللحن إلى "سألوني الناس".

وتحدث عن أغنية فيروز "ع هدير البوسطة"، قائلا إنه لحنتها في باص المدرسة، وأنها صنعت في الأساس لفتاة مصرية اسمها "ليلى" بدلا من "عليا"، التي قال لها في الأغنية "يخرب بيت عيونك يا عليا شو حلوين"، كما كشف رحباني، أنه يعمل حاليا على مشاريع غنائية جديدة مع بعض الموسيقيين "هيبقى في ألبوم جديد إن شاء الله".

وقال إنه يتابع الأغاني على موقع "يوتيوب" في حالة انتشارها بشكل كبير، إلا أنه لا يتابع الأغاني بشكل كبير، مشيرا إلى أنه على سبيل المثال لا يعرف أغنية "3 دقات"، لكنه يعرف يسرا كممثلة "لكن ليس لدي وقت لأستمع كثيرا للأغاني، والنجاح ليس دليلا لأنه إذا واحد خلع ملابسه على الإنترنت هيكسر الدنيا".

وشدد "رحباني" إنه لا يتابع برامج المسابقات، وأنه عرض عليه أكثر من مرة التواجد كعضو لجنة تحكيم في هذه البرامج لكنه في كل مرة كان يرفض رفضا قاطعا، ومن ضمن هذه العروض، برنامج "ذا فويس" الذي عرض على "رحباني" مليون ونصف المليون دولار لكنه رفض أيضا.

وكشف أنه قريبا سيفتتح موقعا رسميا تنشر عليه مواد كثيرة متعلقة به وبوالدته غير متاحة على الإنترنت، ويصدر عليه عدد ضخم من الحفلات المصغرة من 2012 لـ 2015 "أما على السوشيال ميديا فأنا غير متواجد تماما، هناك 120 حساب باسمي ولا واحد فيهم حقيقي، الأمر يتطلب تفرغ".

وأكد "رحباني" أن الموسيقى في أوروبا تعاني انحدارا شديدا على مستوى التأليف الموسيقى.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *