الرئيسية / أخبار مصر الان / انطلاق ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان بحضور 8 وزراء و٣٢ سفير في جنوب سيناء

انطلاق ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان بحضور 8 وزراء و٣٢ سفير في جنوب سيناء

انطلاق ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان بحضور 8 وزراء و٣٢ سفير في جنوب سيناء

تحت رعاية رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي انطلقت احتفالية ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان "هيا نصلي معا" والتي نظمتها محافظة جنوب سيناء بحضور اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء.
وشارك في الملتقى الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، والدكتور خالد العناني وزير الآثار، والدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، والدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.
بالإضافة إلى مشاركة ٣٢ سفيرا منهم سفراء دول الدنمارك وأيرلندا واليونان وفنلندا وسويسرا والاتحاد الأوروبي وجورجيا وكولومبيا واليابان وبولندا والنمسا وصربيا وفرنسا وبلجيكا وأرمينيا ومالطا والمغرب وكازاخستان والكاميرون وعمان والتشيك وطاجكستان.
وقد حرصت وزارة السياحة على المشاركة في هذا الملتقى الهام في إطار سعيها للترويج للسياحة في محافظة جنوب سيناء وذلك تماشيا مع أحد ركائز محور الترويج والتنشيط ببرنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة Branding by Destination للترويج لكل منطقة سياحية على حدة، كما أن محافظة جنوب سيناء من المحافظات التي تم تمييزها في برنامج تحفيز الطيران الجديد ضمن المحافظات التي تأثرت معدلات السياحة الوافدة إليها في الفترة الأخيرة وذلك لدفع مزيد من الحركة الوافدة إليها.

ومن ناحيتها أكدت الدكتورة رانيا المشاط اليوم على أهمية مشاركة الوزارة في هذا الملتقى الذي يأتي تحت رعاية رئيس الجمهورية ليرسل رسالة أمان للعالم من أرض سيناء، مشيرة إلى أهمية منطقة "سانت كاترين" التي تتعانق فيها رموز الديانات السماوية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام، ففي مشهد نادر لا يمكن أن تجده إلا في مصر "أرض السلام"، يحتضن دير سانت كاترين بين جنباته كنيسة التجلي والتي يوجد بها رفات القديسة كاترين، ومسجد يعود إلى العصر الفاطمي، وشجرة العليقة التي ناجى عندها سيدنا موسى الله سبحانه وتعالى، فهي مجمع أديان حقيقي.
وأضافت أن سانت كاترين تحمل ملامح الشخصية المصرية التي اجتمعت فيها الديانات الثلاثة في تآخي وتسامح وقبول للآخر.
وقالت الوزيرة أن شعار الملتقى " هنا نصلي معًا " الذي يهدف إلى مد جسور التواصل بين البشر يتوافق مع مفهوم أحد العناصر الرئيسية لمحور الترويج والتنشيط ببرنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة People 2 People الذي يدعو العالم للتعرف على الشعب المصري، وأن يعيش التجربة المصرية بكل جوانبها التاريخية والإنسانية والثقافية والفنية.
اقرأ أيضًا…وزير الآثار و32 سفيرا بالقاهرة يحضرون ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان
وأشارت الدكتورة رانيا المشاط إلى أهمية مدينة سانت كاترين كونها واحدة من المقاصد السياحية الهامة في مصر والتي تشتهر بتنوع الأنماط السياحية بها مثل السياحة الدينية، والسياحة الرياضية كتسلق الجبال والسفاري وغيرها، بالإضافة إلى أن "درب سيناء للمشي الطويل" يمر بجبل سانت كاترين وهو أول درب مشي طويل في مصر، وأحد دروب المشي السياحية أو الـ‪hiking وهى أحد الأنماط السياحية التي تهتم بها وزارة السياحة والتي تقوم بالترويج لها حيث أنها تمثل أحد أوجه السياحة المستدامة، والتي تهدف الى الحفاظ على البيئة وتنمية ودعم المجتمعات المحيطة بها، وهو ما يتماشى مع رؤية برنامج الإصلاح الهيكلي التي ترتكز على النهوض بقطاع السياحة من خلال تحقيق تنمية سياحية مستدامة.
كما شارك الوزراء في افتتاح استراحة الرئيس الراحل محمد أنور السادات بعد تطويرها وإضافة بعض المتعلقات الخاصة والمقتنيات التي كان يستخدمها السادات.
وبعدها قام الدكتور خالد العناني وزير الآثار والدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة باصطحاب السفراء في جولة بدير سانت كاترين، حيث زاروا كنيسة التجلي ومسجد الآمر بأحكام الله وشجرة العليقة، واستمعوا إلى شرح مفصل عن تاريخ الدير والدور الهام الذي لعبه عبر العصور التاريخية المختلفة، وقد حرص السفراء على تسجيل زيارتهم بالتقاط الصور التذكارية.

المصدر اهل مصر