الرئيسية / المرأة / أمل جديد.. اكتشاف خلايا تقضي على سرطان الثدي

أمل جديد.. اكتشاف خلايا تقضي على سرطان الثدي

سرطان الثدي السلبي سرطان الثدي السلبي كشف بحث جديد أجري مؤخرا في معهد فرانسيس كريك وكلية كينجز في لندن، أنه تم إعطاء أمل جديد لآلاف المرضى من سرطان الثدي، بعد أن وجد العلماء خلية مناعية قد توقف عودة المرض.
وفي بحث الأول من نوعه، اكتشف الباحثون أن هناك "خلايا جاما دلتا تي" في أنسجة الثدي البشرية، حيث إنهم يعتقدون أن هذه الخلية يطلقها الجهاز المناعي لمحاربة الأورام، يمكنها أن تلعب دورًا هامًا في القضاء على سرطان الثدي.
وأكد الباحثون، أن النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، إذا كان نظام المناعة لديهم يقتل جميع خلايا الورم وبالتالي لا يمكن للسرطان العودة مرة أخرى.
ونظر الخبراء المشرفون على البحث في تقارير ما يقرب من 11 امرأة مصابة بسرطان الثدي السلبي الثلاثي، وهو النوع الأكثر فتكا، حيث إن أولئك الذين لديهم أعداد أكبر من خلايا دلتا جاما في أيامهم كانوا أكثر عرضة للشفاء بعد أربع سنوات.
وأشارت نتائج الدراسة، إلى أن الأشخاص المصابين بسرطان الثدي، والذي لا يملكون خلايا جاما داخل الخلايا الحيوية، قد ماتوا بعد مهاجمة سرطان الثدي لهم مرة أخرى، وفقا لما جاء في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
يفتح هذا الاكتشاف أبوابًا للعلاجات المستقبلية التي يمكن أن ترى المصابين بحقن خلايا دلتا جاما الإضافية المأخوذة من متبرعين أصحاء، ويعتقد أن يتم إطلاق الخلايا من قبل الجهاز المناعي بعد التغيرات في أنسجة الثدي.
وقالت المؤلفة الرئيسية الدكتورة فرناندا كايل سيزار في كلية لندن الجامعية، إن إثبات وجود خلايا جاما ودورها في الشفاء من سرطان الثدي، يمكن أن يكون أمرا مثيرا للغاية في الحد من الإصابة بالمرض، حيث إنها قد تلعب دورًا هامًا في قتل الأورام.
وأضافت سيزار، أن الاكتشاف يفتح الباب للنظر في طرق جديدة قد نتمكن من التصدي لهذا المرض المدمر، حيث إنه تم اكتشاف العلماء لخلية دلتا تي غاما بعد فحص الأنسجة لحوالي 90 مريضا، وذلك باستخدام الحمض النووي.
وتشير الأرقام إلى أن حوالي نصف النساء المصابات بالشكل القاتل من سرطان الثدي، يمكن ان يهاجم أجسامهم مرة اخرى بعد خمس سنوات، ووجدت ان هناك خمس نساء تعافين من سرطان الثدي وما زلن في حالة شفاء تام بعد أربع إلى خمس سنوات، حيث كان لدى هؤلاء النساء مستويات أعلى من خلايا دلتا جاما في أورامها.
وهناك حوالي 55000 حالة جديدة من سرطان الثدي يتم تشخيصها كل عام في المملكة المتحدة ، وحوالي 268600 حالة منهم تكون سلبية ثلاثية، أي ما يعادل 15%، ولا يستجيب الشكل العدواني للسرطان للعلاج الهرموني ، مثل عقار تاموكسيفين، مما جعلهم يبحثون عن علاجات مناعية بديلة.
وقال مؤلف مشارك الدكتور ين وو، الطبيب في مستشفى غويز وسانت توماس ومستشفى الجامعة الجامعي، إن النتائج الجديدة للبحث، قد تؤدي إلى ظهور علاجات جديدة للعلاج المناعي، وتحسين فرصة المريض للبقاء إما عن طريق تنشيط عدد أكبر من هذه الخلايا بشكل مصطنع لمحاربة الخلايا السرطانية.
ويعتقد الخبراء أن خلايا جاما تي أفضل الطرق في اكتشاف سرطان الثدي من خلايا الدم البيضاء، وهو الأكثر شيوعًا في الجسم أي الخلايا التائية، حيث تستطيع الخلايا السرطانية أن تختبئ من خلايا الدم البيضاء عن طريق التكيف لتغيير أنواع البروتينات التي تنبعث منها.
وأكد الخبراء أن خلايا دلتا جاما تتغلب على هذه المشكلة عن طريق اكتشاف التغيرات غير الصحية في أنسجة الثدي، ثم تمكنها من السيطرة على الخلايا التائية، بينما تقوم أيضًا بقتل الخلايا السرطانية وإتلافها.

المصدر صدى البلد