الرئيسية / أخبار عالمية / الاستخبارات التركية توسع نشاطها في ألمانيا

الاستخبارات التركية توسع نشاطها في ألمانيا

الاستخبارات التركية توسع نشاطها في ألمانيا كشفت تقارير إعلامية أن جهاز الاستخبارات الوطني التركي، إم.آي.تي" وسع أنشطته في ألمانيا على نحو واضح خلال الأعوام الماضية.
وذكرت الصحيفتان الألمانيتان "تاغس شبيغل" الصادرة اليوم الجمعة، و"فيلت"، المقرر صدورها غداً السبت، استناداً إلى رد الحكومة الألمانية على طلبي إحاطة من الكتلتين البرلمانيتين لحزبي "اليسار" و"البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي، أن أنشطة الاستخبارات التركية في ألمانيا تركزت على عناصر من المعارضة التركية وهيئات ألمانية.
وتحدثت صحيفة "فيلت"، استناداً إلى رد الحكومة على طلب الإحاطة المقدم من "البيدل الألماني"، عن تحقيق الادعاء العام الألماني في أربع وقائع تتعلق بالاشتباه في أنشطة استخباراتية لجهاز الاستخبارات الوطنية التركي.
وبحسب البيانات، قاد الادعاء العام الألماني خلال الأعوام الماضية 23 تحقيقاً ضد عناصر استخباراتية تركية مشتبه بها، بينها 17 حالة تم التحقيق فيها خلال العام الماضي أو الجاري.
ووفقاً للبيانات، فإن الجواسيس كانوا يستهدفون مجموعات المعارضة التركية، مثل حزب العمال الكردستاني المحظور، وحزب جبهة التحرير الشعبية الثورية، إلى جانب حركة الداعية، فتح الله جولن، منذ محاولة الانقلاب العسكري في تركيا في صيف عام 2016.
وذكرت صحيفة "تاغس شبيغل" استناداً إلى رد الحكومة على طلب الإحاطة من حزب "اليسار" أن الحكومة الألمانية تخشى من اختراق الاستخبارات التركية لهيئات ألمانية.
وبحسب التقرير، حذرت وزارة الداخلية الألمانية، موظفي المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية، والشرطة الاتحادية، ووكالة الاستخبارات الخارجية، وهيئة حماية الدستور، "الاستخبارات الداخلية"، والهيئة الاتحادية لأمن المعلومات، والهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين، وهيئة الجمارك، والادعاء العام، والاستخبارات العسكرية، من محاولات تجنيد من جانب عملاء أتراك.
وذكرت الصحيفة استناداً إلى مصادر أمنية أنه تم رصد 100 محاولة تجنيد واستدراج من جانب جهاز الاستخبارات الوطني التركي على مستوى ألمانيا.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *