الرئيسية / صحة / 15 زيتاً أساسياً لعلاج ألم الحلق والكحة والاحتقان

15 زيتاً أساسياً لعلاج ألم الحلق والكحة والاحتقان

الجهاز التنفسي أحد أهم الأعضاء بالجسم، ومع نزلات البرد أو الأنفلونزا، يتألم الحلق، وتحتقن الجيوب الأنفية، وتستمر الأعراض لمدة طويلة إذا فشلنا في علاجها. واستخدام الزيوت الأساسية يساهم بشكل جيد في التخفيف من أعراض ألم الحلق والكحة والاحتقان.
يعد الجهاز التنفسي أحد أهم الأعضاء وأعظمها قيمة بالجسم، وبمجرد إصابتنا بنزلات البرد أو الأنفلونزا، يبدأ الحلق بالتألم، وتحتقن جيوبنا الأنفية ونبدأ بالكحة، وتستمر هذه الأعراض لمدة طويلة إذا فشلنا في علاجها على نحو جيد. واستخدام الزيوت الأساسية يساهم بشكل جيد في التخفيف من أعراض ألم الحلق والكحة والاحتقان.
يحدث ألم الحلق مع اصابتنا بالتهاب فيروسي، والذي يمكنه إحداث التهاب في الغشاء المخاطي للحلق وبالتالي نشعر بالألم، وكذلك احتقان الأنف يحدث للسبب نفسه، عندما يصاب الغشاء المخاطي بالالتهاب فيبدأ بإفراز المخاط بكمية أكبر كرد فعل للالتهاب، ما يؤدي إلى انسداد الأنف وكذلك الجيوب الأنفية، وعندما يمر هذا المخاط الزائد من الأنف نزولاً إلى الحلق، أو عندما يستنشقه المريض ويبتلع هذا المخاط، فإن هذه الافرازات والبلغم تجد طريقها إلى الرئة.
واحتقان الصدر من الممكن أن يسبب ضيقا وألما وعدم شعور بالارتياح، ما يؤدي إلى الكحة، والكحة تعتبر رد فعل عنيف من الرئة تجاه ما ينزل إليها من إفرازات لتلفظها إلى الخارج بعيداً عنها.
وهذه الأعراض جميعاً متعلقة ببعضها البعض، ولكن استخدام الزيوت الأساسية المناسبة لألم الحلق، الكحة، والاحتقان يمكنك من التعافي سريعاً منها.

اقــرأ أيضاً السعال.. تشخيصه وعلاجاته
* الزيوت الأساسية لألم الحلق، الكحة، الاحتقان
هذه قائمة بأفضل الزيوت الأساسية لعلاج ألم الحلق والكحة والاحتقان، وترجع أهمية هذه الزيوت إلى أنها تعمل كطارد للبلغم ومسكن ومضاد للالتهاب ومهدئ ومضاد للتقلصات ومرطب، ولها خصائص تنبيهية.
1. زيت اللافندر
هو على رأس هذه القائمة من الزيوت وأفضلها، فهذا الزيت يساعد في تحجيم كمية المخاط والبلغم الزائد في الجهاز التنفسي، وبالتالي يساعد على تحسين التنفس وتقليل الالتهاب المسبب للكحة وألم الحلق.
كيفية استخدامه
يستخدم موضعياَ بسكب بضع قطرات على جلد منطقة الحلق قبل النوم، أو خلطه بزيوت فواحة ناقلة (مثل زيت اللوز) ودهن الصدر به، فذلك سيساعد على استنشاقها طوال الليل.
2. زيت نبات الآس العطري (Myrtle)
الطبيعة المضادة للالتهاب لنبات الآس تساعد في تخفيف أعراض احتقان الحلق، وتقلل من الألم الناجم عن الكحة، وتهدئ من إحساسك بجرح الحلق وتسرع من التئامه.
كيفية استخدامه
نادراً ما يستخدم منفرداً، ولكن يتم خلطه مع زيت شجرة الكينا وشجرة الصنوبر ويستخدم كزيت موضعي بمسحه على الحلق والصدر في الليل قبل النوم.

اقــرأ أيضاً الحمى القرمزية.. التهاب الحلق ومضاعفات أخرى (ملف)
3. زيت نبات الزوفا (Hossyp)
له خواص مضادة للبكتيريا، ما يجعله مدافعاً جيداً عن الجهاز التنفسي، وذلك بالطبع سيقلل من أعراض مثل احتقان الحلق والكحة.. كما أن له خواصا طبيعية مضادة للالتهاب ويساعد في التئام الأنسجة المصابة.
كيفية استخدامه
توضع بعض قطرات منه في الماء المغلي، ومن ثم يتم استنشاق البخار الناتج عن هذا الخليط، والذي ينبه الجهاز المناعي، ويساعد في التعافي من الالتهاب.
4. زيت الزعتر
لديه قدرات مضادة للأكسدة ومضادة للبكتيريا، فزيت الزعتر لديه القدرة على التسريع بالتئام الأنسجة المصابة في الحلق والرئة، وكذلك التخفيف من تأثير الفيروسات والبكتيريا على الجسم.
كيفية استخدامه
من الممكن إضافة 4-5 قطرات من زيت الزعتر إلى الماء المغلي، ومن ثم استنشاق بخار هذا الماء، أو ببساطة خلطه مع زيوت عطرية فواحة ودهن الصدر به ليستنشقه المريض طوال الليل، ويمكن استخدامه في الأجهزة الناشرة لبخار الزيوت.
5. زيت القرنفل
هو زيت له خواص مطهرة، مضادة للبكتيريا والجراثيم عامة وكذلك مضادة للالتهاب، كما ثبتت مقاومته لبعض سلالات معينة من البكتيريا المسببة للعدوى التنفسية، مثل أنواع من بكتيريا المكورات العنقودية، وهو أيضاً يساعد على تنقية الدم ودعم الجهاز المناعي.
كيفية استخدامه
بوضع ثلاث قطرات في ماء دافئ والغرغرة بهذا الماء، ما يساعد على تفاعل الزيت مع المنطقة المصابة من الحلق.

اقــرأ أيضاً عدوى الفيروس المخلوي التنفسي الشائعة (ملف)
6. زيت المردقوش (Oregano)
هو ليس فقط طاردا للبلغم ومساعدا على تخفيف حدة احتقان الجيوب الأنفية، ولكنه أيضاً يخفف من البلغم الذي يثقل كاهل الرئة، ويسبب الشعور بضيق التنفس ويسبب نوبات من الكحة.
كيفية استخدامه
هو زيت قوي، فيكفي وضع قطرة أو قطرتين منه في إبريق الماء المغلي واستنشاق بخاره، ولتأثير أفضل من الممكن أن تغطي رأسك والإناء الذي ستستنشق منه بخار المردقوش بمنشفة أو قماشة لتستطيع استنشاق أكبر كمية من هذا البخار الصاعد.
7. زيت شجرة الكينا (Eucalyptus)
يقوم زيت شجرة الكينا باستنفار الجهاز المناعي، وتنبيه سريان الدم في الجهاز التنفسي، وكذلك الإسراع في عملية التئام الأنسجة المصابة.. كما له دور جيد كمضاد للأكسدة وسلاح في مواجهة العدوى.
كيفية استخدامه
استنشاق هذا الزيت هو أفضل طريق للاستفادة منه، ولذا فاستنشاقه من خلال الأجهزة والمباخر (Diffusers)، وأجهزة استنشاق "البخارات" العلاجية (أجهزة الرذاذات والمرشات nebulizers)، وطريقة العلاج العطري أو المساج والتدليك بالعطور (Aromatherapy)، ونثرها على وسادات النوم خلال الليل هي من أكثر الطرق تأثيراً في استخدام هذا الزيت.
اقــرأ أيضاً الخانوق.. من الوقاية إلى العلاج
8. زيت خشب الأرز (Cedarwood)
لديه خواص مضادة للتقلصات، والتي تساعد على تهدئة تقلصات وتوتر عضلات الجهاز التنفسي، والتي يمكنها أن تخفض من الكحة، وتحسن من التنفس في أثناء علاج العدوى.
كيفية استخدامه
اخلط هذا الزيت مع الزيوت الفواحة الناقلة، مثل زيت اللوز، ومن ثم ضعه على الصدر والرقبة قبل النوم.
9. زيت اللبان أو البخور (Frankincense)
هذا الزيت معروف بأنه يقلل من الالتهابات في الجيوب الأنفية، ويخفف من آلام الحلق، لما له من تأثير مضاد للأكسدة وتأثير ارتخائي؛ كما له تأثير في التقليل من حدة وكمية البلغم، ويعمل كطارد له ليقلل من الإفرازات المخاطية التنفسية الزائدة.
كيفية استخدامه
ليس شائعاً استخدامه كعلاج موضعي، ولكن أفضل طريقة لاستخدامه هي وضع بضع قطرات منه في المبخرة أو استنشاق بخاره بعد إضافة هذه النقاط إلى الماء المغلي.
اقــرأ أيضاً علاجات بديلة للأطفال
10. زيت النعناع (Peppermint)
هو واحد من أشهر الزيوت المستخدمة لصحة التنفس، لما له من تأثير مهدئ وباسط للعضلات، ويقلل الالتهاب (بما يحتويه هذا الزيت من مادة المنثول)، ويصارع العدوى، ويساعد في طرد البلغم والإفرازات المخاطية من الجسم.
كيفية استخدامه
باستنشاق بخاره، وإن كان بعض الناس يفضلون دهن قطرتين أو ثلاث على الصدر والرقبة قبل الذهاب للنوم، لأنه سيؤمن لهم في الصباح التالي بداية لليوم خالية من الاحتقان الأنفي.
11. زيت شجرة الشاي
هذا الزيت الأسترالي القوي يعمل كمطهر، مضاد للبكتيريا، مضاد للفيروسات، مضاد للفطريات، ومضاد للأكسدة، وهو حل ممتاز لإزالة احتقان الشعب الهوائية. والمكونات المتطايرة لهذا الزيت تجعله حلا سريعا لمشكلة العدوى البكتيرية.
كيفية استخدامه
ضع زيت شجرة الشاي مباشرة على عنقك، وعلى منطقة الجيوب الأنفية؛ وسيمتص الجلد الزيت بطريقة سريعة ليتمكن من العمل والتأثير في أسرع وقت.
اقــرأ أيضاً علاج الربو في الأطفال من 5 إلى 11 عامًا
12. زيت الليمون
دراسات عدة بينت أن زيت الليمون يستطيع إحباط نمو البكتيريا، لتجعله الزيت المناسب في أدوار البرد المبكرة، لما له من تأثير في دعم وتقوية المناعة، كما يحميك من أن تسوء حالتك عند إصابتك بالأنفلونزا.
كيفية استخدامه
استنشاق رائحة زيت الليمون في حد ذاتها كفيلة بإجلاء جيوبك الأنفية، والمكونات العطرية الأخرى ستتولى زمام الأمر. كل ما عليك فعله هو إضافة هذا الزيت إلى مباخر غرفتك، واستنشاق بخار المياه المغلية المضاف إليها الزيت، أو طريقة العلاج العطري (التدليك والمساج بالعطور).
13. زيت الصنوبر
إن الخصائص المضادة للالتهاب والطاردة للبلغم تساعد كثيراً على إزالة ألم الحلق بفاعلية؛ فبإمكانها إذابة البلغم ليسهل بعد ذلك طرده حاملاً معه البكتيريا الموجودة داخله.
كيفية استخدامه
ضع 5-10 قطرات منه في مياه استحمامك الدافئة لتنعم ببخار صحي، أو ضعه في مبخرة الغرفة لديك، ومن الطرق الأخرى ذات التأثير الجيد خلطه بنسبة 1.1 مع زيت جوز الهند ودهن الصدر به.
14. زيت نبات إكليل الجبل (Rosemary)
هذا الزيت يمكنه إزالة احتقان الجيوب الأنفية عن طريق خصائصه العطرية، وكذلك المطهرة والمضادة للبكتيريا، كما أنه يساعد جهازك المناعي على القيام بدوره.
كيفية استخدامه
إضافة الزيت إلى المباخر في غرفتك كفيلة بمساعدة جهازك المناعي طوال اليوم، وكذلك أيضاً يمكنك استخدامه في جلسات استنشاقية مركزة.
15. زيت شجرة توت العرعر (Juniper Berry)
يساعد هذا الزيت في التخفيف من آلام الحلق وتخفيف شدة الكحة لديكم، لما له من خصائص مضادة للتقلصات ومضادة للالتهاب، والتي يمكنها تخفيف الألم وتخفيف من إحساس جرح الحلق أثناء عملية الالتهاب المصاحبة للمرض.
كيفية استخدامه
يمكنكم استخدام هذا الزيت (بصورة مخففة) موضعياً بدهان الرقبة ومنطقة الحلق، أو يمكنكم استخدامه بطريقة العلاج العطري (التدليك بالعطور)، أو وضعه في المباخر لاستخدام أطول، وبالتالي تأثير أقوى على الكحة المزمنة.
اقــرأ أيضاً هل سيتعافى طفلي من الربو؟
* تحذير هام
في أثناء استخدامكم لهذه الزيوت الأساسية لعلاج ألم الحلق والكحة واحتقان الجيوب الأنفية، كما أوضحنا في القائمة السابقة، يجب أن تؤخذ في الحسبان بعض الأعراض الجانبية المعينة والخاصة بكل زيت على حدة.. فمع وجود الأحماض المتطايرة، والمواد الفعالة، والمواد الكيميائية المختلفة، نجد أن بعض هذه الزيوت قد يسبب التهابات جلدية، أو رد فعل تحسسي (حساسية)، أو مضاعفات مع أدوية أخرى أو مع حالات صحية أخرى، مثل تذبذب مستويات ضغط الدم، وتسكين الألم لدرجة قد تؤثر على درجة الوعي، واضطراب المعدة، ومضاعفات جانبية أخرى كثيرة غير متوقعة. عليكم بالتحدث إلى طبيبكم الخاص واستشارته في وضعكم الصحي ووجود أي مشاكل طبية أو حساسية تجاه أي من هذه المواد أو وجود موانع استخدام لها قبيل استخدامكم لهذه الزيوت الطبيعية القوية كوصفة منزلية.
المصادر:
15 Best Essential Oils For Sore Throat, Cough & Congestion

المصدر صحتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *