الرئيسية / صحة / لا يعبر عنّا.. متعافية من سرطان الثدي تطالب بتغيير اللون الوردي

لا يعبر عنّا.. متعافية من سرطان الثدي تطالب بتغيير اللون الوردي

لا يعبر عنّا.. متعافية من سرطان الثدي تطالب بتغيير اللون الوردي

كتبت- لمياء يسري:

دعت إحدى المتغلبات على مرض سرطان الثدي، إلى عدم استخدام اللون الوردي في الرمز إلى ذلك المرض، لما له من تأثير سيء عليهن، بحسب صحيفة "اندبندنت البريطانية".

وأوضحت أودري بيرت، المتعافية من السرطان، ومديرة حملة "محاربة السرطان" بإسكتلندا، في تصريحات لـ"ذا تايمز"الأمريكية، أن حياة المرضى "ليست وردية" ولكنها صعبة ومزرية، خاصة إذا انتشر المرض في أجزاء أخرى من الجسد.

وكانت مجموعة شركات "Estée Lauder"، المتخصصة في مستحضرات التجمل، أطلقت الشعار الوردي كرمز لمرضى السرطان، في العام 1992.

ووصفت أودري، وهي ممولة لمركز أبحاث لعلاج مرض السرطان، بأنه مثل "القنبلة النووية"، إذ يستنزف المرضى نفسيًا إلى الحد الذي يؤدي بهم إلى الوحدة والعزلة والانشغال بالأفكار السوداوية.

اللون الوردي هو ما يريده أن يروا به الناس لمرضى السرطان، في إشارة إلى أنهم أقوياء ويستطيعون التعافي منه، إلا أن ذلك غير صحيح، وذلك وفقًا لأودري، التي أكدت أن مع كل شعور بالألم تبدأ حالات وأعراض سيئة للغاية تنتاب جميع مرضى سرطان الثدي.

وأكدت الناجية من مرض السرطان: "اللون الوردي مناسب للأميرات، والصغيرات، والملابس الداخلية، وشركات الدعاية، ولكن لمرضى السرطان هذا غير صحيح، فالأمر ليس مرحًا على الإطلاق".

وعلقت المتحدثة الرسمية باسم شركات "استي لاودر" ردًا على تصريحات أودري، بأن هذا الشريط الوردي كان سببًا في إلهام العالم لمحاربة السرطان والتوعية بخطورة المرض وأهمية الكشف المبكر له، إلى جانب تشجيع تمويل الأبحاث العلمية والحيوية".

المصدر مصراوى