الرئيسية / أخبار مصر الان / ايران تعتقل العشرات وأزمة أجور تجتاح البلاد

ايران تعتقل العشرات وأزمة أجور تجتاح البلاد

مظاهرات العمال الإيرانيين مظاهرات العمال الإيرانيين لأخذ أجورهم سلطت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية على الأوضاع الصعبة التي يعيشها العمال الإيرانيون، ضمن فئات أخرى في المجتمع الإيراني ترزح تحت المعاناة، بسبب الموجة الجديدة من العقوبات الأمريكية التي فرضها ترامب في مطلع نوفمبر الماضي، وهي العقوبات التي ألقت بظلالها على الداخل الإيراني وعلى المواطن البسيط.
واستطلعت "ديلي إكسبريس" آراء البعض الذين عبروا عن سخطهم من الأوضاع، لكنهم فضلوا عدم الكشف عن أسمائهم، وقالوا أن العمال يكافحون منذ سنوات وليس فقط منذ نوفمبر الماضي، لكن عقوبات نوفمبر زادت الأمور سوءًا.
وقال عامل في مصنع للصلب للصحيفة، إن الحكومة استولت على مصنعهم، وقال إنهم يركز وزملائه فقط حاليا على تلقي أي جزء على الأقل من رواتبهم غير المدفوعة.
وأوضح المصدر أنه بدون هذه الأموال ، لا يمكنهم توفير لقمة العيش أو حماية أسرهم التي لديها العديد من الأشخاص المضربين القلقين.
وقال: "كل جهودنا هي من أجل سلامة وأمن عائلاتنا.
وأضاف "عندما لا نحصل على أي راتب ، فهذا يعني أن عائلاتنا لن يكون لديها أي أمن. نحن نكافح من أجل وظيفتنا ومن حقنا ورواتبنا".
ومنذ بدء المسيرات في إيران ، تم اعتقال مئات الأشخاص وأودعوا السجون للاستجواب.
وفي نوفمبر وحده ، ألقي القبض على 31 شخصًا ، وتم استدعاء 30 آخرين واستجوابهم.
وخلال الأسبوع الثالث من نوفمبر ، قُبض على 12 معلمًا وتم استجواب 30 آخرين خلال إضراب للمعلمين على مستوى البلاد.
أثناء المظاهرات في اليوم السابق، زعم أحد العمال أن قوات الأمن أصبحت عنيفة حيث قامت قوات الأمن بمهاجمته وكسر يده.
وتزامنًا مع اضطرابات المعلمين في إيران كان سائقو الشاحنات يضربون هم أيضًا عن ارتفاع أسعار قطع الغيار.
وانضم المعلمون أيضا إلى سائقي الشاحنات ، قائلين إن أجورهم ليست كافية بما يكفي للبقاء على قيد الحياة مع استمرار ارتفاع التكاليف في ظل الاقتصاد الإيراني المتداعي.
وفي الشهر الماضي ، بدأ العمال في مجمع هفت تابيه لإنتاج قصب السكر في مدينة شوش ومصنع الأهواز للحديد في جنوب إيران إضرابًا مطالبين برواتبهم غير المدفوعة وأمنهم الوظيفي وظروف عمل أفضل وإطلاق سراح زملائهم المسجونين.
وأوضح المصدر أن هذه الاحتجاجات والإضرابات كانت لسنوات في طور الإعداد، حتى تفجرت بعد العقوبات.

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *