الرئيسية / أخبار عالمية / الأكراد السوريون يستقبلون الدوريات التركية بالحجارة والزجاجات

الأكراد السوريون يستقبلون الدوريات التركية بالحجارة والزجاجات

الأكراد السوريون يستقبلون الدوريات التركية بالحجارة والزجاجات
في ظل مرور الدوريات العسكرية التركية في شمال سوريا، استقبل الاكراد في الشمال السوري، اليوم الجمعة، هذه الدوريات بالحجارة والزجاجات؛ رافضين العدوان على أراضيهم والانتهاكات، التي ارتكبها الجيش التركي تجاههم.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن واحدة من مدرعات الدوريات العسكرية التركية، التي رشقها الأكراد بالحجارة، قامت بدهس أحدهم وتسببت في مقتله.
وتشهد المناطق الواقعة في شمال شرقي سوريا منذ مطلع أكتوبر الماضي، عدواناً تركياً قوبل بتنديد عربي ودولي واسع، فيما فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وحذرت العديد من الدول من عواقب هذه العملية العسكرية، وما يمكن أن تخلفه من مأساة إنسانية، لا سيما مع الكثافة السكانية التي تشهدها مدن الشمال السوري.
هذا وتوصلت واشنطن وأنقرة، يوم الخميس الموافق 17 أكتوبر، بعد ما يزيد على أسبوع من العدوان التركي على الأراضي السورية، إلى قرار وقف إطلاق نار مؤقت في شمالي سوريا وإيقاف العملية العسكرية التركية لمدة 120 ساعة؛ لضمان انسحاب آمن لوحدات الشعب الكردية.
ورغم الاتفاق التركي الأمريكي، عقدت موسكو وانقرة اتفاقاً آخر حول الوضع في شمالي سوريا، وتوصلت إلى انسحاب قوات سوريا الديمقراطية.
كما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على أهمية قطع الطريق أمام الإرهابيين في سوريا، وعدم السماح لهم بالاستفادة من العمليات العسكرية التركية شمالي البلاد.
وشدد الرئيس الروسي، على أهمية إجراء محادثات جادة بين الحكومة السورية والأكراد، والعمل على إخلاء سوريا من الوجود الأجنبي غير القانوني.
ومع زيادة عمليات القتل والإصابات في صفوف المدنيين وحالات النزوح، التي وصلت إلى الآلاف، نتيجة العملية التركية شمالي سوريا، بحث خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، اتهام السلطات الكردية تركيا باستخدام أسلحة غير تقليدية ضدهم.
وقالت المنظمة، في بريد إلكتروني، في يوم 22 أكتوبر: "يشارك خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في عملية تقييم مدى تطور الوضع في شمالي سوريا".
ووجهت الإدارة الذاتية الكردية الاتهام إلى تركيا باستخدام أسلحة غير تقليدية كالنابالم والفوسفور الأبيض، في هجومها على المقاتلين الأكراد شمالي سوريا.
وذكرت المنظمة أن "خبراءها يواصلون جمع المعلومات عن أي استخدام مفترض لمواد كيميائية كأسلحة".
ونشر مسؤولون أكراد على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو، يظهر أطفالاً مصابين بحروق يمكن أن تكون ناجمة عن هذه الأسلحة، بحسب طبيب في محافظة الحسكة.

المصدر الفجر