الرئيسية / اخبار مصر / رئيس القسم التعليمي بمتحف الفن الإسلامي: معرض “تراثيات 2” ثمرة جهد عمل متواصل لمدة عام

رئيس القسم التعليمي بمتحف الفن الإسلامي: معرض “تراثيات 2” ثمرة جهد عمل متواصل لمدة عام

رئيس القسم التعليمي بمتحف الفن الإسلامي: معرض تراثيات 2 ثمرة جهد عمل متواصل لمدة عام قالت هبة عبد العزيز رئيسة القسم التعليمي بمتحف الفن الإسلامي، إن معرض تراثيات 2 والذي أقامه المتحف صباح اليوم الأحد، بمحطة مترو أنفاق محمد نجيب، يعد ثمرة جهد عمل متواصل لمدة عام كامل، استطاع المتحف من خلاله أن يحول طاقات المواطنين إلى طاقة منتجة، وأن يغير من فلسفة المتاحف المعتادة.
وأوضحت عبد العزيز في تصريحات خاصة لبوابة الفجر الإلكترونية، أن الجميع اعتاد على سياسة معينة من المتاحف وهي أنه مكان لعرض الآثار والتحف الفنية وشرحها وفقط، ولكن قطاع المتاحف برئاسة الأستاذة إلهام صلاح، ومتحف الفن الإسلامي برئاسة الدكتور ممدوح عثمان، استطاعا أن يغيرا هذه الفكرة، وأصبح المتحف مكان لتخريج مواطنين قادرين على انتاج مصنوعات تراثية وبالإتقان المستمر تحولت هذه الصناعة لمصدر دخل يعتمد عليه، وأشارت إلى أن المتحف قبل 1000 متطوع ما بين متدرب على الإرشاد ومتدرب في الورش التدريبية على الحرف التراثية.
وضربت عبد العزيز، عدد من الأمثلة التي التحقت بورش متحف الفن الإسلامي طوال عام كامل ثم هي الآن تعرض منتجاتها في المعرض الحالي وتبيع هذه المنتجات، بل ويتم استضافتها في عدة معارض سواء دولية أو محلية، ومنها سيدات فقدن الزوج أو أصبحن وحيدات فتعلمن صناعات بسيطة مثل الصناعات الورقية أو الديكوباج أو الخيامية أو أعمال التريكو، وكلها صناعات تراثية تجتذب وتلفت أنظار الجميع.
وأضافت عبد العزيز أن بعض المنتجات بلغت من الاتقان لأن تصبح تحفة يقتنيها، بل ويتسابق على اقتنائها المهتمين وجامعي النوادر والتحف، بل واستضاف المتحف بعض القطع الفنية لمحترفي الصناعات التراثية، وتم عرضها بالمتحف.
وختمت عبد العزيز حديثها بأن وزارة الآثار تتعاون بكل قطاعاتها مع قطاعات الدولة في سبيل خلق فرص عمل جديدة من خلال إحياء الصناعات التراثية، وأصبح هذا هو نهج قطاع الآثار بعامة ومتحف الفن الإسلامي بخاصة.
جاء ذلك على هامش المعرض الذي أقامه متحف الإسلامي صباح اليوم الأحد بمحطة مترو محمد نجيب للحرف التراثية تحت عنوان "تراثيات 2 "بالتعاون بين وزارة الآثار والشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *