الرئيسية / حوادث / كواليس سقوط “غول الحشيش” بعد مطاردة في الحي الراقي

كواليس سقوط “غول الحشيش” بعد مطاردة في الحي الراقي

كواليس سقوط "غول الحشيش" بعد مطاردة في الحي الراقي

كتب – محمد شعبان:

لم يكتف "أحمد قطب" بتوزيع المواد المخدرة بمحيط سكنه وراح يخطط لتوسيع نشاطه الإجرامي بحثا عن تحقيق ثروة طائلة في غضون فترة قصيرة، إلا أنه لم يدر بان تلك اخطوة ستكتب نهايته خلف القضبان ليحصل على لقب "متهم بتجارة الحشيش".

منذ فترة ليست بالطويلة، ذاع صيت صاحب الـ 27 سنة بمنطقة دار السلام بمحافظة القاهرة حتى بات "غول الحشيش" -كما لقبه الأهالي هناك- لتجمعه جلسة فرفشة مع بعض أصدقائه تحدث أحدهم بمحض الصدفة عن ضرورة خروج "أحمد" عن المألوف والبحث عن "مسرح" جديد للأحداث: "إنت لازم تبقى سيطرة.. مش بس في منطقتك، وبره كمان".

التقطت أذن "أحمد" كلمات صديقه باهتمام، لم يذق ليلتها طعم النوم، راح يفكر في كيفية إتمام الأمر بنجاح، لتقوده أفكاره الشيطانية -التي كانت السبب الرئيسي في دخوله عالم المخدرات- إلى استخدام سيارته الملاكي في توزيع البضاعة على عملائه بمنطقتي الدقي والعجوزة مستغلا المستوى الاجتماعي الجيد لقاطنيها.

بمرور الوقت، حقق الشاب أرباحا مقبولة في السوق الجديد الذي أقدم عليها مؤخرا، ليبحث عن تطوير نشاطه الآثم ظنا أن حيلته لن تنكشف خبايها أمام رجال المباحث خاصة مع تنقله بين المناطق بصفة مستمرة دون المكوث في مكان محدد لفترة طويلة.

داخل مكتبه بديوان القسم المطل على أحد أشهر الفنادق، يجلس النقيب محمد وحيد يفحص بعض أوراق القضايا لكن اتصالا قطع ما كان ينجزه إذ أخبره أحد مصادر المعلومات السرية بتردد أحد الأشخاص على دائرة القسم لترويج مخدر الحشيش على عملائه.

لم تمر فترة طويلة على نجاح الضابط الشاب في كشف النقاب عن مصنع لإنتاج وتعبئة مخدر الاستروكس، لكن ثمة شئ داخلي يحدثه بأن المعلومات التي تلقاها للتو ستقوده لعنصر إجرامي شديد الخطورة، ليتوجه إلى المقدم هاني الحسيني رئيس مباحث الدقي لاطلاعه على الأمر، والذي بدوره طالبه بتكثيف التحريات؛ للتأكد من صحة التحريات.

وأثمرت خطة البحث المحكمة من خلال تنشيط مصادر المعلومات السرية، عن تأكيد المعلومة، ليوجه العقيد عمرو البرعي، مفتش مباحث وسط الجيزة، والمقدم مجدي موسى وكيل الفرقة، برصد تحركات المشتبه به، والوقوف على طبيعة تجارته والاماكن التي يتردد عليها وعملائه على حد سواء.

على مدار عدة أيام، عكف ضباط وحدة مباحث الدقي تحت إشراف العميد عمرو طلعت رئيس مباحث شمال الجيزة، على جمع المعلومات، إذ توصلت جهود البحث للنقيب محمد وحيد إلى أن المتهم يدعى "أحمد م.ق"، 27 سنة، يقيم بمنطقة دار السلام، ويتخذ منطقتي الدقي والعجوزة مسرحا لنشاطه الإجرامي.

بالعودة إلى ديوان القسم، كان المقدم هاني الحسيني يراجع اللمسات الأخيرة لخطة القبض على المتهم مشددا على ضرورة اليقظة التامة وضبطه في حالة تلبس. وتمكنت مأمورية بقيادة النقيب محمد وحيد والرائد حسام العباسي معاونا مباحث الدقي، من ضبط المتهم بعد مطاردته أثناء استقلاله سيارة فيرنا فضية اللون وبحوزته 10 طرب حشيش ومبلغ 30 ألف جنيه وهاتف محمول.

أمام اللواء محمد عبد التواب، نائب مدير مباحث الجيزة، وقف المتهم يدلي باعترافات تفصيلية حول نشاطه الآثم مؤكدا أن المخدرات المضبوطة بحوزته بقصد الاتجر والمبلغ حصيلة البيع والهاتف والسيارة لتسهيل تروجيها، ليتم تحريزها وتحرير محضر أحاله اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، إلى النيابة العامة للتحقيق.

المصدر مصراوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *