الرئيسية / المواضيع العامة / فلسطينية تصنع 100 قبعة صوفية في 49 يومًا لأطفال السرطان

فلسطينية تصنع 100 قبعة صوفية في 49 يومًا لأطفال السرطان

فلسطينية تصنع 100 قبعة صوفية في 49 يومًا لأطفال السرطان

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد

تغزل بأيديها قبعات صوفية من ألوان مبهجة دافئة مستخدمة «الصنانير» لجمع تلك الخيوط مع بعضها البعض وتشكيلها، ويكون ذلك لهدف أسمى من خلال سباقها مع الزمن لتنجز تحديا أصرت على القيام به لخدمة أطفال مرضى السرطان من خلال تجهيز 100 قبعة صوفية لهم خلال فترة 49 يومًا، لتكون تلك القبعة لهم الحماية من قسوة الشتاء القارس فى مدينة غزة، هى السيدة الفلسطينية سناء جبارين.

تبدأ «سناء» حديثه لـ«اليوم الجديد» لتحكى عن المبادرة التى تحدت بها نفسها وكانت من أجل أطفال غزة المصابين بالمرض الخبيث السرطان، حيث إنها كانت غير مكترثة بالانتشار التى تلقاها هذه المبادرة ولكنها قررت نشرها حتى يستفيد غيرها ويقلدون هذا العمل الذى قامت به: حبيت أحيك تلك القبعات قبل دخول البرد عليهم، تحديت نفسى أنى أنتهى منها بأقل وقت ممكن، وفعلًا خلصتها فى 49يومًا.

تعمل السيدة الثلاثينية معلمة فنون وأعمال يدوية فى مدرسة إعدادية مُنذ 30 عامًا، ولم تتوقف عند هذا العمل فقط بل أنشأت لها مركزًا خاصًا بها وذلك مُنذ 15 عامًا تعمل من خلاله فى صناعة كل الأمور التى تخص الحياكة والتريكو والأصواف والأعمال اليدوية فضلًا عن بيع المواد الخام، وصب الشمع والصابون، والرسم على الزجاج، الحفر على الخشب، الطباعة على الملابس، وقيامها بتدريب الكثير من الأشخاص خلال فترات العطلة دون مقابل.

«الأطفال المرضى بالسرطان كانوا ببالى من الصيف الماضى، وكنت حابة أعملهم ورش فنية من قبل»، تقولها «سناء» لكونها ترى نفسها مسئولة عن هؤلاء الأطفال لتخفيف آلامهم بعد الإصابة بمرض السرطان الخبيث، حيث إنها كانت على صلة بسيدة أخرى متطوعة تتردد على المستشفيات بمدينة غزة بفلسطين والتى تبعد عن مدينة أم الفحم التى تسكن بها، حيث تطوعت تلك السيدة بعد وفاة ابنها الصغير بالمرض نفسه.

«وعدت بحياكة قبعات صوفية للأطفال قبل دخول البرد عليهم»، هكذا وعدت السيدة الفلسطينية المتطوعة عددا من المستشفيات المتواجد بها الأطفال فى غزة، لتنفذ هذا الوعد من خلال اكتراثها خلال فترة 49 يومًا بإنهاء تجهيز 100 قبعة صوفية من أجل هؤلاء الأطفال، حيث إن العدد الأصلى للأطفال 70 طفلًا ولكنها أرادت أن تستمر إلى رقم 100 حتى يستفيد من العدد المتبقى أخواتهم أو ذووهم من أجل إدخال الفرحة والبهجة على قلوبهم.

وبعد أن نجحت «سناء» فى تحدى الانتهاء من تجهيز 100 قبعة صوفية للأطفال خلال 49 يومًا، قررت أن ترسلها عن طريق السيدة المتطوعة ولكن بعد أن أخبرت الأطفال بالمبادرة أصروا على رؤية صاحبة المبادرة الإنسانية: الأطفال صمموا يتعرفوا عليا، والأسبوع القادم بدنا نخطط لنسافر لنوزعها، حيث إن السفر سيأخذ منها وقتًا طويلًا لبعد المسافة بين المدينتين، حيث إن مدينة أم الفحم تبعد عن القدس 120 كيلومترا.

كانت لتلك المبادرة الكثير من ثمار النجاح التى لاقتها فضلًا عن ردود الفعل الإيجابية التى شجعت الكثير من الفتيات والسيدات فى البدء بمثل تلك المبادرة فى دول أخرى لصالح أطفال مرضى السرطان، معبرة عن سعادتها: أنا مبسوطة بردود الفعل الإيجابية، فى فتيات من مصر بعثوا لى أمس رسالة وقالولى إنهم بلشوا بمشروع التحدى بـ1000 طاقية صوفية، فضلًا عن أبنائها بالمدرسة التى تدرس لهم، حيث عندما علموا بهذا التحدى شعروا بسعادة لفخرهم بمعلمتهم، حيث إنها دومًا تساعدهم فى إنهاء عملهم على أكمل وجه، كما أنها ستشاركهم فى تلك الأعمال الخيرية كتشجيع لهم فى الخوض بالعمل التطوعى.

المصدر اليوم الجديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *