الرئيسية / الاسرة / عجائب وغرائب.. أسود تضحك للكاميرا وبقرة بحجم الفيل لا يستقبلها أي مسلخ (فيديو وصور)

عجائب وغرائب.. أسود تضحك للكاميرا وبقرة بحجم الفيل لا يستقبلها أي مسلخ (فيديو وصور)

عجائب وغرائب.. أسود تضحك للكاميرا وبقرة بحجم الفيل لا يستقبلها أي مسلخ  (فيديو وصور)

في رحلات الاستكشاف والترفيه، التي يقوم بها بعض الأشخاص مُحبي المغامرة والمعرفة واكتشاف كل جديد، تحظى هذه النوعية من الرحلات بقدر من الصور، تلتقطها العدسات لتؤرخ رحلة مميزة في الغالب من أجل الذكرى، وفي رحلة سفاري مختلفة ومميزة في كينيا، نجحت "روز فليمنج" مُصممة الملابس الأربعينية، في التقاط صورة لأسدين اثنين في محمية ماساي مارا في كينيا، وسجّلت كاميرا المُصممة الأمريكية هذه اللقطات الطريفة للأسود، "فهذه الصفة لا تتمتّع بها الأسود- خلال أول رحلة سفاري لها فالأمر غير عادي"، كما وصفته.
وقالت فليمنج "لقد بدا الأمر رائعًا للغاية.. لم أر مثل هذا السلوك من قبل ولا حتى على قناة ناشونال جيوجرافك.. لقد كنا نشاهد الأسدين وهما يمارسان هذا السلوك لأكثر من ساعة".
الغريب في اللقطات –كما ذكرت سكاي نيوز- أن الرحلات في المعتاد تشهد الكثير من الأوقات واللحظات المرحة، لكن أن يكون المرح مصدره ملك الغابة، فهذه صفة لا تتمتع بها الأسود، على ما نعرفه عنها على الأقل، وحسب ما جاء في موقع "ميل إون لاين" فإن الأمر عادي حتى الآن، إذ يبدو أنهما التقطا رائحة مجموعة من اللبؤات في ذلك الصباح المشمس.
ملامح وجهي الأسدين الصديقين، بدت وكأنهما تبادلا نكتة خاصة وأخذا يضحكان عليها، كما هو الحال مع شخصين بالغين يتبادلان النكات والمزاح في يوم ممتع.

وجاءت تعليقات الأكثرية من مُستخدمي مواقع التواصل على الفيديو، عن المفاجآت الموجودة في الطبيعة وسحرها.
من ناحية أخرى، تداول رواد المواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو غريب، ظهرت فيه بقرة بحجم الفيل تتجول وسط مجموعة من الأبقار في غرب أستراليا.
وظهرت البقرة الضخمة، خلال الفيديو التي باتت حديث متابعي السوشيال ميديا، حسب موقع "سكاي نيوز".
وبحسب الصحيفة فالبقرة لا يستقبلها أي مسلخ، بسبب ضخامة حجمها وهو غير معتاد عليهم هذا الشكل.

المصدر اهل مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *