الرئيسية / اخبار مصر / مصر تستقبل العام الجديد بخسوف وكسوف في شهر يناير

مصر تستقبل العام الجديد بخسوف وكسوف في شهر يناير

مصر تستقبل العام الجديد بخسوف وكسوف في شهر يناير صرح الدكتور حاتم عودة، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأن الشمس والقمر يستقبلان العام الجديد ٢٠١٩، بكسوف وخسوف في شهر يناير المقبل، بما يمثل ظاهرتين من أربع ظواهر للكسوف والخسوف يشاهدها سكان كوكب الأرض على مدى العام الجديد كله، وتحدث الظاهرتان الآخريان في شهر يوليو المقبل.
وأوضح في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم السبت، أن الشمس على موعد يوم الأحد الموافق ٦ يناير المقبل مع كسوف جزئي لها لن يرى في مصر، فيما ترى القاهرة بداية خسوف القمر الذي يكون كليا وسيحدث ليلة ٢١٢٠ يناير المقبل، مضيفا أن الكسوف الجزئي للشمس يتفق توقيت حدوث وسطه مع ميلاد شهر جمادى الأولى للعام الهجري الحالي ١٤٤٠، فيما يتفق حدوث الخسوف الكلي للقمر مع اكتمال بدر الشهر.
وقال إن القمر عند ذروة الكسوف الجزئي للشمس يغطي قرصه حوالى ٧٢% من قرصها، ولن تتمكن مصر من رؤيته لأنه سيحدث قبل شروق الشمس، ويمكن متابعته في شرق آسيا واليابان والمحيط الباسفيكي، ويستغرق من بدايته وحتى نهايته أربع ساعات و١٥ دقيقة.
وتابع: "الخسوف الكلي للقمر، يحدث ليلة ٢١٢٠ يناير المقبل، وفيه يغطي ظل الأرض ١٢٠% تقريبا من سطح القمر، ويمكن رؤيته في المناطق التي يظهر فيها القمر عند حدوثه وهي منطقة الشرق الأوسط، وأوروبا والأمريكتين، ومعظم شرق روسيا والمحيط الباسفيكي، وترى مصر بداية الخسوف شبه الظلي حتى شروق الشمس في الساعة السادسة و٥١ دقيقة، أي بعد بداية الخسوف الكلي بـ١٠ دقائق تقريبا.
وأوضح عودة أن بداية الخسوف تحدث في الساعة الرابعة و٣٥ دقيقة فجرا، وجميع مراحله تستغرق خمس ساعات و١٥ دقيقة تقريبا، لافتا إلى أن خسوف القمر ظاهرة فلكية تحدث عندما يحجب ظل الأرض ضوء الشمس المنعكس من القمر، ويحدث ذلك عندما تكون الشمس والأرض والقمر في حالة اقتران كوكبي أما كاملا فيكون كليا أو تقريبيا فيكون جزئيا، في حين يحدث كسوف الشمس عندما تكون الأرض والقمر والشمس على استقامة واحدة تقريبا ويكون القمر في المنتصف بحيث يلقي القمر ظله على الأرض.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *