الرئيسية / أخبار عالمية / الكنديون يدعمون وجود أفراد من العائلة المالكة بينهم

الكنديون يدعمون وجود أفراد من العائلة المالكة بينهم

الكنديون يدعمون وجود أفراد من العائلة المالكة بينهم صرح رئيس وزراء كندا ترودو إن معظم الكنديين "داعمون للغاية" لوجود أفراد العائلة المالكة يعيشون هناك، لكن "لا يزال هناك الكثير من المناقشات التي يجب أن" تدور حول "كيف يبدو ذلك، ونوع التكاليف".
وأضاف أن الحكومة الفيدرالية الكندية لم تتدخل "حتى هذه النقطة" فيما يتعلق بنقل الزوجين إلى البلاد.
وأوضح في حديثه إلى جلوبال نيوز، وهي شبكة تليفزيونية كندية "لا يزال هناك الكثير من القرارات التي يتعين على العائلة المالكة اتخاذها، من قبل ساسكس أنفسهم، بشأن مستوى المشاركة التي يختارونها.
وقال أيضًا "من الواضح أننا ندعم أفكارهم، ولكن لدينا مسؤوليات في ذلك أيضًا".
في وقت سابق قالت الملكة إن المحادثات التي جرت في ساندرينجهام والتي شاركت فيها أمير ويلز ودوق كامبريدج كانت "بناءة للغاية".
وصرحت "أنا وعائلتي ندعم بالكامل رغبة هاري وميجان في خلق حياة جديدة كأسرة شابة".
وأضاف "على الرغم من أننا كنا نفضل أن يظلوا أعضاءً متفرغين في العائلة المالكة، إلا أننا نحترم ونفهم رغبتهم في أن يعيشوا حياة أكثر استقلالًا كعائلة مع بقائهم جزءًا مهمًا من عائلتي".
وأوضحت إنه تم الاتفاق على أنه ستكون هناك "فترة انتقالية يقضي فيها الساسكس بعض الوقت في كندا والمملكة المتحدة" بعد أن أوضح هاري وميجان "أنهم لا يريدون الاعتماد على الأموال العامة في حياتهم الجديدة".
وعقدت المحادثات العاجلة بعد أن فاجأ الدوقة والساكس بقية أفراد العائلة المالكة الأسبوع الماضي بقراره.
وقالوا أيضًا إنهم يريدون "دورًا جديدًا تقدميًا" داخل المؤسسة، حيث سيكونون مستقلين ماليًا.
وتحدث كل من الأمير هاري وميجان عن صعوبات الحياة الملكية، واهتمام وسائل الإعلام في الأشهر الأخيرة، حيث قال الدوق إنه يخشى أن تسقط زوجته ضحية "نفس القوى القوية" التي أدت إلى وفاة والدته.
وأوضحت أيضًا أنها لا تزال أفراد العائلة المالكة، وأنهم سيتم تقديرهم في الأسرة عندما يصبحون زوجين أكثر استقلالية.
وطلبت الملكة اتخاذ القرارات خلال الأيام القليلة المقبلة. ولكن هذه القرارات قد تكون جيدة للمراجعة في الأشهر والسنوات القادمة.

المصدر الفجر