أردوغان يقمع معارضيه فى تركيا ويبدا فى حملة جديدة من الاعتقالات

أردوغان يقمع معارضيه فى تركيا ويبدا فى حملة جديدة من الاعتقالات

حدث
أردوغان يقمع معارضيه فى تركيا ويبدا فى حملة جديدة من الاعتقالات
عرضت فضائية "العربية" تقريرًا تناول أساليب القمع الذي يمارسه رجب طيب أردوغان ضد الشعب التركي، حيث يعيش الشعب موجة متزايدة من حملات القمع والاعتقالات في عهد أردوغان، خاصة بعد فشل محاولات الانقلاب العسكري منتصف يوليو 2016.
وكشفت الصحفية التركية المدافعة عن حقوق الإنسان "ايفين باش التانتش"، في تقارير إعلامية، عن تفاصيل قمع أردوغان الشعب التركي خلال السنوات الأخيرة.
وأشارت الصحيفة التركية "التانتش" إلى عدم اكتفاء السلطات التركية بالضغط على الأكاديميين والصحفيين المنتقدين سياسة أردوغان، بل تعاقب وتسجن أيضا من يتعاطف معهم من المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا.
ورغم بروز سياسة القمع التي ينتهجها أردوغان وحزبه "العدالة والتنمية" ضد الشعب التركي أمام المجتمع بعد محاولة الانقلاب عليه، إلا أن الصحفية التركية المدافعة عن حقوق الإنسان في تركيا كشفت عن تبني أردوغان سياسته القمعية ضد الشعب التركي قبل عقدين من الزمن.
وأشارت الصحيفة التركية في تقارير لها، إلى أن سياسة أردوغان القمعية ضد شعبه بدأت أيضا بالتحديد عندما استحوذ حزب "العدالة والتنمية" الحاكم على وسائل الإعلام التركية عن طريق تمويل مؤسسات غير حكومية مؤيدة للحكومة التركية.
وقالت إن أردوغان استغل حادثة محاولة الانقلاب عليه لإسكات كل صوت معارض في تركيا وتحول نظام الحكم في تركيا من برلماني لرئاسي بين ليلة وضحاها، وتسبب ذلك في وصول حرية الرأي في تركيا لأدنى مستوياتها.
ووفقا لإحصائيات تعود لعام 2016 كشفت عنها الصحفية التركية المدافعة عن حقوق الإنسان في تركيا، فقد تمت محاكمة مئات الصحفيين الأتراك وأكثر من 600 محامٍ و3000 آلاف من القضاة ويلجأ أردوغان حاليًا للتكتم على أي إحصائيات تتعلق بمن يتم اعتقالهم أو من يوجهون تهمًا قضائية من جانب الدولة التركية.

هذا الخبر منقول من : الدستور

اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى