عمرو بدر يعتذر عن المشاركة بالتحقيق في استقالة أمين صندوق ‘الصحفيين’

عمرو بدر يعتذر عن المشاركة بالتحقيق في استقالة أمين صندوق 'الصحفيين' تقدم عمرو بدر السكرتير العام المساعد لنقابة الصحفيين، بمذكرة للنقيب ضياء رشوان؛ اعتذر فيها عن المشاركة في اللجنة التي شكلها مجلس النقابة للتحقيق في استقالة أمين الصندوق هشام يونس.
وقال "بدر" في مذكرته، إن اللجنة كان من المفترض أن تنتظر نتائج التحقيقات التي يجريها النائب العام بشأن الأمر، لاسيما وأن التحقيق النقابي يدور حول نفس التفاصيل، وليس من المناسب أن تكون الاستقالة محل تحقيق من النيابة والنقابة في ذات الوقت.
وأضاف في مذكرته، أنه كان قد رفض استدعاء الاستقالة التي تقدم بها أمين الصندوق في أكتوبر الماضي، بدون طلب من عضو المجلس، كما رفض عزل هشام يونس من موقعه كأمين للصندوق، باعتباره إجراءً غير مسبوقٍ في النقابة، وطالب اللجوء لأي قواعد نقابية أخرى لحل الأزمة، بعيدًا عن عزل زميل منتخب من الجمعية العمومية.
وتابع: "لن يقبل عقلي وقلبي المشاركة في إجراءات رفضتها منحيث المبدأ، منذ اللحظة الأولى، ومازلت أراها خطئًا سيضر بالمجلس، مما سيكون له تبعات أخرى تضر بالعمل النقابي".
وأكد السكرتير العام المساعد، أنه فضّل أن يتولى التحقيق لجنة مُشكلة من أعضاء الجمعية العمومية؛ خاصة وأن استقالة أمين الصندوق اختصمت المجلس بأكمله، ولا يجوز أن يكون المجلس خصمًا وحكمًا في نفس الوقت.
واعتذر "بدر" في مذكرته عن المشاركة باللجنة، آملًا أن يصل المجلس إلى "لم الشمل"، وحالة توافق تصب في خانة الدفاع عن الصحافة وحريتها، وعن قضايا المهنة الرئيسية، وهي -بحد وصفه- كثيرة ومتعددة، وتحتاج إلى جهد وتكاتف.
وكان مجلس نقابة الصحفيين، قد شكّل لجنة تحقيق نقابية، للتحقيق في استقالة مُسببة كان قد تقدم بها هشام يونس أمين الصندوق، تضمنت وقائع فساد وإهدار مال عام، كما خاطب مجلس النقابة النائب العام؛ لمطالبته بفتح التحقيق مجددًا في الاستقالة، وإيفاد النقابة بالنتائج، بعد أن كان قد حغظ التحقيق في 26 ديسمبر الماضي.

المصدر الفجر