الثلاثاء , يوليو 7 2020

4 قصص مثيرة عن توظيف”المزز” لكسب المال عبر الانترنت

تعتبر ألعاب الفيديو جزءا أساسيا من حياة ملايين الأشخاص حول العالم، لدرجة أنها أصبحت وسيلة يتكسب منها البعض من خلال تأجير بعض المنصات للاعبات يشاركن الناس اللعب على الإنترنت.

“لاعبات للإيجار” هي مهنة انتشرت مؤخرا على منصات مثل epal.gg التي تساعد محبي ألعاب الفيديو على العثور على شركاء لهم في الألعاب المختلفة من خلال استئجار والدفع لشخص بضعة دولارات أو يوروهات مقابل مشاركته اللعب والدردشة.

وفي التقرير التالي نستعرض تجربة 4 فتيات إيطاليات يعملن كـ”لاعبات للإيجار”، وفقا لموقع “Vice” الأمريكي في نسخته الإيطالية.

ورثت اللاعبة الماهرة أوروا صاحبة الـ20 عاما، حبها لألعاب الفيديو من والدها، الذي كان مهوسا بهذه الهواية وخاصة بلعبة ورلد أوف وركرافت World of Warcraft، ومن هنا بدأ حبها لهذا النوع من ألعاب الفيديو على الإنترنت، لتصبح محترفة في ليج أوف ليجندز League of Legends و جراند ثفت أوتو Grand Theft Auto 5.

أما عن اكتشاف أوروا لمنصة epal.gg فكان من خلال فيديو على يوتيوب، الفكرة التي انبهرت بها لتسجل عليه على الفور منذ حوالي 20 يوما.

وفيما يخص للأشخاص الذين تلعب معهم أوروا قالت: “لا أقدم بيانات شخصية عني لمن ألعب معهم، فقط اسمي وجنسيتي وعمري وربما أثناء اللعب نتحدث قليلا، ولدي حساب خاص على أنستقرام لهذه الوظيفة”.

تبدأ أسعار تأجير اللاعبات على منصة epal.gg من يورو واحد لكل لعبة، لتصل إلى 20-25 يورو.

وعند سؤال اللاعبة الماهرة أوروا عن سبب انضمامها لهذه المنصة، قالت: “أنا طالبة جامعية أدرس علوم الكمبيوتر، لذا فوضع بعض المال جانبا بالفعل يعد ميزة إضافية لي، لكنني أقوم بذلك للالتقاء والتعرف بأشخاص جدد، واللعب بصحبة البعض”.

جميع زبائن أوروا من اللاعبين هم من الرجال الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ30 عاما، وجميعهم من الموظفين، من جنسيات مختلفة من إيطاليا وأمريكا والإمارات المتحدة واليابان.

إقرأ أيضاً  عشاء بـ95 يورو.. مبادرة لإنقاذ التراث الإيطالي

وأجابت أوروا عن ما الذي قد يدفع شخص لدفع المال لشخص آخر للعب معه، قائلة: “قال لي بعض زبائني من اللاعبين أنهم يفعلون ذلك لرغبتهم في التحدث مع أشخاص من جنسيات أخرى وتعلم بضع الكلمات من لغات أخرى أو لأنهم يريدون معرفة شخص ما يأتي من جزء آخر من العالم ولديه الشغف نفسه بالفيديو جيم”.

أما اللاعبة الثانية، سارة، فحبها لألعاب الفيديو بدأ وهي في عمر الـ7 أعوام، عندما اشترى لها والدها لعبة نينتندو، لكنها بدأت الاتصال بالإنترنت والمنافسة في هذا النوع من الألعاب وهي في عمر الـ15.

“بدأت اللعب على الإنترنت مقابل المال منذ شهرين تقريبا، لأنها طريقة مربحة أكثر من العمل بدوام جزئي من المنزل، فأنا اكسب في اليوم الواحد حوالي 30 – 40 يورو، بالإضافة إلى شعوري بالراحة والسعادة أثناء اللعب”، بهذه الكلمات تحدثت سارة عن تجربتها مع مهنة “تأجير لاعبات” ألعاب الفيديو.

بدأت أليشى اللاعبة المراهقة التي تدرس في العام الأخير من المرحلة الثانوية، ممارسة ألعاب الفيديو على الإنترنت لأن شقيقها وابن عمها كانا من محبي ومشجعي لعبة League of Legends ومن هنا قررت هي أيضا تجربتها.

تعرفت أليشى على منصة epal.gg عن طريق صديق لها، ثم قررت إنشاء ملف تعريفي عليه، لتبدأ رحلة اللعب مع الألمان والنمساويين والإيطاليين ممن تكون أعمارهم فوق الـ 25 عاما لمشاركة لعب من مبارتين إلى 3 مباريات يوميا.

أما اللاعبة كيارا، 22عاما، التي تعتبر أكبر الفتيات الـ4 سنا، فتعمل كمصممة جرافيك في فندق كبير في مدينة فينيسيا، والتي انضمت لموقع ألعاب الفيديو بدافع الفضول والملل أثناء فترة الحجر الصحي في إيطاليا، لتصبح مهنة إضافية لها تجلب لها المال والتسلية أيضا.

هذه المقالة محمية بحقوق النشر © ٢٠٢٠. نشرت بواسطة جريدة البشاير

إقرأ أيضاً  شاهد: انهيار سما المصري بعد حكم المحكمة – معملتش حاجة

المصدر البشاير