الإثنين , يوليو 6 2020

عزت أبو عوف.. “جنتلمان” السينما والموسيقى

عزت أبو عوف

يعد الفنان عزت أبو عوف من الفنانين الاستثنائيين في تاريخ الفن المصري، حيث أنه برع في أكثر من مجال فني ونجح بهم بدءا من الموسيقى إلى اكتشاف المواهب الفنية؛ وصولا إلى التمثيل وتجسيد للعديد من الأدوار، وحتى رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

في سبعينيات القرن الماضي لمع اسم "الفور إم" فكانت الفرقة الموسيقية التي أسسها عزت أبو عوف مع شقيقاته وحققت نجاحا كبيرا، وكان قبلها عازفا لآلة الأورج، وعشق الفن والوسيقى فترك مجال دراسته للطب والذي عمل به لفترة ومن ثم تفرغ للموسيقى.

ومع بداية الثمانينيات كان لـ "أبو عوف" دور بارز في اكتشاف المطرب محمد فؤاد حيث قدمه للمرة الأولى مع فرقة "الفور إم" وبعد ذلك قدم له عدد من الألحان لأغنياته، كما نجح عزت أبو عوف في تأليف الموسيقى التصويرية لعدد من الأعمال الفنية في ذلك الوقت.

ومع بداية التسعينيات يرشح المخرج الكبير خيري بشارة الفنان عزت أبو عوف للمشاركة في فيلم "أيس كريم في جليم" والذي يعد أول أفلامه السينمائية عام 1992 وقدم به شخصية رجل الأعمال الارستقراطي، ونجح بشكل كبير لينطلق "أبو عوف" في رحلته مع التمثيل، والتي تعاون خلالها مع كبار الفنانين والمخرجين مقدما ما تجاوز الـ200 عمل فني خلال مشواره الفني.

اشتهر عزت أبو عوف بأنه "جنتلمان" السينما لما يتمتع به من مظهر وأداء راقي، ولكنه ببعض الأعمال تمرد على ذلك بتجسيده عدد من الشخصيات الشريرة، والتي نجح بها ليؤكد على موهبته الحقيقية.

لم يتوقف عشق الفن والسينما عند عزت أبو عوف عند حدود التمثيل فقط، ولكنه تولى منصب رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي منذ دورة عام 2006 ولمدة 7 دورات متتالية كما كان له إسهام في المجال الإعلامي حيث قدم عددا من البرامج التليفزيونية.

إقرأ أيضاً  بشرى من الصحة العالمية: إصابات كورونا غير المكتشفة في إفريقيا قليلة

رحل عن عالمنا الفنان عزت أبو عوف في مثل هذا اليوم 1 يوليو العام الماضي بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز الـ71 عاما، وبالرغم من رحيله إلا أن الجمهور لازال يتذكره لما قدمه من أعمال فنية ستظل خالدة.

المصدر الوطن