حكايات إمراة ذكية

حكايات إمراة ذكية
واحدة جوزها اتجوز عليها ولما عرفت الحكاية من بعيد لبعيد عملت نفسها ولا تعرف حاجة .. وقاعدة مع زوجها عاااااادى واﻷمور على أحسن ما يكون وعايشة حياتها و16 سنة وهي مبسوطة ومرتاحة وحياتها 100 %
مات جوزها وانتهت ايام العزاء
واجتمعوا عندها أهل جوزها عايزين يفتحوا الموضوع ومش عارفين من فين يبدأوا … وهى شايفاهم ومش مهتمة .. وعارفة هم عايزين ايه
قام أبو جوزها قال لها يابنتى فى موضوع عايز أفاتحك فيه بس عايزك تتفهميه وما تحمليش اﻷمور أكثر مما تحتمل….قالت ما تقولش حاجة يا عمي !!
عارفة من اول ليلة ان ابنك كان متجوز عليا.
اﻷب أندهش وقال وانتى صابرة ولا كأنه فيه حاجة.
قالت له مش كده الحكاية .. لو عملت زيطة وزمبليطة كان قسم الليالى بيني وبينها .. وكان قسم المصاريف
وكان كل مازعل مني راح عندها وسابنى وكان.. وكان
لكن عملت نفسي ما أعرفش ..بقى كل الليالي عندي..وخايف اني أعرف
ومصاريفي على سنجة 10 وعايز رضايا وخايف مني أي لحظة أكشفه
وعاش 16 سنة بعد جوازه وأنا ملكة مدللة وهو خايف مني .. أنا كنت عايزة ايه أحسن من كده ..؟؟

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد