الرئيسية / منوعات / الوجه الآخر لكريمة مختار.. لم تكن أما حنونا.. فيديو

الوجه الآخر لكريمة مختار.. لم تكن أما حنونا.. فيديو

صدى البلد ظل دور الأم ملازما لها طوال مشوارها الفني الطويل، حنية طاغية ومشاعر صادقة ودلع، كانت هذه هي الصفات التي تظهر بها على شاشات التليفزيون والسينما حتى يشعر بها المشاهدون، كل هذه المشاعر والحنية المفرطة التي أدتها الفنانة الراحلة "كريمة مختار" ظلت داخل الشاشات فقط، دون أن تنقلها إلى حياتها.
كانت "كريمة مختار" أم مختلفة عن الأم التي تقدمها دومًا، كانت القسوة والشدة والتعامل الصارم، هي الصفات والتعاملات السائدة داخل منزلها مع أبنائها الثلاثة.
ففي حوار تليفزيوني يرجع لعام 2009، قالت "مختار": "أنا كنت أم شديدة جدًا في الحقيقة عكس أدواري" كانت تلك القوة المحركة للمنزل بسبب انشغال زوجها المخرج "نور الدمرداش" فاضطرت أن تكون لأبنائها الأم والأب".
وأضافت: "نور كان مشغول أوي ودخل التليفزيون ونجح كمخرج، وبقى وقته كله مشدود في العمل، وبقى عنده مسئوليات جامدة أوي، وأنا برضو كان عندي نشاط وموقفتوش، فكان لازم أكون شديدة غياب نور".
لاحقتها المتاعب في تربية الأبناء وكان أكثرهم إرهاقًا في تربيته هو ابنها "شريف نور الدمرداش" فقالت "مختار": "كان بيحب الحيوانات جدًا وخاصًة الخيل والفروسية من صغره، فكنت دايمًا مرعوبة عليه، كان بيربي كلاب لما أشوفها أنا بتخض".
أما الهدوء والإقناع سمة ابنها الإعلامي الشهير معتز الدمرداش "تعبني شوية لكن لم كنت بقوله حاجة واقنعه كان يقتنع، كان بيحب السفر والرياضة جدًا، ومتفوق في دراسته"، فيما كانت ابنتها هبة هي مصدر سعادتها: "هبة أسعدتني جدًا، في وقت مرض والدتي هي لعبت دوري واخدت بالها منها".
يذكر أنه في مثل هذا اليوم 12 يناير تحل الذكرى الثانية لوفاة "كريمة مختار"، فقد توفيت عام 2017 بعد معاناة مع المرض.

المصدر صدى البلد