الرئيسية / المرأة / طبيب تجميل يكشف عن أعراض نفسية تحدث للأطفال لأسباب جمالية

طبيب تجميل يكشف عن أعراض نفسية تحدث للأطفال لأسباب جمالية

أوضح الدكتور حسام الكفراوي أستاذ جراحات التجميل بكلية الطب جامعة الإسكندرية، أن من أكثر جراحات تجميل الأذن الشائعة الآن هي تقويم الأذن المنتصبة وضمها للرأس , حيث أن الأذن المنتصبة أو البارزة بشكل ملفت للنظر لا تسبب إزعاجا من الناحية الجمالية فقط وإنما تسبب أيضا مشاكل نفسية للمصاب بها من إثر رد فعل المجتمع من حوله.
وقال الدكتور حسام الكفراوي معظم الحالات يكون سبب بروز الإذن فيها هو تشوه في تكوين غضروف الأذن حيث يكون الغضروف رخوا أو لا يوجد غضروف من الأساس ويمكن أن يحدث هذا أيضا في مرحلة النمو حيث يصبح من اللازم تصحيح الأذن وتجميلها.
وأضاف الدكتور حسام الكفراوي، يتم العلاج من خلال تخفيف الغضروف حتى يصبح لينا ويسهل تشكيله حسب الصورة المطلوبة وعند الوصول للصورة والشكل المطلوبة يتم تثبيت صوان الإذن عن طريق الغرز وإذا لم تكفي هذه الطريقة من تصحيح شكل الإذن وتجميلها يكون بالإمكان إجراء عمليات تجميل أخرى عن طريق هذه الفتحة مثل عملية تصغير صوان الأذن كما يمكن إجراء عملية تجميل الأذن للكبار عن طريق التخدير الموضعي أما بالنسبة للأطفال من عمر خمسة أعوام فيستعمل فيها التخدير الكامل وتستغرق عملية تجميل الأذن من 30 إلى 40 دقيقة للأذن الواحدة.
وأوضح الدكتور حسام الكفراوي، أن تلك العملية تهدف إلى تصحيح الأذن أو إعادة بنائها وحتى تكون مناسبة مع شكل الوجه والملامح، ومن ضمن الحالات التي يتم علاجها بالعمليات الأذن الكبيرة والأذن البارزة أو الوطواطية والأذن التي ينطوي الطرفي العلوي والسفلي إلى الداخل التي تشبه الكوب وتسمي الأذن المطوية بالإضافة إلى الأذن القوقعية، وكل ما يتعلق بتجميل الأذن لجعلها في شكلها المناسب مع الوجه.

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *