الرئيسية / فن / في ذكرى ميلاد حسين رياض.. غير اسمه خوفا من أسرته وكرمه عبد الناصر

في ذكرى ميلاد حسين رياض.. غير اسمه خوفا من أسرته وكرمه عبد الناصر

في ذكرى ميلاد حسين رياض.. غير اسمه خوفا من أسرته وكرمه عبد الناصر

تحل، اليوم الأحد، الذكرى ال١٢٢ على ميلاد الفنان الراحل حسين رياض، والذي اشتهر بأداء دور الأب في السينما المصرية.

ولد حسين محمود شفيق في الثالث عشر من يناير ١٨٩٧، فى حي السيده زينب فى القاهرة، جمعت أصوله بين مصر وسوريا، فوالده كان مصريًا، أما والدته فكانت سورية الجنسية، وعمل شقيقه فؤاد بالتمثيل، كانت أسرته ضد التمثيل، وخوفًا من رد فعل عائلته، اضطر حسين لتغيير اسمه ليصبح "حسين رياض"، حتى لا يتعرف عليه أحد من أقرباءه.

ظهرت موهبته في التمثيل أثناء دراسته الثانوية، حيث كان أحد أعضاء فريق الهواة بالمدرسة، وتدرب على يد إسماعيل وهبي شقيق الفنان يوسف وهبي، وكانت أولى مسرحياته هي "خلي بالك من إمياى" أمام الفنانة روز اليوسف، وتنقل بين العديد من الفرق المسرحية الشهيرة من بينها: "فرقة الريحاني، ومنيرة المهدية، وعلي الكسار، وعكاشة، ويوسف وهبي، وفاطمة رشدي"، وقدم العديد من الأعمال المسرحية الخالدة، أبرزها: "عاصفة على بيت عطيل، تاجر البندقية، لويس الحادى عشر، أنطونيو وكليوباترا، مصرع كليوباترا "، وحصل على لقب ممثل من الدرجة الممتازة.

ورغم أن المسرح شهد انطلاقته، إلا أنه كان من أوائل المتجهين لصناعة السينما في بداياتها، فشارك في أول فيلم له بعنوان "ليلى بنت الصحراء" عام 1937، لتشهد السينما بعدها نجاحًا كبيرًا له، إذ نجح حسين رياض في المشاركة في أكثر من ٢٠٠ فيلم، من أشهرها: "سلامة في خير"، و"الناصر صلاح الدين"، كما كان غزير الانتاج أيضًا في المشاركة في المسلسلات الإذاعية والتلفزيونية، حيث شارك فيما يربو على ١٥٠ عَمَلًا.

كللت نجاحات حسين رياض في حياته بمنحه العديد من الجوائز والتكريمات، ولعل أبرزها هو منح الرئيس جمال عبد الناصر وسام الفنون عام 1962، وتوفي بعدها في السابع عشر من يوليو ١٩٦٥، عن عمر ناهز الـ٦٨ عامًا، لتستمر تكريماته حتى بعد رحيله، حيث منحه مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي السادس عشر درع الريادة تكريمًا له في ذكرى ميلاده المئة، وتسلمته ابنته فاطمة، كما كرمت وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم اسمه على المسرح القومي منتصف العام الماضي.

المصدر الفجر